الاسيت ببليشر

المركز الوطني للأورام بالمستشفى السلطاني يحصل على " شهادة الإعتماد الدولية من قبل الجمعية الأوروبية للأورام " بوصفه كأحدى المراكز المتميزة في مجال علاج الأورام والعلاج الإشعاعي والعناية التلطيفية على الصعيد الدولي

المركز الوطني للأورام بالمستشفى السلطاني يحصل على

المركز الوطني للأورام بالمستشفى السلطاني يحصل على " شهادة الإعتماد الدولية من قبل الجمعية الأوروبية للأورام " بوصفه كأحدى المراكز المتميزة في مجال علاج الأورام والعلاج الإشعاعي والعناية التلطيفية على الصعيد الدولي

4/12/2016

 نظيراً لجودة الرعاية العلاجية والتشخيصية في مجال أمراض الأورام  ، حصل المركز الوطني للأورام بالمستشفى السلطاني  مؤخراً ، على " شهادة الإعتماد الدولية من قبل الجمعية الأوروبية للأورام والوكالة الدولية للطاقة الذرية " ، بوصفه أحدى المراكز المتميزة في مجال علاج الأورام والعلاج الإشعاعي والعناية التلطيفية على الصعيد الدولي .

   ويأتي هذا الإعتماد الدولي ، ترجمة لرؤية وزارة الصحة ، ممثلة في المركز الوطني للأورام ، بأهمية مواكبة آخر أحدث الأنواع العلاجية والتشخيصية والمعايير التي تنتهجها الدول والمؤسسات الصحية المرموقة في مجال أمراض الأورام ، حيث يحرص المركز الوطني بصفة دائمة التماشي مع التدفق العلمي والتكنولوجي في هذا المجال ،  بهدف تقديم خدمات علاجية متميزة للمرضى من مختلف محافظات السلطنة مبنيةً على آخر ما توصلت إليه الدراسات والتقنيات الحديثة لعلاج أمراض الأورام ، وهو الأمر الذي ينعكس إيجاباً على جودة رعاية المنظومة الصحية للسلطنة لا سيما خدمات أمراض الأروام ، في ظل تنامي أعداد المصابين بهذا المرض سواءاً في السلطنة ودول العالم.

     وحول ما يتعلق بهذا الإنجاز ، أوضح مدير المركز الوطني للأورام الدكتور باسم البحراني " بأن الجمعية الأوروبية قامت بمنح المركز الوطني للأورام شهادة الإعتماد الدولية ، نظراً لمطابقته لمعايير قياسية أبرزها جودة الرعاية الصحية والتشخيصية التي يقدمها المركز لكافة المرضى والمراجعين ، ووجود كوادر طبية وتمريضية تخصصية ذات كفاءة  في مجال أمراض الأورام ، وإحتوائه على أحدث التقنيات والأجهزة الطبية لعلاج أمراض الأورام ، وتوافر طاقم مدرب في مجال العناية التلطيفية والسيطرة على الألم ، إضافة لدور المركز المتميز في إثراء وإعداد بحوث ودراسات في مجال أمراض الأورام ، علاوة على دوره البارز في تنظيم أنشطة مجتمعية بهدف إجراء فحوصات للتأكد من سلامة الأفراد من أمراض الأورام بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المختصة في هذا الشأن .

  يذكر أن المركز الوطني للأورام قد أفتتح في 7 ديسمبر 2004 م  ، وذلك بهدف تقديم خدمات علاجية متخصصة    في مجال الأورام ، ويحتوي المركز على عدة أقسام وهي العيادات الخارجية ، وقسم الأورام الباطنية للكبار ، وقسم العلاج الإشعاعي وقسم العلاج الكيميائي ، ووحدة العلاج بالبذور المشعة ، وقسم أورام الأطفال ، وقسم أمراض الدم للكبار  الصيدلية ، ويبلغ عدد أسرة المركز (60) سريراً موزعة على جناح أورام الكبار بـ (34) سريراً ، وجناح أورام الأطفال  ب(26) سريراً .

 هذا وقد وأوضحت أخر إحصائيات 2015م بأن عدد الزيارات للعيادات الخارجية والعلاج الأشعاعي بلغ (19103) زيارة   بزيادة في النسبة 16.3% مقارنةً عن عام 2014 م ، وتلقى (575) مريض علاجاً إشعاعياً ، بواقع (9451) جلسة إشعاعية خلال عام 2015 م .

