الاسيت ببليشر

غداً افتتاح أعمال الاجتماع الوزاري "الطريق إلى التغطية الصحية الشاملة في إقليم شرق المتوسط"

غداً افتتاح أعمال الاجتماع الوزاري

غداً افتتاح أعمال الاجتماع الوزاري "الطريق إلى التغطية الصحية الشاملة في إقليم شرق المتوسط"

2/9/2018

يرعى صاحب السمو السيد أسعد بن طارق آل سعيد - نائب رئيس الوزراء لشؤون العلاقات والتعاون الدولي . والممثل الخاص لجلالة السلطان - عصر غد (الاثنين) بمجمع السلطان قابوس الشبابي للثقافة والترفيه بمدينة صلالة حفل افتتاح أعمال الاجتماع الوزاري "الطريق إلى التغطية الصحية الشاملة في إقليم شرق المتوسط" الذي تستضيفه السلطنة خلال الفترة 3- 5 سبتمبر الجاري .

يشهد الحفل حضور  عدد من أصحاب السمو والمعالي والسعادة واصحاب المعالي وزراء الصحة في دول اقليم منظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط واعضاء مجلسي الدولة والشورى وعدد من مسؤولي المؤسسات الحومية بالمحافظة من مدنية وعسكرية وعدد من كبار مسؤولي منظمة الصحة العالمية وممثلي الهيئات والجمعيات الدولية ، ووكالات الأمم المتحدة المتخصصة والمنظمات غير الحكومية التي لها علاقات رسمية مع منظمة الصحة العالمية وجمع غفير من المدعوين .

يتضمن برنامج الافتتاح مجموعة من الفقرات منها : كلمة للدكتور أحمد بن سالم المنظري - المدير الاقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط  - ، واخرى لمعالي الدكتور أحمد بن محمد بن عبيد السعيدي - وزير الصحة- وثالثة للدكتورة ناوكو يماموتو - المدير العام المساعد للتغطية الصحية الشاملة والنظم الصحية بمنظمة الصحة العالمية - .

كذلك سيتم خلال حفل الافتتاح عرض رسالة مصورة للدكتور تيدروس أدهانوم غيبريسوس - المدير العام لمنظمة الصحة العالمية - ، وتقديم كلمة للدكتور رجب أكداغ - عضو البرلمان . ووزير الصحة . ونائب رئيس الوزراء السابق بتركيا – ، وكلمة أخرى عن الأمراض غير السارية في سياق التغطية الصحية الشامل للدكتورة سانيا نيشتار - الرئيس المشارك للجنة الأمم المتحدة رفيعة المستوى المعنية بالأمراض غير المعدية  غير السارية - ، اضافة الى كلمة تقدمها صاحبة السمو الملكي الاميرة دينا بنت مرعد الحسين - الرئيس المنتخب للاتحاد الدولي لمكافحة السرطان – حول دور الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان في تحقيق التغطية الصحية الشاملة .

الاجتماع ينظمه المكتب الاقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط بالتعاون والتنسيق مع وزارة الصحة ، بمشاركة 22 بلدا من بلدان الإقليم ، والتي يمثلها وزراء الصحة ، وعدد من المسؤولين من القطاعات المالية والبرلمانية ، بالإضافة إلى مشاركة واسعة من المندوبين والمستشارين والخبراء ، إلى جانب بعض المؤسسات الصحية الوطنية .

ويعد الاجتماع من الاجتماعات ذات الاهمية البالغة على المستوى الدولي كونه يتبع منظمة الصحة العالمية ، وللمواضيع التي ستناقش خلال فترة انعقاده ، والمتعلقة بالتغطية الصحية الشاملة في الإقليم ، ولطبيعة الوفود المشاركة من كبار القادة الصحيين واضعي السياسات والمسؤولين عن النظم الصحية الوطنية في دول الإقليم ، علاوة على المشاركين المحليين والإقليميين والدوليين ، والتوصيات المهمة المتوقع أن يتمخض عنها الاجتماع والدليل العام لخرائط طريق تنفيذية تعنى بالتغطية الصحية في إقليم شرق المتوسط.

ويتمثل الغرض من الاجتماع في تقييم الحالة الإقليمية، وتبادل الخبرات الدولية والإقليمية الناجحة في مجال النهوض بالتغطية الصحية الشاملة مع القادة الإقليميين وصانعي السياسات المسؤولين عن النظم الصحية الوطنية. وسوف يستند الاجتماع إلى أفضل الممارسات والمعارف العالمية. ومن المؤمل أن يتم من خلاله إعلان التزام أقوى بوضع وتنفيذ خرائط الطريق من أجل النهوض بشكل ملموس بالتغطية الصحية الشاملة في الإقليم.

