الاسيت ببليشر

تدشين نظام الترصد الإلكتروني (ترصد)، وحلقة العمل حول الإطار الوطني للاستجابة لأحداث الصحة العامة

تدشين نظام الترصد الإلكتروني (ترصد)، وحلقة العمل حول الإطار الوطني للاستجابة لأحداث الصحة العامة

تدشين نظام الترصد الإلكتروني (ترصد)، وحلقة العمل حول الإطار الوطني للاستجابة لأحداث الصحة العامة

3/5/2017

دشنت وزارة الصحة صباح اليوم الأربعاء نظام الترصد الإلكتروني (ترصد)، والدليل الوطني للأمراض السارية وحلقة العمل حول الإطار الوطني للاستجابة لأحداث الصحة العامة وذلك تحت رعاية معالي الدكتور أحمد بن محمد السعيدي وزير الصحة، بحضور أصحاب السعادة وكلاء وزارة الصحة وعددا من أصحاب السعادة وكلاء الوزارات المعنية ومديري عموم الخدمات الصحية والجهات المختصة ذات العلاقة من القطاعين العام والخاص وذلك في قاعة المحاضرات بجامع السلطان قابوس الأكبر

وقال الدكتور سيف بن سالم العبري – مدير عام مراقبة ومكافحة الأمراض- في كلمة الافتتاح: " لقد قامت وزارة الصحة ممثلة في المديرية العامة لمراقبة ومكافحة الأمراض والمديرية العامة لتقنية المعلومات بوضع آلية للتبليغ الإلكتروني عن الأمراض المعدية والإبلاغ عن الأحداث الصحية ومقاومة المضادات الحيوية والإصابات المهنية في جميع المؤسسات الصحية التابعة لوزارة الصحة التي يتوفر بها خاصية نظام الشفاء، كما سيتم تفعيل هذا النظام في القريب العاجل في بقية المؤسسات الصحية الحكومية والخاصة عن طريق شبكات مماثلة تتيح خاصية الترصد الإلكتروني".

من جانبه، قال مدير عام تقنية المعلومات بوزارة الصحة الفاضل/ عبدالله بن حمود الرقادي في كلمته التي ألقاها في حفل التدشين: "قامت المديرية العامة لتقنية المعلومات بالتعاون مع المديرية العامة لمراقبة ومكافحة الأمراض بتصميم وتنفيذ نظام "ترصد" الالكتروني وهو نظام يعني بالتبليغ وترصد مختلف الأمراض من مختلف المؤسسات الصحية التي تعمل بنظام (الشفاء +3) والبالغ عددها 102 مؤسسة صحية، كما يتيح النظام الإبلاغ عن الحالات الأخرى من مختلف المؤسسات التي ليس بها ربط شبكي أو تلك المؤسسات التي بها نسخ مختلفة من خلال تطبيق الأنترنت المتوفر بالمديريات العامة بالمحافظات للإبلاغ عنها الكترونيا من قبل المعنيين.

وأضاف الرقادي: "بُني نظام ترصد على قاعدة مركزية مرتبطة تكامليا مع نظام الشفاء تُسهل عملية مراقبة وتقصي كافة الحالات ومختلف الأمراض المدرجة ضمن قائمة الترصد، كما أن نظام ترصد مرتبط مع التشخيص الطبي للحالات المرضية بحيث تنبثق شاشة تلقائيه للطبيب المعالج للتبليغ عن تلك الحالات دون الحاجة للولوج الى أنظمة أخرى للتبليغ وهو ما يساعد الطبيب في سرعة التبليغ ومساعدة متخذي القرار بالمديرية العامة لمراقبة ومكافحة الأمراض من تلقي الحالات الكترونيا أولا بأول".

كما دشنت الوزارة الإطار الوطني للاستجابة لأحداث الصحة العامة الذي كان ضمن المطالب الأساسية أثناء عملية التقييم الخارجي المشترك الذي نفذته السلطنة بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط، وله دور إيجابي في عملية التنسيق بين مختلف التخصصات داخل وزارة الصحة والقطاعات الأخرى من مختلف الجهات ذات العلاقة.

وعلى هامش الحفل تم اعتماد الإصدار الثالث للدليل الوطني للأمراض المعدية الذي يعد مرجعا علميا لذوي الاختصاص في مجال التعامل مع الأمراض المعدية وأحداث الصحة العامة من منظور الصحة العامة، حيث يتطرق الدليل إلى تناول كل مرض على حدة من زوايا مختلفة كالجوانب التشخيصية والوقائية وأنشطة مكافحة العدوى والإجراءات الواجب اتخاذها من أجل السيطرة على المرض وكبح سرايته في المجتمع، واستد الإصدار الثالث للدليل الوطني للأمراض المعدية على أحدث التوصيات الصادرة من قبل الهيئات والمنظمات الدولية مثل منظمة الصحة العالمية وبيوت الخبرة المتعارف عليها دوليا.

 كما تم أيضا خلال الفعالية تدشين الإصدار الأول للمجلة العلمية للصحة العامة، التي سوف تكون ربع سنوية تصدر كل 3 أشهر عن طريق المديرية العامة لمراقبة ومكافحة الأمراض، ويأمل القائمون عليها أن تكون منبراً للصحة العامة لجميع القطاعات في السلطنة وسوف تقوم بنشر التقارير الدورية لأحداث الصحة العامة.  



Comments