الاسيت ببليشر

حلقة العمل التدريبية للعامليين الصحيين للتعامل مع حالات العنف والإساءة ضد الأطفال

حلقة العمل التدريبية للعامليين الصحيين للتعامل مع حالات العنف والإساءة ضد الأطفال

حلقة العمل التدريبية للعامليين الصحيين للتعامل مع حالات العنف والإساءة ضد الأطفال

4/10/2016

نظمت وزارة الصحة ممثلة بدائرة صحة المرأة والطفل اليوم الثلاثاء حلقة العمل التدريبية للعامليين الصحيين للتعامل مع حالات العنف والإساءة ضد الأطفال وذلك في فندق هوليدي ان مسقط .

يأتي عقد هذه الحلقة التدريبية التي تستمر حتى السادس من شهر أكتوبر الجاري تنفيذا لأهداف الخطة الخمسية الثامنة (2011-2015) لوزارة الصحة لتحسسيين جودة الخدمات الصحية المقدمة للأطفال مع التركيز على الأطفال ضحايا الإساءة، وتأكيدا لما نص عليه قانون الطفل العُماني الصادر بالمرسوم السلطاني رقم (22/2014) في مايو 2014 حيث تنص المادة (63) :" أن على الأطباء والمعلمين وغيرهم من الأشخاص الذين يصل إلى علمهم بحكم مهنهم أو وظائفهم أو أعمالهم معلومات بشأن عنف أو استغلال أو إساءة لأي طفل أو انتهاك لأي حق من حقوقه المنصوص عليها في هذا القانون إبلاغ لجان حماية الطفل".

كما تهدف الحلقة التدريبية إلى تدريب وتأهيل نخبة من العامليين الصحيين في مجال التعامل مع حالات إساءة معاملة الأطفال من جميع المحافظات والبالغ عددهم 33 طبيبا وطبيبة بالإضافة إلى ممثلي وزارة الصحة في لجان حماية الطفل بالمحافظات. ومن أهدافها أيضا تعزيز القدرات التدريبية للمدربين الوطنيين والأساسيين وتأهيلهم لأخذ هذا الدور القيادي التدريبي في هذا المجال.  

استهل اليوم الأول بكلمة ترحيبية للدكتورة فاطمة بنت إبراهيم الهنائية مديرة دائرة صحة المرأة والطفل، وتوضيح لدور وزارة الصحة في التعامل مع حالات الإساءة والدور المهم للعامليين الصحيين في تقديم الخدمات الوقائية والعلاجية والتأهيلية للأطفال ضحايا الإساءة.  تلى ذلك كلمة لممثلة منظمة اليونيسيف التي أكدت فيها على أهمية هذا الموضوع تماشيا مع قانون الطفل وتطبيقا لبنوده، وأهمية وجود آلية واضحة للتعامل مع حالات الإساءة وتكاتف جهود القطاعات الأخرى لما لها من عواقب وخيمة.

كما  يقوم بالتدريب نخبة من المدربين الأساسيين في هذا المجال تحت إشراف الخبير الدكتورستيفن. ج. اتوود )دكتور في الطب، زميل الاكاديمية الامريكية لطب الأطفال( وسيشارك بالتدريب مجموعة من الطبيبات ممن لهن خبرة في مجال التعامل مع حالات إساءة معاملة الأطفال من مستشفى جامعة السلطان قابوس، المستشفى السلطاني، ووزارة الصحة. كما يشارك في الحلقة ممثلين من وزارة التنمية الاجتماعية ووزارة التربية والتعليم ، ويقدم فهد بن يوسف الأغبري أخصائي اتفاقيات دولية بالمديرية العامة للتنمية الأسرية بتقديم ورقة عمل حول حماية الطفل وطرق الإبلاغ عن حالات الإساءة والدور المناط بمندوبي الحماية. كما سيقدم تميم بن حمد الرواحي - مشرف إرشاد اجتماعي بدائرة البرامج الإرشادية والتوعية ورقة عمل عن حالات الإساءة وطريقة الإبلاغ وآليات الحماية المتبعة في المدارس.

تتخلل حلقة العمل العديد من المحاور المتعلقة بسوء معاملة الأطفال مثل كيفية التعرف على حالات الإساءة والعوامل المساعدة لحدوث الإساءة لكل فئة عمرية، أنواع الإساءة المختلفة وآلية تشخيصها، و الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، و طريقة الإبلاغ عن الحالات، و التشخيص وتقديم الخدمات العلاجية. ومن أهم المحاور التي سيتم التطرق لها سبل الوقاية الأولية والثانوية من الإساءة وكذلك الخدمات التأهيلية للأطفال ضحايا الإساءة.

وبالإضافة الى الجانب النظري سيكون هنالك العديد من مجموعات العمل والمناقشات المختلفة، كما ستتخلل المحاضرات العديد من الأنشطة التدريبية بغرض توصيل المعلومات بطريقة تتناسب مع مستوى المشاركين مستخدمين تقنيات تعليم الكبار القائمة على المشاركة وليس فقط استقبال المعلومات.

ومن جانب متصل تجدر الاشادة بالدور الذي تقوم به منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) من خلال الدعم المستمر لتعزيز خدمات صحة الطفل في جميع المجالات.

حيث تعد إساءة معاملة الأطفال من المشكلات العالمية التي تؤدي إلى عواقب وخيمة ويعتبر التصدي لها مسؤولية مشتركة بين عده جهات. يتحمل القطاع الصحي فيها دور محوري في وقاية وحماية الأطفال من الإساءة تتلخص في مسؤولية الكشف المبكر والتبليغ عن الحالات وتقديم الخدمات العلاجية والتأهيلية والوقائية الضرورية للطفل وأسرته. 



Comments