الاسيت ببليشر

الحملة الوطنية للتحصين ضد مرض الحصبة

الحملة الوطنية للتحصين ضد مرض الحصبة

الحملة الوطنية للتحصين ضد مرض الحصبة

9/5/2017

عُقِد صباح امس الإثنين بديوان عام وزارة الصحة مؤتمراً صحفياً للحديث عن الحملة الوطنية للتحصين ضد مرض الحصبة التي تعتزم الوزارة تنفيذها الأسبوع القادم وذلك برئاسة معالي الدكتور أحمد بن محمد بن عبيد السعيدي – وزير الصحة – وبحضور سعادة الدكتور محمد بن سيف الحوسني – وكيل الوزارة للشؤون الصحية – وعدد من المسؤولين بالوزارة.

 كما حضر المؤتمر الصحفي عدد من وسائل الإعلام المحلية المختلفة (المقروءة والمسموعة والمرئية والإلكترونية) .

وألقى معالي الدكتور أحمد بن محمد السعيدي بياناً صحفياً قال فيه: " رصدت وزارة الصحة إنتشاراً لمرض الحصبة في السلطنة ؛ ففي عام 2016م بلغ عدد الحالات المؤكدة في السلطنة  114 حالة. ومنذ يناير 2017م  فقد تم تسجيل 44 حالة حتى نهاية أبريل الماضي 2017م". 

وحول سبب ازدياد الحالات قال معاليه: "يعزى زيادة عدد الحالات خلال الأعوام السابقة لأسباب عدة منها الزيادة المضطردة لأعداد الوافدين من الدول المجاورة وارتفاع حركة العبور بين هذه الدول التي تشهد فاشيات لعدة أمراض منها مرض الحصبة. كما أن هذا التفشي  يأتي تزامنا مع الوضع الوبائي  العالمي للحصبة  حيث سجلت فاشيات في عدد من الدول المجاورة و الأمريكتين وأوروبا. وتشكل الفئات العمرية التي لم تتلقى التحصينات وتلك التي لديها فجوة مناعية مصدرا لانتشار العدوى في المجتمع".

أما عن استراتيجية الوزارة للقضاء على المرض، فقد أوضح معاليه بأن السلطنة وصلت إلى مرحلة القضاء على مرض الحصبة والحصبة الألمانية حيث طبقت العديد من الاستراتيجيات التي تضمنت خطط التقصي الوبائي والإجراءات الوقائية لبلوغ هذه المرحلة والتي تم من خلالها الوصول إلى معدلات منخفضة للحالات المسجلة خلال الأعوام السابقة والذي وصل قرابة الصفر للحالات المحلية لكل مليون حالة وذلك حسب المعايير التي وضعتها منظمة الصحة العالمية للقضاء على الحصبة.

وتطرق معالي الدكتور وزير الصحة إلى الفئات العمرية المعرضة للإصابة بالمرض وطريقة التحصين حيث قال: "بعد دراسة وتحليل الوضع الوبائي لمرض الحصبة ومطابقته لنتائج الدراسة المصلية التي نفذتها الوزارة تبين أن الفئة العمرية من 20-35 سنة هي أكثر الفئات عرضة للإصابة بالمرض ونقله إلى الفئات الأصغر سنا. وبناء عليه فقد رفعت التوصيات من قبل اللجان الفنية والخبراء المعنيين من منظمة الصحة العالمية بضرورة تنفيذ حملة وطنية للتطعيم ضد مرض الحصبة للمواطنين والمقيمين في الفئة العمرية من 20 إلى  35  سنة، بلقاح الحصبة والحصبة الألمانية والنكاف (MMR) واللقاح هو عبارة عن حقنة تعطى جرعـة واحدة لكل شخص وهو ذو فعالية".

وسوف تقوم وزارة الصحة بحملة تطعيم على مرحلتين كالتالي:

  • المرحلة الأولى: تشمل محافظتي ظفار والوسطى ، في الفترة من  14-   20 مايو 2017

  • المرحلة الثانية: تشمل باقي محافظات السلطنة. وسوف تقوم فرق بتطعيم المستهدفين خلال أيام الحملة.

من جانبه استعرض سعادة الدكتور محمد بن سيف الحوسني – وكيل وزارة الصحة للشؤون الصحية- خلال المؤتمر الصحفي أهم أعراض مرض الحصبة وطريقة انتشاره والعدوى منه، إلى جانب تفاعل المرض مع بعض اللقاحات التي اخذها الشخص المصاب مسبقا.

وفي ختام المؤتمر الصحفي ناشد معالي الدكتور أحمد بن محمد السعيدي – وزير الصحة - المواطنين والمقيمين من الفئات العمرية ما بين 20 و35 سنة (مواليد 1982 وحتى 1997) بضرورة التوجه الى المؤسسات الصحية ومراكز التطعيم حسب التواريخ المحددة لكل محافظة وذلك لتلقي التحصين المذكور من أجل حمايتهم من الإصابة بالمرض وقطع سريانه.

كما ناشد معاليه جميع المسؤولين في القطاع الخاص توجيه العاملين لديهم لأخذ التطعيم وأود التنويه بأن التطعيم مجاني للمواطنين والمقيمين ومتوفر في المؤسسات الصحية الحكومية ومراكز التطعيم التي سيعلن عنها لاحقا.



Comments