الاسيت ببليشر

الإجراءات الوقائية عند ذبح الحيوانات لتجنب الإصابة بحمى القرم - النزفية

الإجراءات الوقائية عند ذبح الحيوانات لتجنب الإصابة بحمى القرم - النزفية

الإجراءات الوقائية عند ذبح الحيوانات لتجنب الإصابة بحمى القرم - النزفية

28/6/2016

مع اقتراب عيد الفطر المبارك والاكثار من ذبح الحيوانات ، تدعو وزارة الصحة جميع المواطنين والمقيمين الى الالتزام بالإجراءات الوقائية عند التعامل مع الحيوانات والتي من اهمها ، التأكد من خلو الحيوانات من القراد عند شراءها وعدم ملامسة او سحق القراد أو نزعه باليد ان وجدت على أجساد الحيوانات ، ارتداء الملابس الواقية (أكمام طويلة وسراويل طويلة) وقفازات اليدين والاحذية الطويلة عند التعامل مع الحيوانات وانسجتها, الحرص على التوجه الى مسالخ البلدية المعتمدة من اجل ذبح الحيوانات ، و التخلص السليم من مخلفات الذبح وذلك بوضعها في أكياس ورميها في الأماكن المخصصة لذلك

كما انها تدعو الى التوجه السريع لطلب المشورة الطبية عند ظهور أي من الاعراض، اذا ما تواجد تعرض فعلي لاحد مسببات المرض وطرق نقل العدوى المذكورة. وتؤكد الوزارة على جاهزية جميع المؤسسات الصحية على تلقي الحالات وأنها على اعلى درجات الحيطة والتاهب لاستقبال الحالات المشتبه بها

ان حمى القرم– الكونغو النزفية (CCHF) مرض مشترك بين الانسان والحيوان يسببه فيروس تحمله حشرة القراد وبينما لا تظهر اعراضه على الحيوان المصاب، يكون شديد الخطورة في الانسان. تصاب الحيوانات مثل الأغنام والماعز والأبقار بالعدوى عن طريق لدغة القرادات المصابة بالعدوى ومن ثم قد ينتقل الفيروس إلى البشر إما عن طريق لدغة القرادات أو بالاتصال المباشر بدم أو أنسجة الحيوانات المصابة أثناء الذبح أو بعده مباشرة. وينتقل الفيروس من إنسان إلى آخر نتيجة الاتصال المباشر بدم الشخص المصاب أو إفرازاته أو سوائل جسمه الأخرى

تظهر الاعراض فجاة بعد فترة تتراوح من يوم إلى 13 يوماً من العدوى ومنها الحمى وآلام العضلات والدوخة وآلام الرقبة وتَيَبُّسها وآلام الظهر والصداع والتهاب العيون والحساسية للضوء. ومن الأعراض التي قد تظهر في بداية الإصابة بالفيروس الشعور بالغثيان والقيء والإسهال وآلام البطن والتهاب الحلق، تليها تقلبات مزاجية حادة وارتباك. وقد يحل محل هذا التَهَيُّج الشعور بالنعاس والاكتئاب والتراخي بعد يومين إلى أربعة أيام، وقد تتركز آلام البطن في الربع العلوي الأيمن مع حدوث تضخم ملحوظ في الكبد

ومن العلامات الأخرى سرعة نبضات القلب وتضخم الغدد اللمفاوية وظهور طفح او كدمات، وظواهر نزفية أخري. وعادةً ما تظهر دلائل على حدوث التهاب في الكبد، وقد يعاني المرضى ذوي الحالات الخطيرة من تدهور سريع في وظائف الكلى أو فشل كبدي أو رئوي مفاجئ بعد اليوم الخامس من المرض ويتم تشخيص العدوى بفيروس حمى القرم– الكونغو النزفية بإجراء عدة اختبارات مخبرية.

ونظرا لتشابه الاعراض المرضية مع اعراض الكثير من الامراض الاخرى فهي وحدها غير كافية للاشتباه بالاصابة بالمرض مالم يكون هنالك تعرض فعلى لمسبب المرض ومصدر العدوى كما ان التعرض لمسببات المرض وطرق نقل العدوى نتيجة التعامل مع الحيوانات او مخالطة المصابين لاتحتم الإصابة بالمرض مالم تظهر الاعراض بعد فترة الحضانة.

لا يوجد عالميا أي لقاح آمن وفعال متاح للاستخدام البشري لذلك فإن السبيل الوحيد للحد من العدوى بين البشر هو

لذا تدعو وزارة الصحة الجميع بأهمية الالتزام بالإجراءات الوقائية والحرص على الممارسات السليمة عند التعامل مع الحيوانات او مخالطة المصابين بالمرض تفاديا لاكتساب العدوى.



Comments