   كما يعد المركز من السباقين في تطبيق فكرة العيادات المشتركة ، إذ تضم العيادة المشتركة على عدة عيادات مختلفة في آن واحد كعيادات أمراض النساء و الولادة ، وأمراض الثدي ، وأمراض الأنف و الحنجرة ، وعيادات أخرى ، ومن مزايا هذه العيادات تقديم إستشارة طبية للمرضى في تخصصات مختلفة من قبل ثلاثة  أطباء في وقت واحد وتوفر جهد المرضى من عناء التردد على العيادات الخارجية  .

كما أطلق المركز نظام عيادات الأورام الخارجية ، حيث يقوم مجموعة أطباء الأورام بالمستشفى بزيارة لعدة مستشفيات من مختلف محافظات السلطنة من أجل معاينة المرضى وتقديم العلاج اللازم لهم بالقرب من مناطقهم ، وذلك لتجنيب المرضى وذويهم تكبد عناء السفر إلى محافظة مسقط لتلقي العلاج .

  دشن المركز الوطني في العام المنصرم خدمة "الرعاية التلطيفية" وهي خدمة علاجية طبية و إجتماعية و نفسية تُقدم للمرضى الذين يعانون من أمراض أورام مزمنة من خلال طاقم طبي متخصص مُكون من كوادر طبية وتمريضية    وبالتعاون مع الإخصائي الإجتماعي والنفسي ، وإخصائي التغذية ، والمرشد الديني ، إضافة إلى المعالج الطبيعي   بهدف تعزيز الصحة النفسية للمريض ، وإطلاعهم على الاساليب المثلى للتعايش مع المرض المزمن ، وتلبية أبرز إحتياجات المريض سواءاً كانت داخل أو خارج المؤسسة الصحية بما في ذلك البدنية و النفسية و الإجتماعية والروحانية  وهو الأمر الذي يساهم في إستجابة المريض للعلاج بشكل أفضل .

   وفي سبيل النهوض بالرعاية العلاجية التي تقدم بالمركز الوطني للأورام ، قام المركز بإتباع عدة إجراءات منها : تأهيل وتزويد قسم العلاج الإشعاعي بأحدث الأجهزة الطبية ، وصقل مهارات الكادر الطبي في أرقى المؤسسات التدريبية الأقليمية والعالمية في مجال علاج الأورام ، وتدشين خدمة العلاج التلطيفي ورفدها بكوادر طبية مدربة في هذا المجال   وإعداد أبحاث طبية حول الجينات المسببة للأوام بالتعاون مع المركز الوطني للأمراض الوراثية ، بالإضافة إلى تأهيل وحدات خدمات المرضى المساندة بالمركز كالتغذية السريرية ، وعلم النفس السريري ، و تمريض المجتمع ، والبحث الإجتماعي السريري .

الجدير بالإشارة ، بأن المركز الوطني للأورام يحتفل في هذا العام بمرور 12 عاماً من تأسيسه ، فمنذ إفتتاح المركز في 7 ديسمبر 2004م لم يذخر جهداً في تقديم الخدمات العلاجية في مجال الأورام السرطانية ، إذ تأتي هذه الشهادة إمتداداً لشهادات الإعتراف والإشادات  الأقليمية والدولية التي نالها المركز نظيراً للمستوى الطبي المتميز في مجال الرعاية الصحية للأورام أبرزها : حصول المركز على شهادة إعتراف من الجمعية الأوروبية لعلاج الأورام كأحد المراكز المتميزة في تقديم الخدمات العلاجية لمرضى الأورام على مستوى العالم في عام 2013 م ، و إنضمام المركز إلى المنظمة الدولية لمكافحة الأورام ((UICC في عام 2014م ، كما يفتخر المركز بأنه أول مركز خليجي يقوم بإدخال تقنية العلاج الإشعاعي متعددة الشدة (IMRT) ) في عام 2004 ، وأيضاً يعد المركز من أوائل المراكز في الدول الخليجية ، التي أستخدمت تقنية جراحة أورام الدماغ بواسطة الأشعاع العلاجي عالي التقنية (SRS) وذلك في عام 2006 ، ناهيك بأن المركز الوطني للأورام أحد أفضل المراكز تقنياً على مستوى الشرق الأوسط في مجال علاج الأورام .



Comments