الاسيت ببليشر

تـدشين البروتوكول العلاجي لعـقار الوارفارين

تـدشين البروتوكول العلاجي لعـقار الوارفارين

تـدشين البروتوكول العلاجي لعـقار الوارفارين

15/5/2016

  دشنت وزارة الصحة ممثلة في المستشفى السلطاني  مؤخراً  استخدام البروتوكول العلاجي لعقار الـوارفارين على المستوى الوطني   بحضور الدكتور كاظم جعفر سليمان مدير عام الرعاية الطبية التخصصية بوزارة الصحة وعدد من المسؤولين بالوزارة ، وذلك بالمركز الوطني للأمراض الوراثية ، وقد صاحب حفل التدشين اقامة حلقة عـمل حول كيفية إعداد الأطباء والصيادلة من المؤسسات الصحية بمختلف محافظات السلطنة على اسـتخـدام البروتوكول .

  في بداية احتفالية حفل التدشين رحب الدكتور مهنا بن ناصر المصلحي المدير العام المساعد للشؤون الطبية بالمستشفى السلطاني  واستشاري أول الدم بالمستشفى السلطاني بالحضور، بعدها سلط الضوء على عـقار الـوارفارين   حيث ذكر أنه تم اكتشافه في عام 1948، كما تم استخدامه فعلياً في عام 1954 ، وأضاف بأن العقار هذا  له عدة استخدامات واسعة ، خاصة فيما يتعلق بأمراض القلب وتجلطات الـدم والشرائين والاوردة ، وللـوقاية من تجلـطات الــدم .

  وأضاف المصلحي بأن عقار الوافارين متوفر في المستشفيات والمجمعات الصحية بمختلف محافظات السلطنة ، ويستخدمه الأطباء في مختلف التخصصات الطبية ، واضاف بأن هناك حاجة لايجاد بروتوكول وطني يهدف للتعامل مع هذا الدواء ، وطرق قياسه والأمراض التي يؤجب استخدامه فيها ، بالإضافة لطرق التعامل مع     أي زيادة أو نقصان المستخدمة في  عـقار الوارفاين مع أي مريض   وتمنى الصحة والسلامة للجميع .

   بعدها القى الدكتور كاظم جعفر سليمان مدير الرعاية الطبية التخصصية بوزارة الصحة كلمة أوضح فيها أن هناك دراسات سابقة كانت على مستوى دول المجلس حول استخدام عـقار الوارفارين في حالة رجفان الاذينين ، وقد  تبين بنسبة كبيرة  أن المرضى الذين يتناولون هذا الدواء لا يتناولون بجرعات صحية ، كما أوضح أنه توجد فجوة بين الارشادات العالمية لاستخدام هذا الدواء وحقيقة استخدامه عملياً ، لذلك كان لأبد أن يكون هناك نصائح وارشادات علمية ملزمة للأطباء والفنيين الذين يتعاملون مع هذا الدواء للحصول على نتائج أفضل .

   كما القت الدكتورة بتول بنت جعفر اللواتيا مدير دائرة استخدام الرشيد للدواء  بوزارة الصحة كلمة أوضحت فيها أنه على الرغم من أن دواء الوارفارين يعد قديما ويستخدم بالسلطنة وسائر دول العالم على مستوى واسع ، فكان لا بد أن توجد أدلة للممارسة الصحيحة والمرشدة للوصف الطبي من قبل الفئات الطبية والاستخدام من قبل المرضى .

 وأضافت الدكتورة بتول اللواتيا أن البداية له جاءت عندما لأحظ عدد كبير بأن التقارير عن الدواء من أحد المجمعات الصحية ظهرت نتائجها عكسية ، لذا تم رفع الموضوع مباشرة للمختصين بالوزارة ، بهدف اتخاذ القرار المناسب في هذا الشأن ، ليتم على الفوز تشكيل فريق عمل من قبل عدد من جهات الأختصاص بالوزارة ، ليستخلص في النهاية بالخروج بالدليل الخاص لعقار الـوارفارين .

  كما قام الدكتور كاظم جعـفر بن سليمان مدير عام الرعاية الطبية التخصصية بوزارة الصحة بتكريم فريق العمل الذي بادر وساهم في اعداد الدليل الارشادي وفي اقامة حفل التدشين من كوادر طبية وفنية وغيرها ، بعدها قام راعي المناسبة بتدشين عقار الــوارفـارين .

    بعدها  بدأت حلقة العمل التي كانت حول كيفية إعداد الاطباء والصيادلة من المؤسسات الصحية في مختلف محافظات السلطنة على استخدام البروتوكول ، وعن محتويات الدليل الارشادي وكيفية استخدامه  وعن التحديات التي تـواجه الكوادر الطبية والفنيين في تطبيق هــذا الـدليل . 



Comments