الاسيت ببليشر

اجتماع الفريق المعني بدراسات العبء الاقتصادي للتبغ على المجتمع العماني أو الاقتصاد الوطني

اجتماع الفريق المعني بدراسات العبء الاقتصادي للتبغ على المجتمع العماني أو الاقتصاد الوطني

اجتماع الفريق المعني بدراسات العبء الاقتصادي للتبغ على المجتمع العماني أو الاقتصاد الوطني

10/10/2018

    عقـد يوم أمس ( الثلاثاء ) بديوان عام وزارة الصحة اجتماعا للفريق المعني بدراسات العبء الاقتصادي للتبغ على المجتمع العماني أوالاقتصاد الوطني ، وذلك بحضور الدكتور سعيد بن حارب اللمكي مدير عام الرعاية الصحية الاولية بوزارة الصحة وعضو الهيئة التنفيذية لمجلس الصحة بدول مجلس التعاون الخليجي، وبمشاركة الدكتورة صوفيا ديليبالا الخبيرة المتخصصة  في اقتصاديات التبغ من جامعة مقدونيا باليونان ، وأعضاء اللجنة الوطنية لمكافحة التبغ وأعضاء مجلس الصحة بدول مجلس التعاون الخليجي .

وسيتم الانتهاء من هـذه الدراسه بحلول شهر يونيو عام 2019  ، كم سيتم نشر هـذه الدراسة وتعميمها على أفرد المجتمع للاطلاع على الاثار السلبية لاستخدام التبغ في السلطنة  ، و تعد هذه الدراسة الأولى على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي في هـذا المجال .

   في بداية الاجتماع القى الدكتور سعيد اللمكي مدير عام الرعاية الصحية الاولية بوزارة الصحة وعضو الهيئة التنفيذية لمجلس الصحة بدول مجلس التعاون الخليجي كلمة تناول فيها الحديث عن العبء الاقتصادي للتبغ والدور الذي يقوم به مجلس الصحة بدول مجلس التعاون الخليجي في الدول الاعضاء بما فيها السلطنة  من خلال وضع الاستراتيجيات وسـن التشريعات ونشر الوعي الصحي  فيما بينها ، الى جانب تبني مشروع اقتصاديات التبغ ، الذي يتم تنفيذه على مستوى الدول الاعضاء ، واضاف أنه سيكون لهذا المشروع أهمية كبيرة ، نظراً لتناول مشروع الدراسة على بيانات وموضوعات وفئات لم تكن موجودة في دراسات سابقة ، كما تطرق إلى تأثيرات التبغ من حيث التكلفة على الفرد أو على تكلفة العلاج ، وكذلك الامراض التي يخلفها التدخين كامراض السرطان وأمراض الجهاز التنفسي وغيرها من الامراض والمضاعفات والاضرار السلبية التي تخلفها وانعكاساتها على المستوى الشخصي والوطني .

 واضاف الدكتور سعيد اللمكي أن هذه الدراسة سوف تساعد ُصناع القرار على وضع الخطط الأستراتيجية والتشريعات والتصدي المناسب لهذه الافة على المستويين الشخصي والوطني ، بالاضافة الى وضع المكافحة المناسبة لها ،  ويأتي ذلك تتويجا للقرارات الصادرة من مجلس الصحة بدول المجلس ، ولجهود المجيدة للجنة الوطنية لمكافحة التبغ في هـذا الجانب .

 بعدها القت الدكتورة صوفيا ديليبالا الخبيرة المتخصصة  في اقتصاديات التبغ من جامعة مقدونيا باليونان  محاضرة مختصرة تطرقت فيها للحديث عن الاهداف المنتظرة من عقد الاجتماع  ، وطرق الدراسة والنتائج المتوقعة من القيام بهذه الدراسة ، وبحث آلية الاستفادة المنتظرة من اقامتها في الفترة القادمة .

و لاتوجد حاليا أية دراسات حول العبء الاقتصادي للتبغ على أفراد المجتمع بالسلطنة  أو الاقتصاد الوطني ،  وذلك لعدم وجود بيانات حول التأثيرات السلبيه للتبغ على الصحة  ، لذا فقد قام مجلس الصحة لدول مجلس التعاون الخليجي بالتعاقد مع الدكتورة صوفيا ديليبالا خبيرة متخصصة       في اقتصاديات التبغ من جامعة مقدونيا باليونان  بهدف تنفيذ دراسة اقتصاديات التبغ بدول المجلس.

 هذا ويعتبر التبغ من احد عـوامل الخطوره التي يجب الحد منها والتي تعمل وزاره الصحة لتخفيف اضرارها وخصوصا اثارها السلبية على المستخدمين لها و تقليل المرض و الوفيات منها ، وقـد ارتأى وزراء الصحه بدول المجلس القيام بدراسه حـول الاثار الصحيه الاقتصادية لاستخدام التبغ بالسلطنة   وكذلك تأثير فرض الضرائب على هذه السلع الضاره ، و دراسة التأثير الإيجابي لفرض الضرائب على مثل هذه السلع الضاره وفي هذا المجال ، وعقد اجتماع مع الجهات المعنية الممثلة باللجنة الوطنية لمكافحة التبغ بالسلطنة معها  ، وذلك لبحث مختلف البيانات التي تحتاجها هذه الدراسة ، والجهات  هذه هي الادارة العامه للجمارك ووزاره القوى العامله  والامانة العامة للضرائب ووزاره المالية والمركز الوطني للاحصاء والمعلومات ووزاره التجاره والصناعه ووزارة الزراعة والثروة السمكية والهيئة العامة لحمايه المستهلك.

الجدير بالذكر فإنه في معظم دول العالم يزيد احتمال تدخين  الفقراء عن الاغنياء ، كما ان الافـراد الذين لم يتلقوا أي تعليم أو الذين نالوا قسطا بسيطا من التعليم هم الذين يزداد التدخين بينهم أكثر من المتعلمين ، ولو أن التدخين شائعا بصورة كبيرة بين الجماهير السكانية ، الا أن التلف الناجم عنه لم يظهر بعد بصورة واضحة ، لان الأمراض الناجمة عن التدخين لاتظهر إلا بعد مرور سنوات كثيرة  أما الوباء المتعلق بالتبغ لايزال في مرحلة مبكرة في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل ، وانه لن يظهر المدى الكامل للعبء  الناجم عن الامراض والوفاة المبكرة وما يرافقهما من تكلفة في الرعاية الصحية ، الا بعدمرور عشرات السنين ، وان هذه التكاليف  هي عالية بالفعل في العديد من البلدان ، وانه سوف تزداد مالم  تتغيير الاتجاهات الحالية لاستخدام التبغ .

 

 



Comments