الاسيت ببليشر

الإحتفال باليوم العالمي للمتبرعين بالدم

الإحتفال باليوم العالمي للمتبرعين بالدم

الإحتفال باليوم العالمي للمتبرعين بالدم

15/6/2017

شاركت السلطنة ممثلة بوزارة الصحة يوم الأربعاء  دول العالم الإحتفال باليوم العالمي للمتبرعين بالدم والذي يصادف  14 من يونيو من  كل عام والذي جاء هذا العام  تحت شعار (تبرع بالدم ، تبرع الآن ، تبرع باستمرار ) حيث أقيم الإحتفال ضمن حملة للتبرع بالدم تحت رعاية معالي الدكتور عبدالمنعم بن منصور الحسني وزير الإعلام وذلك  في النادي الثقافي بالقرم .

و يركز شعار اليوم العالمي هذا العام على التبرع بالدم أثناء الطوارئ حيث تؤثر حالات الطوارئ سنوياً على حياة الملايين من الناس، ويعد نقل الدم من العناصر الأساسية للرعاية الصحية ويتطلب توفير إمدادات كافية من الدم أثناء الطوارئ على إنشاء خدمات منسقة جيداً لنقله، وهو أمر يتعذّر ضمانه ما لم تُشرك فئات المجتمع بأكملها إضافة للمتبرعين بالدم الملتزمون بالتبرع به طوعاً ومجاناً طوال العام، والتأكيد على الدور الذي يمكن أن يؤديه كل شخص في مساعدة الآخرين أثناء حالات الطوارئ من خلال منح دمه إليهم كهدية قيمة، والتركيزعلى أن الانتظام في التبرع بالدم ضروري من أجل توفير مخزونات كافية من الدم قبل وقوع الحالات الطارئة .

وقد ذكرت الدكتورة زينب بنت سالم العريمي  مديرة دائرة خدمات بنوك الدم في كلمتها :إن وزارة الصحة  ممثلة بدائرة خدمات بنوك الدم تركـز على تأمين الدم الآمن و مشتقــاته لجميع الميادين الطبية والسعي لجعل التبرع بالدم طوعيا ونشره بين شرائح المجتمع المختلفة من خلال استمرار وعطاء وتعاون مختلف الجهات والأفراد .

وأضافت : نجحت دائرة خدمات بنوك الدم بفضل من الله وبتظافر جميع الجهود في زيادة أعداد وحدات الدم من المتبرعين الطوعيين .. حيث بلغت نسبةِ التبرعُ التطوعي إلى 5 .88% في عام 2016م، وهذا يُبشر بمستقبلٍ واعدٍ نتطلعُ إليه باطمئنانٍ وثقةٍ مبعثهما هؤلاءِ الأبطال الذين يَهبونَ هِبةَ الحياة طواعيةً وبانتظام .

و يسرني وبالنيابةِ عن العامليَن بدائرةِ خدماتِ بنوك الدمِ أن أتقدم بجزيلِ الشكرِ إلى معالي وزير الصحة وكافةِ المسئولين بالوزارةِ على دعمِهم الذي ساعدنا في إنجازِ ما وصلنا إليه اليوم وما نطمحُ في الوصولِ إليه غدًا ، كما لا يفوتنا اليوم حين نَقفُ هذه الوقفة التكريمية أن نشكرَ تلكَ الجهودِ الايجابيةِ والتعاونِ بين الوزاراتِ والهيئاتِ الحكوميةِ والخاصةِ والأهليةِ ، ونُشيدُ بدورها الريّادي والتعاونِ المُثمرِ في إنجاحِ حملات التبرع بالدم  ونتيجةً لهذا التعاون فقد تَمكنا ولله الحمد من تنظيم 445 حملةٍ للتبرعِ بالدم خلال عام 2016م

