الاسيت ببليشر

اليوم العماني للنشاط البدني

اليوم العماني للنشاط البدني

اليوم العماني للنشاط البدني

3/10/2018

    احتفلت السلطنة امس الثلاثاء بمنتزه الصحوة بالموالح باليوم العماني للنشاط البدني ، الذي يصادف الاحتفال به يوم الثاني من أكتوبر من كل عام.

    رعى الفعالية معالي الشيخ سعـد بن محمد بن سعيد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية وبحضور سعادة الدكتور علي بن طالب الهنائي وكيل وزارة الصحة للشؤون التخطيط . رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة الامراض المزمنة غير المعدية ــ وعدد من المسؤولين في وزارة الشؤون الرياضية واللجنة الوطنية لمكافحة الامراض المزمنة غير المعدية .

    برنامج الاحتفالية تضمن مجموعة من الفقرات المتنوعـة ، من بينها فعالية للمشي مع عزف للفرقة الموسيقية ، بعدها نفذت عدد من الانشطة التوعوية حول أهمية النشاط البدني في الحياة اليومية ، كما أقيمت مجموعه من الألعاب الرياضية والشعبية والتقليدية والترفيهـية للأطفال ).

بعدها قـدمت مجموعة من الفعاليات المفتوحة على المسرح الذي خصص للاحتفال بهذه المناسبة كان من بينها استعـراض لتمارين اللياقة البدنية وعروض للكابويرا والتزلج نالت على استحسان الحضور ، كما أقيم على هامش الفعالية الـركن الصحي .

 الفعالية شهدت مشاركة واسعـة لعـدد من المؤسسات الحكومية والخاصة ، واستهدفت مشاركة جميع أفـراد المجتمع من المواطنين والمقيمين بالسلطنة .           

  هدفت الفعالية الى تعزيز أنماط الحياة الإيجابية من خلال تطوير السياسات المعززة للنشاط البدني ، وذلك بالشراكة مع مختلف القطاعات الحكومية ذات العلاقة وبين مختلف أفـراد المجتمع ،  بغية الوصول لكل تجمع سكاني وبث روح أنماط الحياة الصحية بين أفـراده ، ولتشجيع مختلف أفـراد المجتمع على تبني ثقافة النشاط البدني في سلوكهم اليومي بالطرق المناسبة والتخفيف من أعـباء وضغوط الحياة اليومية عن العامـلين وغير العاملين من خلال ممارسة النشاط البدني بشكل يومي جيد ، وللتشجيع على ممارسة النشاط البدني في بيئة العمل بما يساهم في رفع مستوى إنتاجية العامل ، والتسويق لتبني الجهات المعنية تصاميم وبنى وبيئة مناسبة لممارسة النشاط البدني في الـمدن .

يذكر أن الحفل الذي يقام لأول مرة بالسلطنة جاء بتنظيم من اللجنة الوطنية لمكافحة الامراض المزمنة غير المعدية إدراكا من السلطنة بأهمية النشاط البدني ودوره   في الحفاظ على الصحة ، وهـو يعـد باكورة احتفالات السلطنة بهـذه المناسبة . 

  ياتي تخصيص يوم الثاني من أكتوبر من كـل عام للاحتفال باليوم العماني للنشاط البدني بهدف تعزيز أهمية ومفهـوم النشاط البدني لمختلف أفـراد المجتمع وذلك تزامنا مع احتفال دول العالم في هـذا الشهر بيوم المشي العالمي .

وحــول فكرة إقامة الاحتفالية قالت الدكتورة هـدى بنت خلفان السيابية طبيبة استشارية أولى . مديرة دائرة المبادرات المجتمعية بوزارة الصحة بأن الأمراض المزمنة غير المعدية ( أمراض القلب والأوعية الدموية ، والسرطان والسكري والأمراض التنفسية المزمنة) تعد  السبب الرئيسي للوفيات في العالم؛ وهي المتهم الأساسي في حالات الوفاة المبكرة التي تحدث كل عام أكثر من جميع الاسباب الأخرى .  

 واضافت الدكتورة هدى السيابية بأن الخمول البدني هو عامل الخطر الرئيسي الرابع للوفاة المبكرة على الصعيد العالمي، إذ يسبب 3.2 مليون حالة وفاة سنوياً. كما أن النشاط البدني غير الكافي هو أحد عوامل الخطر الرئيسية الأربعه المسؤولة عن الزيادة المُقلِقة في حجم الأمراض غير المعدية، وهذه العوامل الأربعة (تعاطي التبغ والخمول البدني والنظم الغذائية غير السليمة وتعاطي الكحول) المسؤولة اليوم عن أكثر من 60 % من الوفيات في العالم. ونسبة كبيرة من هذه الوفيات وفيات مبكرة، تحدث في الفترة الأكثر إنتاجية من حياة الأفراد، وتؤدي إلى معاناة بشرية هائلة بل وتُعيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية لاسيَّما في البلدان النامية.

    وفيما يتعلق بأهمية النشاط البدني بالنسبة للصحة أوضحت مديرة دائرة المبادرات المجتمعية بوزارة الصحة أن الفوائد الصحية الناجمة عن الممارسة المنتظمة للنشاط البدني تتعدد لتشمل صحة أجهزة عديدة في الجسم، مثل: القلب والدورة الدموية، والرئتين والجهاز التنفسي، والجهاز العصبي ،والعضلات والمفاصل والعظام، بالإضافة إلى الصحة النفسية .

وقالت : بالإضافة إلى الحد من الوفيات والمراضة الناجمة من الأمراض غير المعدية ، فإن زيادة مستويات النشاط البدني لدى السكان تترافق مع مجموعة واسعة من الفوائد غير الصحية مثل الحد من الازدحام المروري والتلوث الضوضائي وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون وتوطيد العلاقات الاجتماعية التي تساهم في الحد من السلوكيات الخطورة في المجتمع ، وبالتالي ستساهم في زيادة الإنتاج وتحسين نوعـية الحياة.

 



Comments