الاسيت ببليشر

منظمة الصحة العالمية تكرم العمانيين المساهمين في مكافحة التبغ

منظمة الصحة العالمية تكرم العمانيين المساهمين في مكافحة التبغ

منظمة الصحة العالمية تكرم العمانيين المساهمين في مكافحة التبغ

13/10/2016

ضمن احتفال منظمة الصحة العالمية باليوم العالمي للامتناع عن تعاطي التبغ الذي يصادف 31 مايو من كل عام؛ قام مكتب منظمة الصحة العالمية بمسقط امس الأربعاء بتكريم عدد من الشخصيات التي قدمت مساهمات قيمة لمكافحة التبغ، وساعدت في إنجاح "اليوم العالمي للامتناع عن التبغ" تحت رعاية سعادة الدكتور محمد بن سيف الحوسني وكيل وزارة الصحة للشئون الصحية رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة التبغ وذلك بمقر مكتب المنظمة بالخوير.

حيث تقوم المنظمة سنوياً بتكريم العديد من الشخصيات أو المنظمات الرئيسية التي تقدم مساهمات قيمة لمكافحة التبغ حول العالم، وذلك تعبيراً منها عن تقديرها الكبير لما بذله هؤلاء المساهمون من وقت وجهد في حملات ومجالات مكافحة التبغ.

وعلى مستوى اقليم شرق المتوسط فازت ست شخصيات منها شخصيتان من سلطنة عمان هما: المكرم الدكتور/ عيسى بن سعيد الكيومي عضو مجلس الدولة رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الانسان، والمكرمة صباح بنت محمد البهلانية عضوة مجلس الدولة .

وفي كلمة له هنأ سعادة الدكتور محمد بن سيف الحوسني - وكيل وزارة الصحة للشئون الصحية رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة التبغ - المكرمين على هذا الإنجاز الذي جاء عن جدارة واستحقاق معبرا عن تفائله أن يكون هذا التكريم هو بداية لجهود أخرى تنصب في مجال مكافحة التبغ والصحة العامة.

وأشاد سعادته بتكاتف العديد من الشخصيات والمؤسسات الحكومية والخاصة في مجال مكافحة التبغ؛ وقال: اننا نتطلع إلى المزيد من التعاون بين قطاعات المجتمع لنجعل السلطنة خالية من جميع منتجات التبغ. مشيرا الى ان نسبة كبيرة من المرضى المصابين بأمراض القلب هم من المدخنين.

وفي نهاية كلمته وجه سعادته التحية إلى المكرمين وأعضاء اللجنة الوطنية لمكافحة التبغ على جهودهم الكبيرة في هذا المجال ، كما وجه الشكر أيضا إلى منظمة الصحة العالمية التي وصفها بالشريك الإستراتيجي في هذا المجال.

بدورها أشادت روث ميبري – من مكتب منظمة الصحة العالمية في السلطنة- بالحائزين على جائزة المنظمة لمكافحة التبغ منوهة بدورهم البارز في مكافحة هذه الظاهرة الخطيرة التي تزداد خطورتها عاما بعد آخر كونها تقتل في اليوم الواحد 16 ألف إنسان في العالم. وقالت في كلمتها: "تسلط منظمة الصحة العالمية من خلال الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة التبغ الضوء على المخاطر الصحية ذات الصلة بتعاطي التبغ وتدعو إلى اتباع سياسات فعالة للحد من استهلاكه. كما تدعو المنظمة في احتفالها لهذا العام جميع البلدان إلى الأخذ بأسلوب التغليف البسيط (القياسي) لمنتجات التبغ الذي يعتبر من التدابير المهمة للحد من الطلب إذ يقلل من جاذبية منتجات التبغ، ويقيد من استخدام تغليف عبوات التبغ كشكل من أشكال الإعلان عن التبغ وترويجه، ويضع حداً للتغليف والتوسيم المظلل، ويزيد من فعالية التحذيرات الصحية".

وفي الختام قام سعادة الدكتور محمد بن سيف الحوسني بتسليم الجوائز لسعادة الدكتور المكرم الدكتور/ عيسى بن سعيد بن سليمان الكيومي والمكرمة صباح بنت محمد البهلانية.

يذكر بان هذه الجائزة تأتي ضمن مبادرة التحرر من التبغ التي تتبناها منظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط للحد من عبء الوفاة والمرض الناجم عن استخدام التبغ، وحماية الأجيال الحالية والقادمة من الآثار الصحية المدمرة للتبغ.

وتساعد المبادرة البلدان على تنفيذ الاتفاقية الإطارية لمنظمة الصحة العالمية بشأن مكافحة التبغ، وإعداد التشريعات الوطنية التي تتماشى مع الاتفاقية، كما تقدم الدعم التقني لإجراء البحوث في مختلف جوانب مكافحة التبغ، وتعزز قدرات القوى العاملة الوطنية في مكافحة التبغ، وتجري الاتصالات وحشد الدعم الإعلامي لتعزيز الوعي العام، بما في ذلك الاحتفال باليوم العالمي للامتناع عن التدخين في 31 مايو من كل عام.



Comments