الاسيت ببليشر

دائرة الإستثمار وبدائل التمويل بوزارة الصحة تُشارك في المنتدى الدولي الأول حول الاقتصاد الإسلامي والاستثمار الاجتماعي " وقف "

دائرة الإستثمار وبدائل التمويل بوزارة الصحة تُشارك في المنتدى الدولي الأول حول الاقتصاد الإسلامي والاستثمار الاجتماعي

دائرة الإستثمار وبدائل التمويل بوزارة الصحة تُشارك في المنتدى الدولي الأول حول الاقتصاد الإسلامي والاستثمار الاجتماعي " وقف "

28/2/2017

شاركت وزارة الصحة ممثلة بدائرة الاستثمار وبدائل التمويل مؤخرافي أعمال المنتدى الدولي الأول حول الاقتصاد الإسلامي والاستثمار الاجتماعي " وقف " الذي أقيم بمنتجع شانجريلا بر الجصة بمحافظة مسقط تحت رعاية معالي الشيخ خالد بن عمر المرهون وزير الخدمة المدنية، وبحضور واسع من الخبراء والمختصين من داخل وخارج السلطنة في قطاع الصيرفة الإسلامية والوقف.

الدكتورة حليمة بنت قلم الهنائية - مديرة دائرة الاستثمار وبدائل التمويل قالت في ورقة العمل التي قدمتها بالمنتدى: "يعد الوقف أحد مصادر الاقتصاد الإسلامي والتنمية في المجتمعات الإسلامية، ويعتبر أحد الأعمدة الرئيسية لدعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية منذ مئات السنين وحتى يومنا هذا. ورجوعًا إلى التاريخ فقد ساهم الوقف في تنمية الإنسان في المجتمعات الإسلامية عبر تقديم بدائل للتعمير والتنمية، بدءًا من المساجد، ومدارس التعليم، وتنمية الزراعة وتعزيز مختلف الخدمات الصحية التي تهم الإنسان في تلك العصور".

وأضافت: "لقد كانت هذه القطاعات - في فترة زمنية معينة - من بين أهم احتياجات الإنسان في مجتمعاتنا، ولكن مع تطور الحياة الاجتماعية والاقتصادية للمجتمعات أصبحت الحاجة ملحة لتطوير الوقف ليواكب الاحتياجات الاقتصادية الوطنية والتنمية الاجتماعية، ليخرج من أُطره التقليدية، إلى فضاءات أكثر سعةً واستدامةً تشمل دعم الابتكار، وريادة الأعمال، وتوفير فرص العمل، إضافة إلى تطوير البنية الأساسية في مجال الصحة والتعليم والإسكان الاجتماعي".

وتطرقت الدكتورة حليمة الهنائية في حديثها إلى أهمية تعزيز مفهوم الوقف الصحي بين أفراد المجتمع والنظر إليه كأحد آليات استدامة تمويل الخدمات الصحية المقدمة له، حيث أن وزارة الصحة تنظر إلى الوقف الصحي كأحد بدائل التمويل التي اعتمدتها وبدأت فيها ضمن خطط النظرة المستقبلة لها لتطوير وتجويد وتدعيم الخدمات الصحية التي تقدمها وخصصت لها قسم خاص للوقف الصحي بدائرة الاستثمار وبدائل التمويل يُعنى بهذا المجال، وتأتي هذه المبادرة من الوزارة في ظل وجود بعض التحديات التي تواجها  بسبب النمو المطرد وتزايد الكثافة السكانية بالسلطنة وأيضاً ارتفاع كُلفة بعض أنواع الأدوية والأجهزة والمعدات الطبية وغيرها من الأمور التي تواجه مقدمي الخدمات الصحية على مستوى العالم.

وأوضحت مديرة دائرة الاستثمار وبدائل التمويل بوزارة الصحة على أن فكرة الوقف الصحي تبنتها حالياً الكثير من الدول على مستوى العالم سواءً الدول الإسلامية أو غيرها، وذلك لما للوقف الصحي من أهمية وأهداف تعمل على تحقيق التكافل الاجتماعي، والمسؤولية نحو تعزيز صحة الفرد والمجتمع، وتوظيف أموال الوقف لأنشطة الرعاية الصحية المختلفة من بناء مختلف المؤسسات وصيانتها وتدريب وتعليم الكوادر الصحية وعمل البحوث الطبية المتخصصة، علاوة على ان الوقف الصحي يضمن استدامة تمويل النظام الصحي ويدعم خدمات الرعاية الصحية الذي من شأنه تخفيف العبء عن الحكومة.



Comments