الاسيت ببليشر

تخريج دفعة جديدة من طلبة وطالبات معهد ابراء للتمريض

تخريج دفعة جديدة من طلبة وطالبات معهد ابراء للتمريض

تخريج دفعة جديدة من طلبة وطالبات معهد ابراء للتمريض

29/2/2016

احتفلت وزارة الصحة اليوم الأربعاء بتخريج دفعة جديدة من طلبة وطالبات معهد ابراء للتمريض بمحافظة شمال الشرقية والبالغ عددهم ( 30 ) طالبا وطالبة يمثلون الدفعة التاسعة عشر من طلبة المعهد وذلك بالقاعة الكبرى في مركز التدريب التربوي بإبراء.

رعى الحفل سعادة الشيخ/ طلال بن سيف الحوسني والي القابل بحضور فضيلة الشيخ قاضي المحكمة العليا/ رئيس محكمة الاستئناف بإبراء، وعدد من أصحاب السعادة أعضاء مجلس الشورى وولاة محافظة شمال الشرقية، وعدد من المدعوين.

وفي بداية الحفل  ألقت الدكتورة هدى ابو حمدة – عميدة معهد إبراء للتمريض  – كلمة  قالت فيها: " إننا نحتفل وإياكم بتخريج الدفعة التاسعة عشر من طلبة معهد إبراء للتمريض الذي نفاخر به وفي دوره في رفد القطاع الصحي بالكوادر التمريضية المؤهلة ، ثلاثون خريجا وخريجة، هم الآن على عتبة الحياة العملية والممارسة الفعلية بعد أن أنهوا متطلبات التخرج وتزودوا بالمهارات العلمية والعملية اللازمة ، التي تؤهلهم للانخراط بمجالات العمل بكل ثقة واقتدار، نستشرف من على وجوهم كل معاني الخير جنودا مخلصين لهذا الوطن ، كانوا في مرحلة التعلم مثالا للجد والاجتهاد ، واليوم وهم على عتبة التخرج نستبشر بهم خيرا، فهم أمانة المستقبل ومحط الأمل والرجاء، مسيرتهم تبعث البهجة ، ونتائجهم ترسخ الثقة 0

وأوضحت أبو حمدة في كلمتها أنه وتماشيا مع الاتجاهات العالمية للبرامج التمريضية وتوصيات المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية للرقي ببرامج التمريض العام وتوصية اللجنة الفنية التمريضية لدول مجلس التعاون الخليجي، فقد تم ترقية برنامج التمريض من الدبلوم الى البكالوريوس ليلبي احتياجات النظام الصحي من الكوادر التمريضية المؤهلة بمستوى البكالوريوس   وتم قبول أول دفعة من الدراسين في العام الأكاديمي 2013-2014م.

 وأشارت أبو حمده إلى أن لمعهد ابراء للتمريض دورا بارزا في تنمية الكوادر التمريضية علي مستوى المنطقة ، ومع تخريج هذه الدفعة يبلغ خريجي المعهد (652) خريجا منذ إنشائه في عام 1993، معظمهم يعملون في المؤسسات الصحية بالمحافظة، ولنا أن نفاخر بمستوى الانجاز الذي تحقق بتعمين الكوادر التمريضية، فقد بلغت نسبة التعمين بمختلف مستويات الرعاية الصحية بالمحافظة إلى 69% مقارنة بنسبة 6% فقط قبل تخريج الدفعة الأولى عام 1996.

ثم ألقت الطالبة نسرين بنت يعقوب بن سعيد المحرزية كلمة الخريجين قالت فيها: " أيام خلت وأعوام ثلاثة مضت على وجودنا في هذا الصرح العلمي العظيم والذاكرة تنوء بالذكريات والأحداث أعذبها وأحلاها للنفس ذكريات ساعات التخرج التي داعبت أرواحنا المنهكة في دوامة الحياة بمقاعد الدراسة والبحث الدؤوب عن المعلومة العلمية، ينطلق قطار الذكريات في رحلة العمر، ينتقل بين محطاته المحفورة في الذاكرة ليقف بنا في محطة، انها ستبقي في النفس ذكرى. وذكرى محطة جمعتنا برفاق من الاساتذة وزملاء الدراسة لا زلنا نحمل لهم في قلوبنا مساحات خضراء من المعزة والوفاء 0

 

وأشارت المحرزية إلى أن لمهنة التمريض دوراً مهما في حياة البشرية، فقد تطورت منذ الأزل البعيد لنراها الآن في أزهى حللها مستمرة في التقدم والتطور في مختلف أنحاء العالم، حيث نلمس هذا الأثر البالغ والكبير فيما تبذله حكومتنا الرشيدة جزاها الله عنا خير الجزاء متمثلةً في وزارة الصحة في تحدي المستحيل وهي تسابق الزمن لتنشأ أجيالاً مؤهلةً ومدربة على أسسٍ علميةٍ وعملية قادرةً على تحمل المسؤولية الملقاة على عاتقها من أجل سلامة أفراد المجتمع مواطنين أو مقيمين على حدٍ سواء.

وفي ختام كلمتها قالت " نعاهد الله ونعاهد الوطن أن نكون عند حسن ظنكم بنا جميعا، مدركين تماماً لما تتطلبه وتمليه علينا مهنتنا من واجبات، فتخرجنا من مقاعد الدراسة وانخراطنا في مجال العمل لا يعني أبدا نهاية مسيرتنا التعليمية؛ بل بداية لرحلة البحث في كل ما تطوله أيدينا من مصادر العلم والمعرفة لنواكب أحدث الطرق المتبعة في رعاية آبائنا وإخواننا وأبنائنا وأهلينا المرضى وتخفيف معاناتهم والسهر على راحتهم.

واختتم الحفل بأداء الطلبة الخريجين للقسم ومن ثم أخذ الصور التذكارية مع راعي الحفل وأصحاب السعادة والمدعوين.



Comments