          وبعدها تم عرض مشهد تمثيلي بعنوان ومضات من مسيرة خدمات بنوك الدم في السلطنة ، يمثل عرض للتطور الذي شهدتها خدمات بنوك الدم بالسلطنة منذ عام 1978م حيث تم تدشين أول قسم لبنك الدم بالسلطنة بمستشى النهضة ، كما افتتحت دائرة خدمات الدم عام  1993

وقد قدمت أميرة بنت عبدالله المجيني (مريضة بالثلاسيميا) كلمة نيابة  عن المرضى المستفدين من خدمات بنوك الدم قالت :يشرفني ويسعدني مع هذه النسمات الروحانية لشهر العطاء " شهر رمضان المبارك" أن أقف بينكم على هذا المنبر لإلقاء كلمة بصفتـي إحـدى مرضـى الثلاسيميا .. هذا المرض المزمـن الذي عانينـا منــه الكثير والكثير يتطلب علاجـه نقل الدم بصفة مستمرة ومنتظمـة من أهل العطـاء المتبرعين بدمائهـم وأحمد الله سبحانه وتعالى في السراء والضراء وعلى نعمائه التي أنعمهـا علينـا حيث مكنني بحمده وفضله من تحمل هذا المرض ومضاعفاته منذ أن كان عمري 6 أشهـر حتى بلغـت هذه المرحلة من العمـر

كما أنتهـز هذه الفرصة لأقـدم الشكر والامتنان للمتبرعين بالدم وذلك بالنيابـة عن جميع المرضى المحتاجين للدم والذين تم إنقـاذ حياتهم عن طريق هذه الهدية القيمة ممن يتبرعون بدمه ولكل من يساهم في تثقيف المجتمع بأهمية هذا العمل الإنساني ودوره في إنقاذ شريحة كبيرة ممن يعانون من هذا المرض أو الأمراض الأخرى التي تحتـاج لنقل الدم باستمرار

وأضافت : كما لا يفوتني أيضاً أن أتقدم لجميع العاملين ببنوك الدم بوزارة الصحـة الموقـرة والقائميـن على رعاية المرضى ( ملائكة الرحمة ، والأطباء ) بوافـــر شكرنـا وعظيـم امتناننا على الدور المنوط بهـم ، وأن دل هذا فإنما يدل على الصبر والأخلاق العظيمـة التي يتحلون بها تجاه مرضاهـم.

وأتـــــقـــدم كذلك بخالص الشـكر والتقدير والدعـوات إلى آباؤنـا وأمهاتنـا وأخواتنـا وأخواننـا الأعزاء الذين يرجـع لهم الفضل الكبير في مد يد العون والمساعدة لنـا والوقوف بجانبنا .

           بعدها قدم الدكتور سلام بن سالم الكندي نائب مدير مستشفى الجامعة محاضرة عن أمراض الدم الوراثية ، كما  قدم الدكتورخالد بن سعيد الحبسي ، اختصاصي أول أمراض الدم دائرة خدمات بنوك الدم محاضرة عن التطور الطبي والحاجة للدم ، تناول فيها لمحة تاريخية عن تطور علوم نقل الدم والاشتراطات الحديثة في معالجة وحدات الدم إضافة إلى حاجة المجال الطبي المستمرة للدم .

          تخلل الإحتفال عدد من الفقرات والمحاضرات التي تحث على أهمية التبرع بالدم منها محاضرة حول تدريب وتطوير الذات مقدمة من الشبكة العمانية للمتطوعين و عن الأسباب الصحية المانعة للتبرع بالدم و الدور الإنساني والديني للتبرع بالدم تركزت على العمل التطوعي في ديننا الإسلامي وأهمية التبرع بالدم للمجتمع ، و في ختام الإحتفال تم تكريم المشاركين في تنظيم هذه الفعالية والفرق التطوعية.

الجدير بالذكر يأتي هذا اليوم  مناسبة لإذكاء الوعي بالحاجة إلى الدم المأمون ، ولتوجيه الشكر إلى المتبرعين به الذين يمنحون دمهم المنقذ للحياة هدية للآخرين . 



Comments