الاسيت ببليشر

" علاج اضطراب النبض البطيني للقلب بإستخدام جهاز تصوير ثلاثي الأبعاد وقسطرة الضغط المجسي "

" علاج اضطراب النبض البطيني للقلب بإستخدام جهاز تصوير ثلاثي الأبعاد وقسطرة الضغط المجسي "

24/5/2016

نظم المركز الوطني لطب وجراحة القلب بالمستشفى السلطاني، ممثلاً بقسم قسطرة كهربائية القلب (أمس الأول)حلقة عمل حول "علاج إضطراب النبض البطيني بإستخدام جهاز ثلاثي الأبعاد وقسطرة الضغط المجسي " ، بحضور البرفيسور فاسيني المتخصص في مجال كهربائية القلب في جمهورية إيطاليا ، وبمشاركة عدد من الكوادر الطبية، و والفئات الطبية المساعدة العاملة في مجال قسطرة القلب بالمركز الوطني لطب وجراحة القلب في المستشفى السلطاني ، وذلك في قسم القسطرة بالمركز الوطني لطب وجراحة القلب  .

أستهلت حلقة العمل بكلمة ترحيبية ألقاها الدكتور نجيب الرواحي إستشاري أول كهربائية القلب بالمركز الوطني لطب وجراحة القلب بالمستشفى السلطاني ، رحب من خلالها بالبرفيسور فاسيني وكافة المشاركين في الحلقة  ، وقال:  أشيد بالجهود الحثيثة لكافة الكوادر الطبية العاملة في مجال قسطرة القلب بالمركز الوطني لطب وجراحة القلب ، والتي أسمهت في تعزيز منظومة بالرعاية الصحية لأمراض القلب والشرايين في السلطنة .

مضيفاً بأن هذه الحلقة ستسلط الضوء على أخر الأساليب التشخيصية والعلاجية في مجال إضطراب النبض البطيني للقلب ، وهي بدورها ستعمل على تعزيز الجوانب النظرية و التطبيقية لدى الكوادر الطبية العاملة في هذا المجال  .

هدفت حلقة العمل إلى تدريب الكوادر الطبية على الطرق المثلى لإجراء القسطرة العلاجية لإضطراب النبض البطيني بواسطة جهاز ثلاثي الأبعاد وقسطرة الضغط المجسي ، وهي تقنية علاجية تستخدم لأول مرة في السلطنة  ، وإطلاعهم على أحدث الأساليب العلاجية والتشخصية في مجال كهربائية القلب ، إلى جانب تبادل الخبرات و وجهات النظر حول أسس قسطرة القلب .

وشهدت الحلقة العمل إجراء القسطرات العلاجية لمرضى يعانون من اضطرابات في النبض البطيني للقلب ، وذلك باستخدام جهاز ثلاثي الأبعاد ، وقسطرة الضغط المجسي  ، أجرى العمليات كل من الدكتور  نجيب الرواحي إستشاري أول كهربائية القلب ، والدكتور إسماعيل بن عبدالله العبري إستشاري كهربائية القلب بالمركز الوطني لطب وجراحة القلب ، وبحضور البرفيسور فاسيني ، مجموعة من.

و حول آلية استخدام هذه التقنية العلاجية  أوضح الدكتور إسماعيل بن عبدالله العبري :" تتمثل طريقة القسطرة العلاجية لإضطراب النبض البطيني في إجراء تخدير موضعي للمريض ، ومن بعد يقوم الكادر الطبي بإجراء رسم تخطيطي داخلي للقلب بواسطة أربع مجسات دقيقة يتم إدخالها عبر أوردة الفخذ ، وبعدها يتم تحليل الإشارات الكهربائية لمختلف غرف القلب ، وفي المرحلة الأخيرة يحدد الموضع المسبب لخلل النبض البطيني للقلب و كَيّه بواسطة قسطرة الضغط المجسي " .

الجدير بالإشارة بأن تقنية القسطرة العلاجية لإضطراب النبض البطيني بواسطة جهاز ثلاثي الأبعاد و قسطرة الضغط المجسي ، والتي أجريت لأول مرة في المركز الوطني لطب وجراحة القلب بالمستشفى السلطاني ، ستساهم في الأرتقاء بمستوى دقة وكفاءة الخدمات التشخيصية والعلاجية في مجال إضطراب النبض البطيني للقلب في السلطنة .



Comments