الاسيت ببليشر

لقاء مجلس إدارة الجمعية الطبية العمانية بمعالي وزير الصحة

لقاء مجلس إدارة الجمعية الطبية العمانية بمعالي وزير الصحة

لقاء مجلس إدارة الجمعية الطبية العمانية بمعالي وزير الصحة

7/11/2017

من منطلق السعي للارتقاء بالخدمات الطبية و استمرارا للتواصل الدائم بين وزارة الصحة و الجمعية الطبية العمانية فقد تم ضمن اللقاءات المتبادلة بين معالي الدكتور احمد بن عببد السعيدي وزير الصحة ومجلس إدارة الجمعية الطبية العمانية عقد اللقاء بمكتب معالية بوزارة الصحة بتاريخ 15/10/2027م وذلك للتحاور والتشاور فيما يخدم العاملين الصحيين والذي بدورة ينعكس أثره إيجابا بالخدمات الصحية المقدمة للمواطنين والقاطنين بهذا البلد المعطاء.

و تم باللقاء توضيح مستجدات أعمال و انجازات الجمعية كتنظيمها للمؤتمر العلمي للجمعية الطبية العمانية  الأخير بالتزامن مع معرض عمان للصحة 2017م والمجلة العلمية التي بطور التأسيس وتكريم الجمعية باجتماع مجلس وزراء الشؤون الاجتماعية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بالمملكة العربية السعودية بالرياض كأفضل جمعية خليجية وأخيرا اختيار الجمعية من قبل أعضاء اتحاد أطباء العرب لرئاسة الاتحاد مما يؤكد على السمعة الطيبة للسلطنة و جهود أبناءها الملموسة والواضحة بكافة المجالات.

بعدها تم التطرق إلى المواضيع المتعلقة بالساحة الطبية وبداية بأطباء الامتياز وقد ابدي معاليه اهتمام الوزارة بالأطباء كافة ومن ضمنهم طلبة الامتياز والوزارة ماضية قدما بتوظيفهم والعمل على إيجاد بيئة خصبة لهم وتذليل العقبات بالرغم من الصعوبات التي تواجه ذلك وهذا بات واضحا من إجراءات التوظيف الأخيرة.  كما تطرق معالية لخريجي المجلس العماني للتخصصات الطبية وأوضح أن الوزارة والمسئولين بها وعلى رأسهم معاليه قائمين على إصلاح مسمياتهم ووضعهم وبشرهم بان خلال الفترة القادمة سيتم استكمال إعادة تعيينهم جميعا للدرجة المخصصة لهم.

أما فيما يتعلق بالترقيات وإعادة التعيين فان الوزارة ماضية بذلك ولكن بخطة وفق الإجراءات المالية والوضع المالي. بعدها تم التطرق و النقاش و إيضاح لعدة حالات وطلبات من قبل عدة تخصصات و كيفية إمكانية إيجاد الحلول للمصاعب التي تواجه العاملين الصحيين بها من أطباء وفئات طبية مساعدة و قد ابدي معاليه تفهمه لما ذكر و أوضح الخطوات التي قامت وتقوم الوزارة بها لتذليل العقبات والصعوبات التي تواجه القطاع الصحي بالسلطنة خصوصا مع الوضع الاقتصادي الحالي.

كما تطرق اللقاء إلى المؤتمرات و اللقاءات العلمية والتي يسعى الجميع للرقي بها وتنويعها مع الاتفاق بان توحيد الجهود و تقنين اللقاءات و وضع أهداف و روىء و استراتيجيات واضحة أصبح مطلبا ملحا لتقوية الجانب العلمي المقدم و دربا للرقي بالمعلومة و من هذا المنطلق تسعى الوزارة لإعطاء الجمعية وروابطها العلمية التخصصية مساحة و دورا لوضع ضوابط والية لذلك.  

وبالنسبة للائحة الطبية فقد أوضح معاليه بأنه سيتم قريبا إنشاء لجنة ستكون الجمعية عضوا بها مختصة بمراجعة بنودها و شروطها على ضوء المستجدات و ذلك من اجل الوصول للائحة توفر المؤمل منها للأطباء والعاملين بالقطاع الطبي.

وبنهاية اللقاء هناء معالية الجمعية على أدوارها و ما لذلك من أهمية على الساحة الطبية وبان الوزارة ماضية بدعم الجمعية للوصول إلى الأهداف المرجوة منها.



Comments