الاسيت ببليشر

انطلاق حلقة العمل التدريبية لوصفة النشاط والجهد البدني للوقاية من الأمراض المزمنة

انطلاق حلقة العمل التدريبية لوصفة النشاط والجهد البدني للوقاية من الأمراض المزمنة

انطلاق حلقة العمل التدريبية لوصفة النشاط والجهد البدني للوقاية من الأمراض المزمنة

8/11/2017

  انطلقت مساء أمس الثلاثاء حلقة العمل التدريبية لوصفة النشاط والجهد البدني للوقاية من الأمراض المزمنة ، تحت رعاية معالي الدكتور أحـمد بن محمد بن عبيد السعيدي وزير الصحة ، وبحضور الدكتورة نور بنت بدر البوسعيدية مديرة المركز الوطني لعلاج أمراض السكري والغدد الصماء وعدد من الكوادر الطبية والعاملين في المؤسسات الصحية بمختلف محافظات السلطنة ، وذلك بفندق جـراند ميلينيوم ــ مسقط

الحلقة تقام بتنظيم من المركز الوطني لعلاج أمراض السكري والغدد الصماء ممثلا في وحدة الجهد البدني الإكلينيكي وبالتعاون مع الجمعية العمانية للسرطان وبدعم من الجمعية العمانية البريطانية وجامعة جون موريس ليفربول ، وتستمر لمدة ثلاثة أيام ، ويحاضر فيها ثمانية أكاديميين من كلية الرياضة وعلوم الجهد البدني ــ علوم التمارين الرياضية ، إلى جانب فريق من الخبراء في مجال ممارسة الرياضة والمرض المزمن  من  جامعة ليفربول بالمملكة المتحدة .

في بداية افتتاح الحلقة ألقت الدكتورة نور بنت بدر البوسعيدي مديرة المركز الوطني لعلاج أمراض السكري والغدد الصماء كلمة أوضحت فيها أن الحلقة تهدف إلى تنمية معرفة ومهارات العاملين الصحيين في مجال الجهد البدني الإكلينيكي ، واستعراض آخر ما توصلت إليه الأبحاث العلمية عن أهمية الجهد والنشاط البدني في الوقاية من الإمراض المزمنة وعـلاجها ، وتعزيز الكوادر العاملة بوزارة الصحة من خلال تخريج مجموعة من المتدربين القادرين على اعطاء المشورة للمرضى في مجال الجهد البدني الإكلينيكي في مختلف محافظات السلطنة ، والذي ذكرت أنه  سيساهم بدوره في تعميم هذه الخدمة.

 وأضافت: إلى أنه سيتم التعرف في الحلقة على طرق تقييم المخاطر لدى المرضى قبل الشروع في وصف الجهد البدني وطرق التعامل مع المرضى عند وجود مثل هذه المخاطر ، والتركيز على آليات تقييم وتحفيز مدى استجابة المرضى لبرامج الجهد البدني الاكلينيكي والمهارات اللازمة لتحقيق ذلك الهدف .

وأشارت أن قلة ممارسة النشاط البدني يعد أحد عوامل الخطورة الرئيسية للإصابة بالأمراض المزمنة وكذلك صعوبة في التحكم الأمثل لعلاجها ، وأنه تبلغ نسبة الذين لا يمارسون نشاطاً بدنياً كافيا لتعزيز الصحة حوالي 40% بحسب دراسة المسح الصحي العالمي عام 2008، كما اشارت أنه يتجاوز معدل انتشار زيادة الوزن والسمنة عند البالغين ال 50%  وهي تعد نسبة أعلى من المتوسط العالمي . 

بعدها ألقت مريم بنت محمد المحروقية أخصائية علاج طبيعي بالمركز الوطني لعلاج أمراض السكري والغدد الصماء كلمة تحدثت فيها عن أثر النشاط البدني في الوقاية وعلاج الأمراض المزمنة ، وأضافت أن الأدلة العلمية في النشاط البدني يقي أكثر من 20 عاماً نوعا من الأمراض المزمنة مثل أمراض السكري والضغط وأمراض السرطان والعلل النفسية  وأضافت مريم المحروقي أن وصفة النشاط البدني هي تناسب معظم الأفراد باختلاف المراحل العمرية بالمجتمع ، كما أنه يمكن تجنبها لتناسب الفئات الخاصة  ، موضحة أن ذلك يعد استثمارا للصحة من أجل بناء مجتمع سليم جسديا وذهنيا .

