الاسيت ببليشر

وزير الصحة يفتتح دائرة المخ والأعـصاب بمستشفى خولة بحلتها الجديدة

وزير الصحة يفتتح دائرة المخ والأعـصاب بمستشفى خولة بحلتها الجديدة

وزير الصحة يفتتح دائرة المخ والأعـصاب بمستشفى خولة بحلتها الجديدة

24/4/2016

افتتح معالي الدكتور/ أحمد بن محمد بن عبيد السعيدي وزير الصحة مؤخراً دائرة المخ والاعصاب بمستشفى خولة بحلتها الجديدة وذلك بعد استكمال عملية نقل قسم الأعصاب بالمستشفى السلطاني وضمه مع قسم جراحة المخ والأعصاب بمستشفى خولة.

حضر حفل الافتتاح سعادة الدكتور السيد سلطان بن يعرب البوسعيدي مستشار وزارة الصحة للشؤون الصحية وعدد من المسؤولين بالوزارة والطاقم الطبي والاداري بمستشفى خولة.

وكانت عملية نقل قسم الأعصاب من المستشفى السلطاني إلى مستشفى خولة قد تمت في وقت سابق تحت إشراف فريقين تم تشكيلهما بهذا الجانب من المستشفيين بالتعاون مع مختلف التخصصات الأخرى ، ضما عدد من الأطباء وفئات التمريض ومشرفي الأسرة والسجلات الطبية ونظم المعلومات وطاقم الإسعـاف .وتم خلال تلك العملية نقل جميع المرضى المنومين إلى مستشفى خولة ونقل طاقم الأطباء والفئات الطبية المساعدة العاملة بالقسم وكذلك نقل العيادات الخارجية للأعصاب والخدمات المختبرية المتعلقة بها.

وتحتوي دائرة المخ والاعصاب حاليا على أربعة أقسام رئيسية وهي قسم الأعصاب، وقسم جراحة المخ والأعصاب، وقسم جراحة العمود الفقري، وقسم الخدمات المساعدة.

كما هدفت عملية دمج الأقسام من المستشفيين إلى انشاء وحدات مشتركة لعلاج وجراحة امراض الصرع والحركات اللاإرادية، وتطوير وحدة الجلطات الدماغية، وتكوين قاعدة بيانات مشتركة لمرضى الأعصاب علاوة على المساهمة في إجراء البحوث العلمية حول أمراض الأعصاب وتطوير الخدمات المساعدة مثل قسم الفسيولوجيا والسايكولوجيا العصبية وأشعة الأعصاب التخصصية وغيرها من التخصصات ذات الصلة.

وقال معالي الدكتور أحمد بن محمد السعيدي - وزير الصحة - في تصريح لوسائل الاعلام: "تم إنشاء وحدة الجلطة الدماغية بالمستشفى السلطاني قبل حوالي عامين ونصف، وكانت هي الوحدة الأولى على مستوى السلطنة والأكبر على مستوى المنطقة وتعتبر ذات أهمية قصوى، وكانت خطة نقل تلك الوحدة إلى مستشفى خولة منذ فترة لعدة اسباب أهمها ان دمج اطباء الاعصاب مع جراحي المخ والاعصاب والاشعة التداخلية تحت مظلة واحدة سوف ينعكس ايجابا على المريض وتقديم خدمة شاملة له بشكل أفضل وأرقى".

وأضاف معاليه: "كان سبب التأخير في عملية النقل كان خارجا عن الارادة ألا وهو عدم توفر الأماكن المناسبة في مستشفى خولة، ولكن بحمد الله تم تهيئة وحدة العناية المركزة سابقا لتكون مقرا جديدا لوحدة الجلطة الدماغية ووحدة المخ والأعصاب".

وتسعى وزارة الصحة من خلال عملية دمج الاقسام إلى توفير كافة خدمات المخ والاعصاب بشكل متكامل في السلطنة تحت سقف واحد وبإمكانيات أكبر، وذلك على مستوى المكان والأجهزة والمعدات والفرق الطبية والتمريضية؛ حيث تم توسعة دائرة المخ والأعصاب بحلتها الجديدة لتضم نحو 75 سريرا ويعمل في هذه الدائرة حاليا نحو 139 من اطباء وممرضين وفنيين ومساعدين من المستشفى السلطاني ومستشفى خولة.



Comments