الاسيت ببليشر

التحدي الاقليمي الثالث لمنظمة الصحة العالمية

التحدي الاقليمي الثالث لمنظمة الصحة العالمية

التحدي الاقليمي الثالث لمنظمة الصحة العالمية

21/8/2017

 

تحتضن السلطنة ممثلة في وزارة الصحة وجامعة السلطان قابوس بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية الشهر المقبل انطلاق التحدي العالمي الثالث لمنظمة الصحة العالمية لاقليم شرق المتوسط بشأن سلامة المرضى: التطبيب من دون اضرار .

والتحديات العالمية التي تطلقها المنظمة بشان سلامة المرضى هي في الاساس برامج معنية بالتغيير تهدف الى ادخال التحسينات في الأنظمة الصحية وبالتالي الحد من المخاطر والاضرار الناتجة خلال تقديم الخدمات الصحية وفي هذا الخصوص اطلقت المنظمة في وقت سابق تحديين عالميين اثنين كان الاول في العام 2005 واطلق عليه مسمى "الرعاية النظيفة رعاية أكثر مأمونية" والثاني في العام 2008 وحمل عنوان "الجراحة المأمونة تنقذ الأرواح".

أما تحدي منظمة الصحة العالمية الثالث فقد أطلقته المنظمة رسميا بمدينة بون الالمانية في مارس من العام الجاري وبحضور معالي وزير الصحة، لتطلقه اقاليمها الصحية تباعا وذلك لتعزيز العمل المشترك ووضع اساس لاستراتيجية اقليمية مستدامة لتحسين مأمونية التطبيب في الدول الاعضاء حيث تأمل المنظمة من حدث الاطلاق الى تأمين التزام البلدان ودعمها للمشاركة في هذه الاستراتيجية، وقد اختارت المنظمة السلطنة خلال الاجتماع الذي عقد في بون لانطلاق هذا التحدي لشرق المتوسط نظرا لما تتمتع به السطنة من سمعة طيبه لدى المؤسسات الدولية. ويعتبر هذا اللقاء اول انطلاقة لهذا التحدي في الاقاليم الستة لمنظمة الصحة العالمية.

ويهدف التحدي العالمي الثالث للمنظمة الى الحد من الاضرار الناجمة عن الممارسات غير المأمونة والاخطاء في مجال التطبيب ، وهو يركز على تحسين مأمونية التطبيب عن طريق تعزيز النظم اللازمة للحد من ارتكاب تلك الاخطاء في المجال المذكور والاضرار الناجمة عنها التي يمكن تجنبها ، وذلك بتقليل مستوى الضرر الجسيم الذي يمكن تجنبه والناجم عن عمليات التطبيب في العالم بنسبة 50% خلال السنوات الخمس المقبلة.

ويتزامن اطلاق التحدي مع الاحتفال باليوم العالمي السنوي الاول لسلامة المرضى الذي تقدمت السلطنة لمنظمة الصحة العالمية بمقترح تخصيصه بهدف تسليط الضوء بشكل اكبر على المستجدات في مجال سلامة المرضى ولاقى قبولا وترحيبا من الدول الاعضاء ، وتم اقراره مؤخرا ليكون في السابع عشر من شهر سبتمبر من كل عام .

يذكر بانه نظرا لأهمية هذا الحدث وانعقاده على ارض السلطنة فقد أولت وزارة الصحة ممثلة في المديرية العامة لمركز ضمان الجودة والمديريات العامة الاخرى للوزارة بالتعاون مع جامعة السلطان قابوس الاهتمام بالتحضير المبكر والإعداد الجيد للحدث وتوفير الدعم الكافي للمشاركين حيث تم تشكيل لجنة رئيسية تنضوي تحتها لجان فرعية مساعدة تختص بالأمور التنظيمية والادارية والاعلامية المختلفة وذلك لتهيئة عوامل النجاح للحدث والخروج بتوصيات تخدم مجال سلامة المرضى.

 



Comments