الاسيت ببليشر

الدورة التدريبية في مجال تغذية الرضع وصغار الأطفال

الدورة التدريبية في مجال تغذية الرضع وصغار الأطفال

الدورة التدريبية في مجال تغذية الرضع وصغار الأطفال

5/8/2016

نظمت وزارة الصحة ممثلة بدائرة التغذية صباح اليوم (الأحد) الدورة التدريبية في مجال تغذية الرضع وصغار الأطفال، بحضور عدد من الأطباء والممرضين وأخصائيين التغذية من مختلف محافظات السلطنة ومستشفى الدفاع، وتستمر الدورة التدريبية على مدار خمسة أيام متتالية، وذلك بالمستشفى السلطاني.

تهدف الدورة التدريبية إلى تدريب العاملين الصحيين على الممارسات الصحية للرضاعة الطبيعية والأطعمة المكملة، وتزويدهم بالمعلومات الضرورية لتحويل مؤسستهم الصحية إلى مؤسسة صديقة للطفل من خلال تطبيق الخطوات العشر للرضاعة الطبيعية وتطبيق سياسة تغذية الرضع وصغار الأطفال، وفرصة للتعلم والتمرن على استخدام مهارات الاتصال للتحدث مع النساء الحوامل والأمهات وزملاء العمل، وتنفيذ الخطوات العشر لنجاح الرضاعة الطبيعية والتقيد بالمدونة الدولية لتسويق بدائل حليب الأم، كذلك النقاش مع المرأة الحامل حول أهمية الرضاعة الطبيعية واستعراض الممارسات التي تدعم البدء بالرضاعة الطبيعية وتيسير الملامسة من الجلد للجلد والبدء المبكر للرضاعة الطبيعية، ومساعدة الأم في تعلم مهارات وضع طفلها على صدرها ومناولته الثدي، وكذلك مهارات عصر حليب الثدي باليد، كذلك النقاش مع الأم حول كيفية العثور على دعم للرضاعة الطبيعية بعد عودتها إلى البيت، واستعراض ما يلزم نقاشه مع الأم التي لا تمارس الرضاعة الطبيعية ومعرفة إلى أين يجب تحويل هذه الأم للمزيد من المساعدة في تغذية طفلها، وتحديد الممارسات التي تدعم الرضاعة الطبيعية وتلك التي تتداخل معها، وأخيراً العمل مع زملاء العمل لتسليط الضوء على العوائق أمام الرضاعة الطبيعية والبحث عن السبل لتخطي هذه العوائق.

تنوع برنامج الدورة التدريبية في مجال تغذية الرضع وصغار الأطفال ما بين الجلسات العلمية والمحاضرات التي تضمنت مزايا الرضاعة الطبيعية ومبادرة المستشفى الصديق للطفل ومهارات الاتصال وممارسات الولادة والرضاعة الطبيعية والممارسات التي تساعد في الرضاعة الطبيعية وغيرها.

الجدير بالذكر تعتبر هذه المرة الاولى التي تعقد فيها هذه الدورة التدريبية باستخدام المادة مدمجة فيها الرضاعة الطبيعية والأطعمة التكميلية والمؤسسات الصديقة للطفل، بالإضافة الى تغذية الحامل والمرضع وتمثّل تغذية الرضّع وصغار الأطفال أساس الرعاية التي تسهم في نماء الأطفال، حيث يعاني نحو 30% من الأطفال دون سن الخامسة في جميع أنحاء العالم من التقزّم نتيجة تدني مستوى تغذيتهم وتعرّضهم، بشكل متكرّر لأنواع العدوى المختلفة، هذا ويموت حوالي 5500 طفل كل يوم بسبب اتباع ممارسات غير سليمة في تغذية الرضع. كما يعاني العديد من الأطفال من تأثيرات طويلة الأجل للممارسات غير السليمة في تغذية الرضع، بما يشمل الخلل في التطور، وسوء التغذية، وزيادة الإصابة بالأمراض المعدية والمزمنة، كما أن ارتفاع معدلات السمنة بين الأطفال يرتبط بنقص الرضاعة الطبيعية والادخال الخاطئ للتغذية التكميلية، وتزيد سوء التغذية من حده وخطر الموت من أمراض الطفولة ويتسبب سوء التغذية في تأخر النمو الحركي وضعف وظائف المعرفة والادراك وعدم الكفاءة في الاداء المدرسي والذي بدوره قد يؤثر على معدلات الانتاجية في الأجيال المتتابعة والمعلومات عن كيفية إطعام صغار الاطفال تأتي من المعتقدات العائلية، والممارسات في المجتمع وما يقدمه العاملون الصحيون من معلومات وأيضاً الاعلانات والترويج التجاري من قبل منتجي الاغذية والذي قد يكون أحياناً مصدر المعلومات الأسر وأيضاً العاملين الصحيين غالباً ما يكون من الصعب على العاملين الصحيين المناقشة مع الاسر والعائلات حول أفضل الطرق لإطعام صغار أطفالهم نظراً للمعلومات غير الواضحة والتي احياناً ما تكون متناقضة لديهم، كما أن عدم اكتمال المعلومات حول كيفية الاستمرار في الرضاعة الطبيعية والأطعمة المكملة الملائمة للأطفال والممارسات الجيدة للتغذية غالباً ما تكون سبباً في حدوث سوء التغذية أكثر من عدم توافر الطعام، لذلك كان هناك حاجة لتدريب العاملين الصحيين الذين هم على اتصال مع الامهات والقائمين على رعاية صغار الاطفال على المهارات اللازمة لتحسين ممارسات التغذية.

