الاسيت ببليشر

زيارة فريق جراحي من المستشفى السلطاني الى مستشفى الرستاق

زيارة فريق جراحي من المستشفى السلطاني الى مستشفى الرستاق

زيارة فريق جراحي من المستشفى السلطاني الى مستشفى الرستاق

30/3/2017

ضمن اطار جهود توسيع الخدمات الصحية التخصصية ومدها الى مستشفيات المحافظات ؛ قام مؤخراً فريق جراحي من قسم الجراحة العامة بالمستشفى السلطاني بزيارة الى مستشفى الرستاق لتقديم خدمات عمليات المناظير وتدريب أطباء الجراحة بالمستشفى على هذا النوع من العمليات.

 وقد قام فريق جراحي مكون من الدكتور راشد العلوي استشاري جراحة المناظير والقولون والدكتور بدر الحضرمي اخصائي أول مناظير وجراحة عامة من قسم الجراحة العامة بالمستشفى السلطاني بالزيارة العلاجية الرائدة بإشراف من رئيس قسم الجراحة العامة بالمستشفى السلطاني الدكتور مرتضى القبطان والذي قام بزيارة إدارة مستشفى الرستاق والالتقاء بادارة المستشفى . وعليه قام الفريق ميدانيا بالإطلاع على جاهزية غرفة العمليات في مستشفى الرستاق والتحقق من الأدوات المطلوبة لاجراء هذا النوع من العمليات والإجتماع بالطاقم الجراحي والتخديري والتمريضي الذي كان على تم الإستعداد للبدء في هذا النوع من العمليات بالمنظار الجراحي.

كانت البداية في شهر نوفمبر 2016 حيث تم الإتفاق على حجز غرفة العميات كل يوم ثلاثاء من كل اسبوع لإجراء عمليات المناظير وقد انجز الفريق أكثر من 120 عملية منظار جراحية معظمها لإستئصال المرارة ولإستئصال الزائدة الدودية وايضا لوضع الأنبوب البروتيني للغسيل الكلوي. ومن خلال هذه العمليات قام الفريق بتكثيف التدريب للجراحين العاميلن في مستشفى الرستاق ليخرج بالنتيجة المرجوة. وشارك معظم الجراحين العاملين بمستشفى الرستاق في المساعدة المباشرة في تنفيذ هذه العمليات لإكسابهم الخبرات المناسبة في هذا المجال. وتكللت هذه العمليات بالنجاح والمتابعة المناسبة من قبل الفريق الجراحي. وساعدت هذه المبادرة في تخفيف الضغط على المستشفى السلطاني والتقليل من قائمة الإنتظار للعمليات وكما تم ارسال بعض الحالات الجراحية من مسقط لإجرائها في مستشفى الرستاق ووصلت قائمة الإنتظار لعمليات المرارة بمستشفى الرستاق إلى مستويات قياسية منخفضة وأصبح بامكان كثير من المرضى الذين يعانون من مشاكل حصوات المرارة من الحصول على مواعيد جراحية خلال أسبوع واحد لاجراء العملية في إنجاز ملموس.

وسوف يقوم قسم الجراحة العامة بالمستشفى السلطاني بتقديم عمليات جديدة في حزمة متميزة ستضاف للعمليات المقدمة للمواطنين القاطنين بمحافظة جنوب الباطنة من بينها عمليات السمنة المفرطة وعمليات القولون وعمليات الثدي من دون الحاجة إلى تحويل المريض إلى المستشفى السلطاني.

ووصف الدكتور مرتضى القبطان ما تم إنجازه من خلال هذه المبادرة في تقديم خدمات المناظير الجراحية للمستشفى الرستاق بأنها إضافة نوعية تعطي نموذجا حيا بأنه من السهولة بمكان تقديم وتوفير عمليات متخصصة بدعم لوجستي من المستشفيات المرجعية الأخرى متى ما كانت الإرادة والعزيمة موجودة في تحقيق ذلك مع تذليل العقبات وربط الأقسام في المستشفيات ببعضها في الحصول على النتائج المرجوة.

وأضاف بأنه من الصعوبات الكبرى التي تواجه المستشفيات العالمية هي تقليل قوائم انتظار العمليات للمرضى وأن مثل هذه المبادرات هي أحد الحلول فلتحقيق هذا الهدف وقد قام المستشفى السلطاني مؤخرا بانشاء وحدة العمليات النهارية التي يزورها المريض ضمن حالات معينة  لإجراء العملية والخروج في نفس اليوم أيضا والتي ساهمت أيضا في التقليل من قوائم الإنتظار والتخفيف من مشكلة نقص الأسرة . ويسعى قسم الجراحة العامة بالمستشفى السلطاني لنشر هذه الثقافة في باقي مستشفيات المحافظات بالتعاون وتقديم النصح والإشراف اللازم.

واضاف : إن النجاح في هذه التجربة يفتح المجال لتحقيقها وتعميمها على باقي المستشفيات بالمحافظات الأخرى في التخصصات الجراحية التي تحتاجها هذه المستشفيات للتقليل من المركزية ونشر ثقافة التعليم والتطوير المستمر وأيضا نشر ثقافة المؤتمرات وحلقات العمل الجراحية بالتعاون مع قسم الجراحة بالمستشفى السلطاني.

