الاسيت ببليشر

اول عملية لزراعة الصمام الأورطي (الأبهر) عن طريق القسطرة.. ابريل القادم

اول عملية لزراعة الصمام الأورطي (الأبهر) عن طريق القسطرة.. ابريل القادم

اول عملية لزراعة الصمام الأورطي (الأبهر) عن طريق القسطرة.. ابريل القادم

22/3/2016

نظم المركز الوطني لطب وجراحة القلب صباح امس الاثنين حفلا لتكريم الموظفين المجيدين بالمركز ومراجعة لما حققه المركز من انجازات خلال الفترة الماضية  وذلك تحت رعاية معالي الدكتور أحمد بن محمد السعيدي وزير الصحة، بحضور مدير عام المستشفى السلطاني وعدد من المسؤولين إلى جانب حضور عدد من الفئات الطبية والتمريضية والإدارية والفنية العاملة بالمركز.

بدأ الاحتفال بكلمة افتتاحية للدكتور سالم المسكري مدير المركز الوطني لطب وجراحة القلب قال فيها: "يصادف هذا الاحتفال ذكرى تشغيل والانتقال إلى المركز الوطني لطب وجراحة القلب، ومنذ ذلك الوقت يعمل الموظفين فيه وعلى جميع المستويات بكل طاقاتهم وقدراتهم وامكانياتهم للوصول إلى الهدف المتمثل بجعل هذا المركز احد اهم المراكز العالمية التي يشار إليها في العالم".

وأضاف المسكري: "ومنذ الانتقال للمركز كانت هناك العديد من التحديات ومنها قائمة الانتظار على خدمات المركز في العيادات الخارجية وقسطرة القلب والعمليات الجراحية، وبفضل الله استطاع المركز التغلب عليها؛ حيث كانت فترة الانتظار على جهاز القسطرة تصل إلى ستة أشهر وبفضل اجتهاد الموظفين وعملهم على فترتي الصباح والمساء واتخاذ استراتيجية لمنع إلغاء هذه العمليات تم إنهاء قائمة الانتظار بشكل نهائي. ونحن نقف اليوم هنا ولا توجد لدينا أي قائمة انتظار للمرضى؛ حيث يأتي المريض للعيادات الخارجية وبإمكانه ان يحصل على موعد في نفس اليوم أو الاسبوع الذي يليه على حسب رغبته".

وبالنسبة للعمليات الجراحية أوضح مدير المركز قائلا: "كان يوجد لدينا اكثر من 400 مريضا في قائمة الانتظار في شهر اغسطس من العام الماضي وهو ما شكل تحديا كبيرا لنا حيث ان هذه العمليات تأخذ منا ساعات عمل طويلة، وبفضل الله وجهود الموظفين بقي لدينا 61 مريضا فقط في شهر يناير".

وعن انجازات المركز قال الدكتور سالم المسكري: "قمنا بإدخال مجموعة من التداخلات الجديدة للمرضى ومنها زراعة الصمامات عن طريق القسطرة في مواضع لم تكن تزرع فيها من قبل مثل الصمام الثلاثي وكذلك إغلاق اذين الاذن اليسرى في القلب للمرضى  الذين يعانون من اضطرابات في نبضات القلب، واتخاذ اجراءات بالنسبة لأمراض الشرايين لفتح الانغلاق التام فيها. وبدأنا العمل منذ الاسبوع الماضي في استخدام التصوير المغناطيسي ثلاثي الأبعاد في عمليات ضربات القلب. وسوف نجري خلال ابريل القادم اول عملية لزراعة الصمام الأورطي (الأبهر) عن طريق القسطرة؛ حيث يتم تدريب مجموعة من الزملاء الاطباء على هذه العملية في الخارج وسوف تعقد حلقة عمل لهذا الموضوع. ونأمل ان نكون على مستوى الطموحات ومستوى الرضى للمواطنين لأن الهدف الأسمى لدينا هو تقديم الرعاية الصحية الشاملة للقلب والحفاظ على سلامة المرضى وتحسين الخدمة المقدمة.

وقد تضمن الاحتفال محاضرتين تم من خلالهما إبراز اهم الإنجازات التي تحققت خلال العام الماضي للمركز، ومناقشة اهم الصعوبات التي واجهها لتحقيق أهدافه الذكية.

وقد وجه معالي الدكتور وزير الصحة كلمة شكر لجميع العاملين بالمركز الوطني لطب وجراحة القلب مثمنا جهودهم التي بذلوها خلال الفترة المنصرمة حاثا اياهم على بذل المزيد من العطاء والارتقاء بمستوى العمل بالمركز الذي أصبح يشار إليه في العديد من دول العالم كمركز متقدم في مجال رعاية القلب.

وفي الختام قام معاليه بتكريم الموظفين المجيدين في المركز من مختلف الاقسام وتم التقاط الصور التذكارية بالمناسبة



Comments