الاسيت ببليشر

الاجتماع السابع للجنة الوطنية لمكافحة التبغ

الاجتماع السابع للجنة الوطنية لمكافحة التبغ

الاجتماع السابع للجنة الوطنية لمكافحة التبغ

26/9/2016

عقد بديوان عام وزارة الصحة صباح امس الاحد الاجتماع السابع للجنة الوطنية لمكافحة التبغ برئاسة سعادة الدكتور محمد بن سيف الحوسني وكيل وزارة الصحة للشؤون الصحية رئيس اللجنة وبحضور أعضاء اللجنة من مختلف الجهات الرسمية.

تم خلال الاجتماع استعراض التقدم المحرز في تنفيذ الاتفاقية الاطارية بشأن مكافحة التبغ في السلطنة والتي شملت قرار وزارة الاعلام بحظر نشر إعلانات التبغ ومشتقاته في جميع وسائل الاعلام، وقرار وزارة التجارة والصناعة والهيئة العامة حماية المستهلك حول حظر استيراد وتداول السيجارة والشيشة الالكترونية، وحظر إعطاء تخفيضات على جميع منتجات التبغ وحظر فتح محلات بيع منتجات التبغ بالقرب من المؤسسات التعليمية.

إضافة لذلك تم خلال الاجتماع استعراض موافقة أصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بفرض ضريبة انتقائية على التبغ ووضع آليات تحصيلها والتي من المؤمل تطبيقها في شهر أكتوبر المقبل، علاوة على مناقشة المستجدات المتعلقة بتوحيد اشتراطات تقديم الشيشة وتنفيذ دراسة استخدام التبغ بين البالغين في السلطنة ومناقشة قرار وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه حول اصدار لائحة تنظيم تقديم الشيشة في المقاهي وحظر استخدامها في الأماكن العامة المغلقة والأماكن السكنية.

كما تناول اجتماع اللجنة الوطنية لمكافحة التبغ ملخص زيارة وفد منظمات الأمم المتحدة للسلطنة المتعلق بالأمراض غير المعدية ولقائهم أصحاب السمو والمعالي في مجلس الوزراء، إضافة إلى مستجدات اصدار قانون مكافحة التبغ ومستجدات الانضمام لبروتوكول القضاء على الاتجار غير المشروع بمنتجات التبغ وتحديث المواصفات القياسية العمانية حول منتجات التبغ.

وتضم اللجنة في عضويتها ممثلين عن كل من وزارة الصحة وشرطة عمان السلطانية ومنظمة الصحة العالمية ووزارات التجارة والصناعة، والبلديات الإقليمية وموارد المياه، والتربية والتعليم، والقوى العاملة، والزراعة والثروة السمكية، والإعلام، والهيئة العامة لحماية المستهلك وبلديتي مسقط وظفار.

ويعتبر موضوع الحد من أضرار آفة التدخين أحد أولويات وزارة الصحة واللجنة الوطنية لمكافحة التبغ في برنامجهما الرامي لتحسين الحالة الصحية في السلطنة؛ ففي كل عام تثبت الإحصاءات أن التدخين مسؤول عن عدد كبير من الحالات المرضية المزمنة وحالات الوفيات في العالم.

 



Comments