الاسيت ببليشر

تخريج طلبة معهد ابراء للتمريض

تخريج طلبة معهد ابراء للتمريض

تخريج طلبة معهد ابراء للتمريض

5/12/2016

احتفلت وزارة الصحة اليوم (الأثنين) بتخريج دفعة جديدة من طلبة وطالبات معهد ابراء للتمريض بمحافظة شمال الشرقية والبالغ عددهم ( 31 ) طالبا وطالبة يمثلون الدفعة العشرون من طلبة المعهد .

رعى الحفل سعادة الشيخ يحيى بن حمود المعمري ـ  محافظ شمال الشرقية ـ  بحضور عدد من أصحاب السعادة ولاة الممحافظة وأعضاء مجلس الشورى بالولايات وعدد من المسؤولين الحكوميين من مدنيين وعسكريين وأولياء أمور الطلبة وجمع  غفير من المدعوين .

          بهذه المناسبة ألقت الدكتورة هدى ابو حمدة – عميدة المعهد - كلمة أشارت فيها الى مساعي وزارة الصحة لتنمية الموارد البشرية من خلال انشاء الكثير من المؤسسات التعليمية الصحية في مختلف محافظات ومناطق السلطنة ؛ متطرقة بالحديث في هذا الخصوص الى الدور البارز الذي يلعبه معهد ابراء للتمريض في تنمية الموارد البشرية على مستوى محافظة شمال الشرقية .

موضحة انه  مع تخريج الدفعة الحالية يبلغ خريجي المعهد (683) خريجا منذ إنشائه في عام 1993، معظمهم التحقوا بالعمل في المؤسسات الصحية بالمحافظة ، ونسبة التعمين بلغت بمختلف مستويات الرعاية الصحية بالمحافظة إلى 68% مقارنة بنسبة 6% فقط قبل تخريج الدفعة الأولى عام 1996.

وفيما باركت لهم ولاهلهم ووطنهم تخرجهم خاطبت عميدة معهد ابراء للتمريض الخريجين بقولها : نقول لكم ونحن نودعكم لتخوضوا غمار الحياة ، لقد سعدنا بكم أبناءً وبناتا أعزاء ، إخوة وأخوات كرام ، حاولنا أن ننقل لكم بالإضافة إلى المعرفة تجربتنا في الحياة ، أما وأنتم تغادروننا ، لكم علينا بعض النصيحة في أن تكونوا عوناً للوطن ،  لا عبئا عليه ، وأن تكتبوا آثاركم بحسن سيرتكم وتوسيع علومكم .

واستطردت : واعلموا أن لمعهدكم عليكم حقّه وقد وثق بكم فأعطاكم فاحفظوه في صدوركم بما يتفق وتجربتكم الإنسانية والعلمية الراقية فيه، وبلّغوا رسالته خير تّبليغ واحفظوها كما تحفظون أنفسكم. كونوا أمناء على مرضاكم، فانتم مستودع سرائرهم ومكنوناتهم، وأنزلوا الناس منازلهم، كأنهم إخوانكم ـ وألقوا إلى مرضاكم بالمودة والرحمة وعاملوهم معاملة إنسانية. قوموا بأداء واجباتكم بروحٍ فيّاضة من العطاء والإيثار دون انتظار لمكافأة أو أجر. واعلموا أن المعهد سيكون لكم العون والسند الدائم في جهودكم الخيرة لخدمة هذا الوطن.

ثم وجهت الدكتورة هدى كلمة شكر وتقدير لكافة العاملين بالمديرية العامة للخدمات الصحية بمحافظة شمال الشرقية والمديرية العامة لتنمية الموارد البشرية على دعمهم لمسيرة هذا المعهد  ، وتذليل كل صعب واجهه ، دعما له لتأدية رسالته والواجبات المنوطة به على الوجه الأكمل والجهاز الفني والإداري على دورهم في تأهيل وتدريب هؤلاء الخريجين وكافة العاملين بالمؤسسات الصحية بالمحافظة .

          من جانبه ألقى الخريج عامر الحارثي كلمة نيابة عن زملائه الخريجين والخريجات قال فيها : لا يخفى على الجميع أن للتمريض-هذه المهنة الإنسانية- دوراً مهما في حياة البشرية، فقد تطورت منذ الأزل البعيد لنراها الآن في أزهى حللها مستمرة في التقدم والتطور في مختلف أنحاء العالم، حيث نلمس هذا الأثر البالغ والكبير فيما تبذله حكومتنا الرشيدة  متمثلةً في وزارة الصحة في تحدي المستحيل وهي تسابق الزمن لتنشأ أجيالاً مؤهلةً ومدربة على أسسٍ علميةٍ وعملية قادرةً على تحمل المسؤولية الملقاة على عاتقها من أجل سلامة أفراد المجتمع مواطنين أو مقيمين على حدٍ سواء.

وأضاف : فلا بد لنا في هذا اليوم الأغر من وقفة شكرٍ وعرفان إلى كل الأيادي البيضاء بوزارتنا الموقرة - وزارة الصحة - على كل الجهود التي بذلتها من أجل طلبتها بمعاهد الخير والعطاء ولما قد وفرته من إمكانيات عظيمة، ساعية للرقي بمستوى التعليم العلمي والعملي. كما لا ننسى أساتذتنا الأجلاء وما بذلوه من أجلنا؛ حيث كانوا لنا الأب والصديق ، فتحوا أمامنا آفاقاً واسعة أكسبتنا علماً وأدباً ومعارف وفق أحدث المستجدات وعبر أحدث النظم، فلهم منا كل الشكر والتقدير والعرفان.

معاهدا - نيابة عن زملائه - ان يكونون عند حسن ظن الجميع مدركين تماماً لما تتطلبه وتمليه عليهم مهنتهم من واجبات، فتخرجهم من مقاعد الدراسة وانخراطهم في مجال العمل لا يعني أبدا نهاية مسيرتهم التعليمية؛ بل بداية لرحلة البحث في كل ما تطوله أيديهم من مصادر العلم والمعرفة ليواكبوا أحدث الطرق المتبعة في رعاية آبائهم وإخوانهم وأبنائنا المرضى وتخفيف معاناتهم والسهر على راحتهم.

وفيما أدى الخريجون قسم التمريض ؛ قام سعادة الشيخ يحيى بن حمود المعمري ـ  محافظ شمال الشرقية راعي الحفل ـ  في ختام الحفل بتكريم أوائل الطلبة والطلبة المثاليين بالمعهد ثم قام بتوزيع شهادات التخرج على الخريجين وبعدها التقطت الصور التذكارية للمناسبة .



Comments