 بعدها ألقى البرفيسور كيث جـورج من كلية التربية البدنية والعلوم الرياضية بجامعة ليفربول بالمملكة المتحدة  كلمة أوضح فيها أنه في القرن الحادي والعشرون الحالي أن هناك مجموعة الناس تسكن في المدن التي يقل فيها ممارسة النشاط البدني بشكل جيد عليه فأنه يشجع أفراد المجتمع على تنفيذ معطيات المشروع الدولي لصحة الفرد الفعال ، مشيرا إلى أنها  تعتبر مبادرة عالمية تأتي بدعم من منظمة الصحة العالمية وبالتعاون مع عدد من المؤسسات والهيئات المرموقة المعنية لتعزيز ممارسة النشاط البدني في المجتمع .

   وأضاف البرفيسور كيث جورج بأنه يتؤجب على القائمين بالمد العملن على تنظيم برامج ومبادرات لصحة الفرد الفعال ، وان يعملوا على وضع خطط  وطرق منظمة لخلق بيئة جيدة لممارسة النشاط البدني جيدا والرياضة بشكل عام للسكان القائمين فيها .

  فيما تحدث الدكتور وحيد الخروصي رئيس الجمعية العمانية للسرطان في الختام أن حلقة العمل التدريبية لوصفة النشاط والجهد البدني للوقاية من الأمراض المزمنة تعد نهج الصحة العامة لمراقبة الأمراض غير المعدية كالسكري وللسيطرة على مرض السرطان ..

وأضاف: أن وزارة الصحة حرصت خلال من إداراتها المختلفة وبرامجها العديدة، وأولوياتها منذ زمن بعيد على ضرورة أهمية تنفيذ النشاط البدني لوقاية ومكافحة الأمراض المزمنة من خلال اقامة مثل هذه الحلقات التدريبية ، وأنهم في الجمعية العمانية للسرطان يؤكدون على أهمية تنفيذ النشاط البدني وأسلوب الحياة الصحية، وأن تتاح لهم الفرصة الكافية ليكونو جزءا من الفريق المنظم لإعداد حلقة العمل .

 وقدم الدكتور وحيد الخروصي شكره للقائمين بالمركز الوطني لعلاج أمراض السكري والغدد الصماء على تعاونهم وجهودهم المخلصة لإقامة الحلقة التدريبية،  ولكافة الجهات الحكومية والخاصة التي ساهمت في نجاحها ، ولجهود فريق العمل لهذه الفعالية .

وأشار في ختام كلمته أن الجمعية العمانية للسرطان تتطلع لمزيدا من التعاون  البناء من الجميع للحد من عبء الإمراض الغير معدية ، وخاصة في مجال الوقاية  من الأمراض المزمنة .

وفي ختام الحلقة قام معالي الدكتور أحـمد بن محمد بن عبيد السعيدي وزير الصحة بتكريم الأكاديميين من جامعة ليفربول جون موريس بالمملكة المتحدة ( كلية التربية البدنية والعلوم الرياضية ) ، كما كرم معاليه  كافة الجهات الحكومية والخاصة التي قامت برعاية الحلقة .

الجدير بالذكر أنه سبق افتتاح الحلقة إقامة برنامج تدريبي تم فيه استعراض الخدمات التي تقدمها عيادة الجهد البدني الإكلينيكي بالمركز الوطني  لعلاج أمراض السكري والغدد الصماء، والمراحل التي مرت بها عملية تطويرها، وإلى ما وصلت إليه حاليا. كما تم استعراض الجهود التي قام بها العاملون في مجال التوعية بالنشاط البدني في المجتمع من خلال برنامج تحرك شبكات التواصل الاجتماعي للمعنيين في مجال تعزيز النشاط البدني داخل المجتمع ، واستعراض المهام التعليمية والتدريبية والبحثية التي تقدمها الكلية وأهم الانجازات التي حققتها في السنوات الماضية ، والتحدث عن آليات النشاط البدني في تعزيز الصحة والتحكم بالإمراض المزمنة من خلال استعراض البحوث والدراسات والأدلة والبراهين العلمية التي تؤكد دور النشاط البدني في تحسين صحة الافراد في المجتمع .



Comments