الاسيت ببليشر

اليوم العلمي لبرنامج بكالوريوس تمريض صحة المجتمع

اليوم العلمي لبرنامج بكالوريوس تمريض صحة المجتمع

اليوم العلمي لبرنامج بكالوريوس تمريض صحة المجتمع

27/11/2016

نظم معهد عمان للتمريض التخصصي متمثلا في برنامج صحة المجتمع اليوم  الأحد   يوم علمي  وذلك ضمن  برنامج بكالوريوس تمريض صحة المجتمع والذي يقوم بتنفيذه معهد عمان للتمريض التخصصي بالتعاون مع جامعة كارديف البريطانية على مسرح وزارة التربية والتعليم بمسقط تزامنا مع احتفالات البلاد بالعيد الوطني 46 المجيد وتلبية لتوجيهات وزارة الصحة بنشر الوعي لجميع شرائح المجتمع .

رعى اليوم العلمي سعادة الدكتور علي بن  طالب الهنائي وكيل وزارة الصحة لشئوون التخطيط وبحضور الدكتور عبدالله بن راشد البطاشي  عميد المعهد وعدد من عمداء المعاهد الصحية المختلفة وبمشاركة عدد من المسؤلين في مختلف المؤسسات ومختلف الكوادر الصحية في السلطنة .

وجاء هذا اليوم العلمي استكمالا للفعالية المجتمعية التي اقيمت على مدار يومين في مسقط جراند مول والتي تضمنت العديد من المحاضرات والانشطة التوعوية والتثقيفية لجميع شرائح المجتمع، وقد سلط هذا اليوم العلمي الضوء على مختلف الجوانب المتعلقة بسلامة الطفل في عمان  كما تم استعراض اخر المستجدات والانظمة والقوانين التي تهتم بحقوق الطفل .

وقد ألقت الدكتورة منال بنت عبدالمجيد الزدجالية رئيسة برنامج صحة المجتمع كلمة افتتاحية تطرقت فيها الى  اخر المستجدات في برنامج صحة المجتمع في عمان والى الخدمات الصحية المرتبطة بهذا البرنامج والتي بدورها تساهم في تعزيز سلامة الطفل كما ابرزت الدكتورة في كلمتها دور ممرضي صحة المجتمع في تعزيز هذا الجانب ومدى أهمية التعاون المشترك من قبل جهات الاختصاص لتنمية وتعزيز سلامة الطفل وقالت :  تم تدشين برنامج تمريض صحة المجتمع كدراسة تمهيدية في مسقط عام 2004، ونظراً لنجاح البرنامج والطلب المتزايد عليه  فقد أكد صُناع القرار داخل وخارج وزارة الصحة على ضرورة تطوير البرنامج إلى برنامج تخصصي  حيثُ قامت وزارة الصحة في 2012 بتوقيع مذكرة تفاهم مع جامعة كارديف للشراكة في تطوير وتقديم شهادة البكالوريوس (مع مرتبة الشرف) في برنامج ممارسة تمريض صحة المجتمع وأضافت : الأطفال هم مستقبل كل أمة، ولهذا فإن الأمم لا تدخر جهداً في تعزيز صحة ورفاهة مستقبلها، ولا يزال العالم يعاني من القضايا المتعلقة بسلامة الطفل، وفي عُمان حسب إحصائيات شرطة عُمان السلطانية فإن 21% من وفيات وإصابات السيارات خلال 2012-2015 كانت لأطفال أقل من 15 سنة واليوم، نجتمع هنا للحديث حول سلامة الطفل في عُمان واللوائح الجديدة حول قانون حماية الطفل ومناقشة قضايا الطفل في عُمان والاجراءات الوقائية، إضافة إلى تحديد دور شرطة عُمان السلطانية في سلامة الطفل، وتوضيح أسباب الإساءة ضد الأطفال ومناقشة أهمية دور إرشاد الوالدين وكذلك التأكيد على دور التمريض في تعزيز سلامة الطفل . 

وقد شارك في هذا اليوم مختلف المؤسسات التي تهتم بشؤون الطفل متمثله في وزارة الصحة ووزارة التربية والتعليم ووزارة التنمية الاجتماعية و شرطة عمان السلطانية حيث تم استعراض العديد من المواضيع المختلفة المتعلقة بسلامة الطفل من خلال المحاضرات المختلفة منها ورقة عمل مقدمة من وزارة التنمية الاجتماعية حول سلامة الطفل واخر المستجدات في القوانين المتعلقة بذلك، وقدمت شرطة عمان السلطانية ورقة عمل ناقشت فيها دور الشرطة في حماية الاطفال والقوانين المترتبه عليها. ومن الناحية النفسية تم مناقشة  العديد من المواضيع التي تهتم بهذا الجانب  ودور الاباء في حماية الأطفال، كما تم خلال هذا اليوم ابراز الدور الديني من أجل تنشئة جيل صحي  واعي من اجل مستقبل مشرق لعمان، واختتم اليوم العلمي بعرض دور ممرضي صحة المجتمع في الحفاظ على سلامة الاطفال .

وفي الختام قام راعي المناسبة بتكريم الأفراد المشاركين بتقديم أوراق العمل و كل من ساهم في انجاح الفعالية .



Comments