الاسيت ببليشر

تنظم حلقة عمل حول كيفية تحكيم المقترحات البحثية بمعايير عالمية

تنظم حلقة عمل حول كيفية تحكيم المقترحات البحثية بمعايير عالمية

تنظم حلقة عمل حول كيفية تحكيم المقترحات البحثية بمعايير عالمية

16/10/2017

     بدأت بمعهد العلوم الصحية بالوطية صباح اليوم الاثنين حلقة عمل حول كيفية تحكيم المقترحات البحثية بمعايير عالمية، التي تنظمها وزارة الصحة ــ ممثلة في مركز الدراسات والبحوث بالمديرية العامة للتخطيط والدراسات، وذلك تحت رعاية سعادة الدكتور علي بن طالب الهنائي – وكيل وزارة الصحة لشؤون التخطيط.

     في بداية القى الدكتور أحمد بن محمد القاسمي مدير عام التخطيط والدراسات بوزارة الصحة كلمة أوضح فيها أن الوزارة قد خطت خطوة إيجابية من ناحية العمل على تطوير المنظومة البحثية في السنوات الماضية من خلال قيامها بتشجيع عملية اجراء البحوث بصورة منطقية.

وأضاف أن النظرة المستقبلية الحالية تعمل على الرقي بجودة تلك البحوث، لذا فقد تم تشكيل لجان في مختلف محافظات السلطنة والمعاهد الصحية، الى جانب اللجنة المركزية بالوزارة، مشيرا الى أن هناك عدد من اللجان في المحافظات بدأت في نشر جانب من البحوث.

 وأضاف بأن البحوث تعتبر لبنة أساسية من لبنات النظام الصحي الست والتي تتمثل في تقديم الخدمات الصحية والموارد البشرية والمعدات والأدوية والقيادة والإدارة والتمويل الصحي، موضحا أن هناك حاجة ماسة ومهمة للعملية البحثية في كل لبنة وركيزة للنظام الصحي ومن الأهمية أن تكون المقترحات البحثية ذات جودة عالية لتخرج بنتائج تفيد المخططين ومتخذي وصناع الـقرار.

   بعدها قدمت الدكتورة عذراء المعولية مديرة مركز الدراسات والبحوث بوزارة الصحة محاضرة أوضحت فيها أن الحلقة تهدف إلى بناء وتدريب وتمكين القدرات الوطنية لتحكيم المقترحات البحثية على أسس علمية عالمية  من خلال منهجية وطرق تحكيم مقبولة دولياً ، لضمان جودة مخرجات المقترحات الصحية وضمان استدامة نظام البحوث الصحي ، لرفع جودة الرعاية الصحية لأفراد المجتمع ، وذلك من خلال استعراض نماذج واقعية للمقترحات البحثية للتعرف على مختلف الاستراتيجيات المتبعة بشأن تقييم نماذج الدراسات المختلفة من خلال طرح أمثلة واقعية واخطاء شائعة في عملية تحكيم المقترحات البحثية ،

كما قامت بتقديم عرضا لأدلة الاسترشاد في المنظومة البحثية، والتي تتمثل في أولويات البحوث الصحية والدليل الارشادي لتمويل البحوث الصحية والمرجع الشامل للبحوث الصحية والسلوك المسؤول عن اخلاقيات البحوث، كما قدمت عرضا تفصيلاً عن دليل المقترحات البحثية وكيفية تحكيمها على معايير وأسس مدروسة والتي جميعها تندرج في " النظرة المستقبلية للبحوث الصحية عام 2050. ،

 كما قدم الدكتور زاهد المنذري استشاري أول علاج الأورام بالأشعة بالمركز الوطني للأورام محاضرة عن كيفية اجراء التقييم المناسب للمقترحات البحثية وإعطاء النقد البناء للباحث بصفة عامة، الى جانب تقديم مقترح بحثي بنموذجين مختلفين للمشاركين، وذلك لتوضيح الصورة حول عملية البحث.

فيما قدم الدكتور عبدالحكيم الرواحي محاضرة الاختبارات الإحصائية في الدراسات البحثية.

 بعدها قدم البرفيسور سمير العدوي من جامعة السلطان قابوس محاضرة تتطرق فيها للحديث عن النواحي الأخلاقية الممتعلقة بمراجعة البحوث.

في الأخير قدم الدكتور جون ديكولا استشاري أول علاج الأورام بالأشعة بالمركز الوطني للأورام محاضرة  عن كيفية تحكيم المقترحات البحثية للدراسات السريرية.

 الجدير بالذكر أن الحلقة التي تستمر ليومين تستهدف مشاركة أكثر من (80) مشاركا من اعضاء اللجنة المركزية (لجنة مراجعة واجازة البحوث من الناحيتين العلمية والاخلاقية) واللجان الفرعية لمراجعة واجازة البحوث في مختلف محافظات السلطنة، بالإضافة الى مشاركين من المديرية العامة لتنمية الموارد البشرية (المعاهد الصحية) والمستشفى السلطاني ومستشفى خولة، وحاضر فيها محاضرون متخصصون في مجال مراجعة البحوث الصحية من وزارة الصحة والمجلس العماني للاختصاصات الطبية وجامعة السلطان قابوس.

 



Comments