ويسعى الاجتماع لتحقيق عدة أهداف أهمها : تزويد راسمي السياسات بأحدث المعارف والأفكار حول النظم الصحية والتغطية الصحية الشاملة وأهداف التنمية المستدامة.  وتبادل أفضل الممارسات العالمية في مجال النهوض بالتغطية الصحية الشاملة بصورة فعالة من خلال تعزيز النظام الصحي . ومن أهم النتائج المتوقعة من تنظيمه: التوصل إلى فهم أفضل لأحدث المعارف والأفكار حول النظم الصحية، والتغطية الصحية الشاملة وأهداف التنمية المستدامة .

ويشتمل البرنامج العلمي للاجتماع على العديد من الجلسات العلمية التي تضم عددا من المواضيع وحلقات نقاش عامة رفيعة المستوى والمداخلات والمناقشات المفتوحة، وتشمل جلسات اليوم الثاني للاجتماع بعد غد (الثلاثاء) مواضيع : القُدُرات البشرية والعدالة الصحية ، سياسة الاقتصاد الكلي وتمويل الصحة من أجل تحقيق التغطية الصحية الشاملة ، تمويل الصحة لتحقيق التغطية الصحية الشاملة ، كيف أحرزت البلدان تقدماً ملحوظاً نحو بلوغ التغطية الصحية الشاملة؟ ، التمويل المستدام للتغطية الصحية الشاملة وضع وتنفيذ حزمة استحقاقات ذات أولوية لتحقيق التغطية الصحية الشاملة ، الخدمات الصحية للأمهات والأطفال في سياق التغطية الصحية الشاملة ، الخدمات الصحية للأمراض السارية وغير السارية في سياق التغطية الصحية الشاملة . اضافة الى حلقة النقاش العامة رفيعة المستوى حول التجارب الوطنية في إقليم شرق المتوسط  .

أما اليوم الثالث والاخير (الأربعاء) فتشمل جلساته مواضيع : الأمن الصحي والتغطية الصحية الشاملة ، تعزيز النظم الصحية الوطنية الشاملة للمهاجرين والمجتمعات المستضيفة ، رصد التغطية الصحية الشاملة من المنظورين العالمي والاقليمي، وحلقة النقاش العامة رفيعة المستوى حول التجارب الوطنية في السعي نحو بلوغ التغطية الصحية الشاملة في سياق الطوارئ ، اضافة الى حلقة نقاش اخرى حول الشراكات من أجل تحقيق التغطية الصحية الشاملة .

ونظرا لأهمية هذا الحدث وانعقاده على ارض السلطنة فقد أولت وزارة الصحة الاهتمام البالغ بالتحضير المبكر والإعداد الجيد للحدث وتوفير الدعم الكافي للمشاركين وذلك بالتنسيق مع الجهات المسؤولة حيث تم تشكيل لجنة رئيسية تندرج تحتها عدة لجان وفرق عمل فرعية تختص بالأمور التنظيمية والادارية والاعلامية المختلفة ، تقوم جمعيها بالتجهيز والإعداد لاستضافة الاجتماع وتهيئة عوامل النجاح  لأعماله . 

تجدر الاشارة الى ان التغطية الصحية الشاملة تعني حصول جميع الناس وجميع المجتمعات على الخدمات الصحية التي يحتاجون إليها بجودة عالية ودون مواجهة صعوبات مالية.

وتضع البلدان التي تستثمر في التغطية الصحية الشاملة استثمارات سليمة في رأسمالها البشري. وفي العقود الأخيرة برزت التغطية الصحية الشاملة كاستراتيجية رئيسية لإحراز التقدم في سائر أهداف التنمية المتعلقة بالصحة والأوسع نطاقاً. فإتاحة الرعاية الأساسية الجيدة والحماية المالية لا تؤدي إلى تحسين صحة الناس ومتوسط أعمارهم المتوقعة فحسب، بل وتكفل حماية البلدان من الأوبئة، وتحد من الفقر ومخاطر الجوع، وتوفر فرص العمل، وتدفع عجلة التقدم الاقتصادي، وتعزّز المساواة بين الجنسين.

واتباعاً لإطار العمل المتعلق بالنهوض بالتغطية الصحية الشاملة في إقليم شرق المتوسط، يعقد المكتب الاقليمي لمنظمة الصحة العالمية الاجتماع الإقليمي الوزاري الحالي الطريق الى التغطية الصحية الشاملة بغية تجديد الالتزام بهذا الهدف، ودعم الدول الاعضاء في سعيها لتطوير رؤاها وتنفيذ خرائط طريق وطنية لتعزيز نظمها الصحية نحو التغطية الصحية الشاملة.

 

 



Comments