الاسيت ببليشر

الأسس العلمية لإجراء التدقيق السريري للادوية في المؤسسات الصحية

الأسس العلمية لإجراء التدقيق السريري للادوية في المؤسسات الصحية

الأسس العلمية لإجراء التدقيق السريري للادوية في المؤسسات الصحية

14/11/2017

بدأت صباح امس الأثنين حلقة العمل حول " الأسس العلمية لإجراء التدقيق السريري للأدوية في المؤسسات الصحية "، التي تنظمها وزارة الصحة ممثلة في دائرة الاستخدام الرشيد للدواء بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، تحت رعاية سعادة الدكتور محمد بن سيف الحوسني وكيل وزارة الصحة  للشؤون الصحية، بمشاركة أكثر من 60 مشاركا من الصيادلة الإكلينكيين والصيادلة من حملة البكالوريس في علوم الصيدلة، وتستمر لمدة يومين، وذلك  بكلية عمان الطبية بولاية بوشر

وأشارت الصيدلانية بتول بنت جعفربن سليمان مديرة دائرة الاستخدام الرشيد للدواء إلى أن أهمية حلقة العمل هذه تأتي في إطار الجهود التي تبذلها وزارة الصحة لتحقيق الاستخدام الآمن والمنطقي للدواء، في ضوء توسع الخدمات الصحية التخصصية والتي تتطلب استخدام أدوية حديثه لا تتوفر المعلومات الكافية عن مأمونيتها؛ كونها حديثة الوجود في الأسواق، آخذين بنظر الاعتبار العدد المحدد من المرضى المختارين بدقه من قبل شركات الأبحاث الذين تجرى عليهم التجارب السريرية قبل طرح الدواء، في حين تتجلى العديد من الأمور حين يتم تداول الدواء من قبل شريحة كبيرة من المجتمع، ومنهم مرضى لديهم أمراض متعددة، وبالتالي فإن التدقيق السريري للأدوية للاطلاع على مدى تطبيق البرتوكولات العلاجية المعتمدة من الوزارة، والتأكد من حصول المريض على الدواء الذي يحتاج إليه فعلا حسب الحاجه السريرية إليه، من حيث الجرعة، والمدة الزمنية اللازمة للعلاج، وعدد الجرعات اليومية، وما شاكل ذلك يعتبر من صميم عمل الصيادلة في المؤسسات الصحية، حيث يعتبر الصيدلي صمام الأمان، للحد من الآثار الثانوية المتوقعة من سوء استخدام الدواء، ناهيك عن الحد من الهدر في الموارد المالية المتاحة للأدوية وضمان استغلالها بأعلى كفاءة.

تشارك في حلقة العمل المذكورة الصيدلانية هيلين دولينج من دولة استراليا، علماً بأنه تم استحداث قسم التقويم والمتابعة السريرية للأدوية مؤخرا ضمن هيكل دائرة الاستخدام الرشيد للدواء، والذي سيقوم بالإشراف على هذا التدريب ومتابعة أعمال الصيادلة في المؤسسات الصحية في الوزارة وفي القطاع الخاص في هذا المجال .



Comments