الاسيت ببليشر

حلقة عمل تدريبية عن أمراض الدم الوراثية

حلقة عمل تدريبية عن أمراض الدم الوراثية

حلقة عمل تدريبية عن أمراض الدم الوراثية

12/4/2016

نظمت وزارة الصحة ممثلة بمركز العذيبة الصحي صباح اليوم (الثلاثاء) حلقة العمل التدريبية عن أمراض الدم الوراثية، وذلك بفندق ستي سيزن، وبمشاركة واسعة لأكثر من 100 مشارك من أطباء وممرضين وفنيي مختبرات وصيادلة وعدد من المثقفات الصحيات.

سعت الحلقة العمل التدريبية إلى تدريب العاملين الصحيين على كيفية التعامل مع حالات الأمراض الدم الوراثية، والتعرف على الوضع الإحصائي في السلطنة بالنسبة للأمراض، وكذلك الوقوف على أهمية الخطة العلاجية المعدة من قبل الوزارة.

استهل برنامج الحلقة بكلمة للدكتورة نجاح النوبية رئيسة مركز العذيبة الصحي، واوضحت فيها إن هذه الحلقة تعتبر كجزء من أنشطة وبرامج المركز المستمرة لدعم التثقيف الصحي ورفع مستوى الوعي لدى الفئات والقطاعات المستهدفة.

وأشارت: إن العديد من الدراسات في الدول العربية تشير إلى انتشار امراض الدم الوراثية والتي هي مجموعة من الأمراض التي تنتقل عن طريق الأبوين إلى الأبناء ويكون السبب في حدوثها وجود خلل في تركيب مكونات كريات الدم الحمراء فتنتج كريات دم حمراء غير قادرة على أداء وظائفها الطبيعية وظهور الأعراض المرضية على المصابين.

واردفت النوبية في كلمتها عن أهم أنواع امراض الدم الوراثية مثل مرض التلاسيميا والأنيميا المنجلية ونقص الخميرة وهي الأكثر انتشاراً في السلطنة، حيث تعد هذه الأمراض مشكلة صحية واجتماعية مهمة تثقل كاهل الاسر والقطاع الصحي، ومن اساب انتشار الامراض الوراثية في السلطنة هو زواج الأقارب، حيث أن 60% من العمانيين يحملون جينات أمراض الدم الوراثية و56% يكون زواجهم من الأقارب مع قلة الوعي بهذه الأمراض.

ولا يخفي على الجميع ما توليه وزارة الصحة من اهتمام بالغ لكل ما من شأنه الارتقاء بالخدمات الصحية في السلطنة، حيث قامت الوزارة بإنشاء عيادة فحص ما قبل الزواج في كافة مناطق ومحافظات السلطنة، ويتم من خلالها إجراء فحص للشريكين المتقدمين للزواج لمعرفة إن كانا مصابين أو حاملين لبعض أمراض الدم الوراثية وذلك للحد من انتشار هذه الأمراض.

واختتمت الدكتورة نجاح كلمتها قائلة: أهمية توعية المجتمع بأمراض الدم الوراثية وطرق التقليل من الآثار السلبية للمصابين وأهمية إجراء فحص ما قبل الزواج والأهمية القصوى للتبرع بالدم وغيرها عن طريق التثقيف الصحي من قبل العاملين الصحيين وعن طريق وسائل التواصل الاجتماعي ووسائل الاعلام.

تمركزت محاضرات حلقة العمل التدريبية على عدد من المواضيع والتي قدمها نخبة من الأطباء، حيث تمحورت حول الارشاد الوراثي وامراض الدم الوراثية والوضع الاحصائي في السلطنة، وكذلك فقر الدم الغذائي والتبعات النفسية للأسرة في حالة وجود مريض بأمراض الدم الوراثية ونبذة عن الجمعية العمانية لأمراض الوراثية.

وتضمنت حلقة العمل التدريبية على معرض توعوي مصاحب من المركز القومي لأمراض الدم الوراثية.

كما تم تكريم المشاركين تثميناً لجهودهم الجبارة في إنجاح هذه الفعالية.

 



Comments