الاسيت ببليشر

إفتتاح المؤتمر الثاني عشر للإضطرابات الإستقلابية لمجموعة الشرق الأوسط

إفتتاح المؤتمر الثاني عشر للإضطرابات الإستقلابية لمجموعة الشرق الأوسط

إفتتاح المؤتمر الثاني عشر للإضطرابات الإستقلابية لمجموعة الشرق الأوسط

11/11/2015

رعى صباح الجمعة سعادة الدكتور هلال بن علي السبتي الرئيس التنفيذي للمجلس العماني للاختصاصات الطبية افتتاح فعاليات المؤتمر الثاني عشر للإضطرابات الإستقلابية لمجموعة الشرق الأوسط والذي تنظمه وزارة الصحة ممثلة بالمستشفى السلطاني ومجموعة أورفن يوروب بالتعاون مع مستشفى جامعة السلطان قابوس وللمرة الثانية على أرض السلطنة.

ويشارك في المؤتمر حوالي 280 من الخبراء المتخصصين من مختلف دول الشرق الاوسط وشمال إفريقيا وتركيا وإيران في أمراض الاختلالات الأيضية وأطباء الأطفال والطب العائلي والأمراض الباطنية وكذلك أخصائيي التغذية والمرشدين الوراثيين وطاقم التمريض. كما يحاضر فيه مجموعة من المختصين بالمنطقة والولايات المتحدة وكندا وأوروبا وكذلك السلطنة.

وفي تصريح لوسائل الاعلام قال سعادة الدكتور هلال بن علي السبتي: "يعتبر المؤتمر الثاني عشر للأمراض الأيض استقلابية والذي يقام في سلطنة عمان  لدول الشرق الاوسط هو احد المؤتمرات المهمة جدا؛ حيث ان هذه الامراض موجودة في السلطنة بشكل متفاوت وتلقى الكثير من الرعاية وتأتي أهداف المؤتمر للنظر على أحدث ما توصل إليه العلم في علاج هذه الامراض وطرق الكشف المبكر عنها وبالتالي اجراءات التدخل الطبي لمنع تفاقم هذه الإعتلالات" .

المؤتمر والذي يستمر على مدى ثلاثة أيام يهدف للتأكيد على أهمية الإضطرابات الاستقلابية  (الاضطرابات الأيضية الموروثة) في الرعاية الصحية بإعتبارها تحديا صحيا كبيرا في منطقة دول الشرق الاوسط وشمال افريقيا. علاوة على ذلك يهدف المؤتمر على تبادل الخبرات في مجال الاضطرابات الاستقلابية بين مختلف الخبراء الاقليميين والدوليين في المنطقة من اجل تطوير وتعزيز معالجة هذه القضية الصحية وكذلك تحديث المعلومات والاحصائيات حول مدى انتشار الاضطرابات في دول المنطقة وشمال افريقيا.

كذلك يسعى المؤتمر لمناقشة البحوث ذات العلاقة بالصرع الدماغي المقترن ببعض الاضطرابات الاستقلابية القابلة للعلاج واستعراض المستجدات في اضطرابات التخزين الليزوزومية واضطرابات التمثيل الغذائي والأحماض الأمينية وتسليط الضوء على أهمية الدور المختبري في تشخيص ومتابعة وعلاج هذه الاضطرابات.

وعن مشاركتها في إدارة بعض الجلسات العلمية تحدثت عضوة اللجنة المنظمة للمؤتمر الدكتورة نادية الهاشمية - استشاري أول طب أطفال وأمراض الوراثة الاكلينيكية واختلال امراض الأيض – قائلة:  " يعقد هذا المؤتمر بشكل دوري في مختلف دول الشرق الاوسط وهذا هو انعقاده الثاني في سلطنة عمان ونسعى من خلاله لتبادل الخبرات ما بين المختصين في جانب الأمراض الوراثية والتأكيد على الدور المستجد والمتنامي للوراثة الجزيئية في تشخيص وتوصيف الاضطرابات الاستقلابية واستعراض البحوث والتحديات الطبية في هذا المجال" .

وتنتج أمراض الاضطرابات الاستقلابية نتيجة اختلال في العمليات الأيضية بسبب الاختلال في الانزيمات مما يؤدي لظهور اعراض مختلفة عند الاطفال مثل ارتفاع معدل الحموضة بالدم وعدم تقبل الحليب والتشنجات الدماغية وعدم اكتساب الوزن المطلوب. وتظهر هذه الاظطرابات على مختلف العمرية ولكن المتعارف عليه بشكل اكبر هو ظهورها عند حديثي الولادة.

ونظرا للتقدم في المجال الطبي والأبحاث أصبح بالإمكان التدخل الطبي لهذه الحالات؛ حيث يتم استخدام حليب خاص للأطفال الرضع وكذلك استخدام بعض الأدوية لتقليل الأعراض وتعويض الإنزيم المفقود. إضافة لذلك يتم العمل على الكشف المبكر عن هذه الأمراض في الأطفال حديثي الولادة والكشف المبكر أثناء الشهور الاولى للحمل إذا عرفت الطفرة الوراثية للمرض.

 



Comments