وقدم الدكتور مرتضى شكره لإدارة مستشفى الرستاق لحسن تعاونها في إنجاز هذه المهمة وتهيئة الأجواء المناسبة وأثنى على الفريق الجراحي من المستشفيين السلطاني والرستاق لتفانيه في تقديم أفضل الخبرات الممكنة للحصول على الأهداف المرجوة وتنفيذ اجراء أكثر من 100 عملية منظار في خمسة أشهر. وتقدم بالشكر الجزيل للطاقم التمريضي لتفانيه في التنفيذ وتوفير ما يحتاجه الفريق في عمليات المناظير.

من جانبه اثنى الدكتور ناصر الشكيلي مدير مستشفى الرستاق المرجعي على الفريق الجراحي وعلى ما تم انجازه موضحا أن الفكرة في البداية كانت صعبة التحقيق ولكن بالتواصل المباشر مع فرق العمل بين مستشفى الرستاق والمستشفى السلطاني تم أنجاز ما تم انجازه بكل سهولة ويسر مما يفتح الطريق لمزيد من التعاون المثمر في برامج مشابهة لرفع كفاءة المستشفيات بالمحافظات. وتقدم بالشكر الجزيل لأصحاب المبادرة وللفريق الجراحي واطباء التخدير والطاقم التمريضي

وتحدث الدكتور راشد العلوي عن هذه التجربة المجيدة قائلا : تشرفت أن أكون أحد منفذيها في الوصول إلى خدمات عمليات مناظير جراحية في مستشفى الرستاق للحصول على الأهداف المرجوة وتحسين الخدمة المقدمة للمواطنين في المحافظات بما يتلاءم وتطلعات المواطنين في الحصول على خدمات ذات جودة. وجاء إختيار مستشفى الرستاق لاجراء هذا النوع من عمليات المناظير كون أن قسم الجراحة العامة بالمستشفى مجهز بالمعدات المناسبة لإجراء هذا النوع من العمليات وكذلك لكون المستشفى قريب نوعيا من محافظة مسقط. مقدما شكره للقائمين على المستشفى على حسن الإستعداد والتنسيق.

كذلك توجه الدكتور بدر الحضرمي بالشكر الجزيل لإدارة مستشفى الرستاق لكورهم في تذليل العقبات وإتاحة الفرصة لتحقيق هذه المبادرة الجراحية . موضحا أنها كانت تجربة رائدة وناجحة في تقديم خدمات جراحية جديدة بالمنظار الجراحي لمستشفى الرستاق والقيام على تدريب وتأهيل الطاقم الجراحي لهذا النوع من العمليات والتي كانت ذات نتائج مباشرة في تخفيف الضغط على المستشفى السلطاني وتقليص قائمة الإنتظار للوصول الى درجات عالية من الرضا من المستفيدين من الخدمة من المواطنين والمقيمين على ارض السلطنة. وتقدم بالشكر للطواقم الطبية والطبية المساعدة في تيسير هذه العمليات بالتجهيز وإعداد المرضى وعمل الفحوصات اللازمة لهم قبل وبعد العمليات

وتحدث دكتور عبدالصمد السيد إخصائي أول جراحة عامة بمستشفى الرستاق عن إلتزام الفريق الجراحي بالمستشفى السلطاني في الحضور الأسبوعي والبدء دائما في الصباح الباكر رغم بعد المسافة وإنهاء جميع الحالات المعدة لعمليات المناظير حتى الى ما بعد ساعات العمل الرسمي. مؤكدا أن الفريق الجراحي يثمن هذه الجهود في تقديم خدمات جراحية والتفاني في تدريب وتأهيل الطاقم الجراحي للمستويات المطلوبة لاجراء هذا النوع من العمليات.

وتحدثت كريمة المعمرية ممرضة عمليات أولى في مستشفى الرستاق عن هذه المبادرة الجراحية موضحة انه بناء على القرار الصادر بإجراء جراحة المناظير في المستشفيات المرجعية في كل محافظة   كان لمستشفى الرستاق نصيبه الأكبر في المشاركة لإنجاح هذا المشروع. وعليه فقد تم ابتعاث كوادر طبية للتدريب على جراحة المناظير في المستشفى السلطاني، وذلك بقيادة وحدة العمل في مستشفى الرستاق. وبالفعل فقد تم العمل بداية بتأهيل كوادر تمريضية من المستشفى ليساهموا بدورهم في تدريب زملائهم المندرجين معهم ضمن مهنة الطب.

واضافت : وكان فريق التمريض المساعد في جراحة المناظير بمستشفى الرستاق حريصا على إنجاح هذا المشروع بعزيمة القائمين على الأمر الذين قاموا ببذل جهود جبارة للوصول إلى هذا المستوى. وبالفعل فقد استمر العمل والجهود المضنية والمتواصلة لاجراء أكثر من 120 حاله بمساعدة كوادر طبية وطنية مؤهلة من المستشفى السلطاني. ولعل هذا العدد من الحالات يعتبر نجاحا كبيرا للمستشفى بتسهيل هذا النوع من العمليات للمرة الأولى. علما بان التمريض المساند في جراحة المناظير بمستشفى الرستاق يسعى دائما لتقديم الأفضل والأحسن للقاطنين ضمن خدمات المستشفى من المناطق المجاورة. 

 

 



Comments