الاسيت ببليشر

تدشين البطاقة الجديدة للمتبرعين بالأعضاء من المتوفين دماغياً

تدشين البطاقة الجديدة للمتبرعين بالأعضاء من المتوفين دماغياً

تدشين البطاقة الجديدة للمتبرعين بالأعضاء من المتوفين دماغياً

20/3/2016

 أكد معالي الدكتور أحمد بن محمد بن عبيد السعيدي وزير الصحة بأنه يوجد على المستوى العالمي نقص حاد في كافة الأعضاء التي يتطلب التبرع بها ومنها ( الكلى والقلب والرئتين والعيون والبنكرياس )

 وأضاف معاليه أنه يوجد بالسلطنة حالياً برنامج ناجح لزراعة الكلى لكنه وللأسف الشديد يوجد نقص في عدد المتبرعين بها ، في المقابل يوجد ازدياد كبير في عدد المحتاجين للتبرع بالكلى . 

 ونظراً لمحدودية المتبرعين بالكلى فأنه يتحتم علينا النظر في أيجاد الية اخرى حول عملية التبرع بالكلى ، وهو التبرع بالاعضاء بعد الوفاة دماغياً ، على أن  يكون ذلك وفق ضوابط دينية وضوابط قانونية وضوابط علمية وطبية .

 ودعى معالي الدكتور وزير الصحة كافة أفراد المجتمع للحصول على البطاقة الجديدة للتبرع بالإعضاء ، مشيرا بأن التبرع بالاعضاء من شخص واحد قد ينقذ حياة ثمانية أشخاص على الأقل .

  وأشار معاليه بأنه يوجد في السلطنة حوالي 46% من الحالات المصابة بالفشل الكلوي بسبب مرض السكري ، موضحا بأنه علاجه يكون ذلك بيد المريض ، كما أن مرض الضغط من الأسباب الأخرى التي تؤدي أيضاً للفشل الكلوي  . وحتى يتجنب الفرد الإصابة بتلك الامراض وغيرها ، حث معاليه الجميع على اتباع نمط حياة صحي ، ومراجعة المؤسسات الصحية بشكل دوري ،  والعمل على التقيد بالإرشادات الصحية والنصائح التي ستعزز من صحتهم من الامراض التي يعانون منها ، كما طالبهم بالتقيد بأخذ الادوية في مواعيدها وبانتظام ، لكي يحصل على استجابة في العلاج .

كما تمنى معاليه بأن لا يتزايد العدد الحالي للمرضى المصابين بالفشل الكلوي بالسلطنة ، متمنيا معاليه الصحة والعافية لجميع أفراد المجتمع.

 جاء تصريح معاليه خلال رعايته لحلقة العمل  التي أقيمت صباح اليوم ( الأحد ) بقاعة المحاضرات بالمستشفى السلطاني بحضور الدكتور قاسم السالمي مدير عام المستشفى السلطاني ،  و بحضور عدد من الأطباء المختصين والممرضين بالمستشفى .

 الحلقة التي جاءت تحت عنوان " زراعة الإعضاء في عمان في تقدم " تم من خلالها تدشين البطاقة الجديدة للمتبرعين بالأعضاء من المتوفين دماغياً .

 في بداية الحلقة القى الدكتور عيسى بن سالم السالمي رئيس قسم أمراض الكلى ورئيس لجنة تطوير خدمات أمراض الكلى بالسلطنة كلمة ذكر فيها أنه يوجد  ازدياد في الإصابة بأمراض الفشل الكلوي بالسلطنة ، حيث يوجد 1% من المصابين بالفشل الكلوي الشديد و9% من المصابين بالفشل الكلوي المتوسط و30% من المصابين بالفشل الكلوي البسيط . 

   وأضاف الدكتور عيسي السالمي بأنه يوجد في جميع مختلف محافظات السلطنة حوالي 1500 مريض يحتاجون للغسيل الدموي و160 مريضا يحتاجون للغسيل البريتوني .

  وأن أعمار المصابون بالفشل الكلوي بالسلطنة هم أقل من أعمار المصابون في باقي دول مجلس التعاون الخليجي وبقية دول العالم .

وأشار بأن أفضل علاج للمصابين بالفشل الكلوي هو زراعة الكلى   كما أن  أفضل طريقة لذلك هو زراعتها من المتوفين دماغياً .

 بعدها القت صفية بنت حمود الصوافيه ممرضة منسقة لزراعة الكلى بالمستشفى السلطاني كلمة أوضحت خلالها أن زراعة الأعضاء بالسلطنة تشهد تطوراً ملحوظاً ، لكنها أشارت أن ما ينقصنا حاليا هو تكثيف الجهود لزراعة الأعضاء من المتوفين دماغيا .

  وقدمت الصوافية نبذه عن زراعة الأعضاء  والاحصائيات العالمية بجانب الخريطة المنظمة لعمليات زراعة الأعضاء والتي تنفذ من أجل تنظيم العمل وتوضيح المسار لدى العاملين في القطاع الصحي ،  خاصة للمختصين في مجال زراعة الأعضاء .

 كما القت فاطمة بنت حمود الرحبية كلمة تحدثت فيها عن الأسباب التي أدت الى حدوث الفشل الكلوي في الانسان ، كما تحدث عن الافراد الذين يتوجهون لزراعة الكلى من الخارج ، كما حثت على زراعة الكلى وغيرها من الأعضاء المتوفين دماغياً .

  بعدها قام معالي الدكتور أحمد بن محمد بن عبيد السعيدي وزير الصحة بافتتاح المعرض المصغر الذي صاحب اقامة فعالية تدشين البطاقة الجديدة للمتبرعين من المتوفين دماغياً ، كما قام معاليه بتكريم المحاضرين والمشاركين في الفعالية من الكوادر الطبية والتمريضية والإدارية ، كما كرم معاليه المشاركين من فريق الأمل والمرضى .



Comments