وتقوم وزارة الصحة متمثلة بدائرة التغذية بالمديرية العامة للرعاية الصحية الاولية بتعزيز دور المؤسسات الصحية في تنفيذ هذه الاستراتيجية وأيضا تفعيل دورها كمؤسسات صديقة للطفل والتي تشمل أيضا مؤسسات الرعاية الصحية الأولية والمجتمع، حيث تعمل على تكثيف الدورات التدريبية للعاملين الصحيين في كافة المؤسسات الصحية على الاستراتيجية وعلى الية جعل أي مؤسسة صحية ان تكون مؤسسة صديقة للطفل مع وضع الية للمتابعة والتقييم لجميع العاملين الصحيين، ودعم الاقتصار على الرضاعة الطبيعية لمدة 6 أشهر تتبعها التغذية التكميلية المقدمة في الأوان المناسب والكافية والمأمونة مع مواصلة الرضاعة الطبيعية لمدة سنتين وأكثر وتلبية احتياجات جميع الأطفال بمن فيهم من يعيشون في ظروف صعبة، مثل الرضّع الذين تحمل أمهاتهم فيروس الإيدز والرضّع الناقصي الوزن عند الميلاد والرضّع الذين يعيشون في حالات الطوارئ، وهي تدعم أيضاً تغذية الأم وتوفير الدعم الاجتماعي والمجتمعي لها.

اختتمت حلقة العمل التدريبية بوضع خطة عمل زمنية لكل محافظة هدفها (كيف نجعل مؤسساتنا مؤسسات صديقة للطفل) مع التوصيات بتنفيذ حلقة العمل في جميع المحافظات لتدريب أكبر عدد من الفئات الصحية المستهدفة.

هذه الدورة مناسبة لأفراد الطاقم الذين يكونون على اتصال بالنساء الحوامل والأمهات وأطفالهن المواليد، يمكن أن يتضمن الطاقم كلاً من الأطباء والقابلات والتمريض ومساعدي الرعاية الصحية وأخصائي التغذية ومقدمي الدعم للأقران وغيرهم من العاملين، وهي كذلك مناسبة للاستخدام في التدريب الأساسي (قبل الخدمة) بحيث يتم تزويد الطلبة بالمعرفة والمهارات لدعم الرضاعة الطبيعية عندما يباشرون عملهم، كما يمكن للمستشفى أن يستعمل أقساماً من الدورة لتقديم جلسات قصيرة أثناء الخدمة للعاملين لديه حول بعض المواضيع المحددة.

لا تستطيع الدورة بذاتها أن تحول المؤسسة الصحية الى مؤسسة صديقة للطفل، ولكنها تستطيع توفير أرضية مشتركة للإدارة الأساسية للرضاعة الطبيعية التي من شأنها أن ترسي الأساس للتغيير ثم سيكون على هؤلاء العاملين الصحيين الذين على تماس مع المرأة وطفلها، جنباً إلى جنب مع إداري المؤسسة الصحية وصانعي السياسات والمسؤولين الحكوميين القيام بالمهمة الأكبر المتمثلة في ضمان التنفيذ الطويل الأجل للسياسات المناسبة التي تدعم تقديم التغذية المثلى للطفل.



Comments