الاسيت ببليشر

الدورة التدريبية حول مقاييس ستانفورد بينية للذكاء الإصدار الخامس

الدورة التدريبية حول مقاييس ستانفورد بينية للذكاء الإصدار الخامس

الدورة التدريبية حول مقاييس ستانفورد بينية للذكاء الإصدار الخامس

27/2/2017

نظمت وزارة الصحة ممثلة بدائرة الأمراض غير المعدية بالمديرية العامة للرعاية الصحية الأولية صباح اليوم الإثنين بفندق مجان كونتننتل الدورة التدريبية حول مقاييس ستانفورد-بينية للذكاء الإصدار الخامس على مدار أربعة أيام متتالية.

بحضور الدكتور سعيد بن حارب اللمكي مدير عام المديرية العامة للرعاية الصحية الأولية، وسعادة المكرمة صباح البهلاني عضو مجلس الدولة، وبمشاركة 24 متدرب من مختلف الجهات الحكومية من وزارة الصحة وجامعة السلطان قابوس ووزارة التربية والتعليم ووزارة التنمية الاجتماعية، ويحاضر خلال الدورة التدريبية الدكتور سامي صالح العرجان أخصائي علم النفس الاكلينيكي ومساعد المدرب محمد سليمان النملة من المملكة العربية السعودية.

هدفت الدورة التدريبية الى تدريب الكوادر الطبية المساعدة المتخصصة على المهارات الاساسية عند تطبيق مقاييس ستانفورد – بينية للذكاء في الاصدار الخامس وتدريبهم على طريقة التصحيح واستخراج نسب الذكاء اللفظي وغير اللفظي والكلي وكتابة التقرير النفسي الشامل بناء على نتائج القياس مما ينعكس ذلك إيجابا على التشخيص السليم من قبل الأطباء المتخصصين، وبناء قاعدة من المدربين العمانيين قادرين على تدريب الاخرين بالمستقبل، وتخفيف العبء الذي يقوم به كلا من مستشفى المسرة ومستشفى جامعة السلطان قابوس.

وفي كلمة ترحيبية القاها الدكتور سليمان بن ناصر المحرزي مدير دائرة الامراض غير المعدية أوضح فيها إن قياس ستانفورد بينيه الطبعة الخامسة هو اختبار للأفراد لقياس قدراتهم المعرفية وذكاؤهم من عُمر ما يقارب سنتين إلى 85 سنة وما فوق، والاستخدام المعروف لمقاييس ستانفورد-بينيه يتضمن تشخيص حالات مختلفة من التأخر المعرفي والتخلف العقلي، صعوبات التعلم والموهبة العقلية، بالإضافة إلى أنه تم استخدام الإصدارات السابقة في التقييم الإكلينيكي وفي أبحاث القدرات المعرفية والتربوية والطفولة المبكرة.

أضاف: كذلك يعتبر مقياس ستانفورد-بينية من أكثر اختبارات الذكاء شهرة وأوسعها اسـتخداماً، بـل إن مهمة الأخصائي النفسي الإكلينيكي كانت إلى زمن غير بعيد تعرف بأنها تطبيق مقياس ستانفورد-بينية.

وأشار الدكتور سليمان في كلمته بالنسبة للأخصائيين النفسيين في المؤسسات الصحية سواء بوزارة الصحة أو مستشفى جامعة السلطان قابوس أو العاملين بوزارة التنمية الاجتماعية او التربية والتعليم فهم بحاجة ماسة الى التعامل مع هذا المقياس باحترافية أكثر، لهذا تم اختيار الدفعة الأولى للتدريب واتقان المقياس بشكل صحيح.

واختتم المحرزي كلمته قائلاً: ان العبء الموجود بمستشفى المسرة ومستشفى جامعة السلطان قابوس كبيرا جدا وبالتالي فقد جاءت اهمية هذه الدورة في تكوين طاقم عماني متدرب ومتمكن من عمل الفحوصات بصورة جيدة وجودة عالية وتسليم العمل لمختلف المحافظات حتى يتيح التشخيص السليم بأقل تكلفة ممكنة مستقبلاً.

الجدير بالذكر تسعى الدورة التدريبية على أن يكون المتدرب قادر على عمل فحوصات مقاييس ستانفورد-بينية للذكاء الإصدار الخامس، وتكوين طاقم تدريبي عماني قادر على توفير بيانات دقيقة عن الحالات وذلك لتقليل عدد المرضى المحولين من المحافظات إلى مستشفى المسرة ومستشفى جامعة السلطان قابوس، وطاقم تدريبي قادر على إقامة حلقات تدريبية في المستقبل.

 



Comments