الاسيت ببليشر

حلقة عمل حول تطبيق سياسات مكافحة العدوى

حلقة عمل حول تطبيق سياسات مكافحة العدوى

حلقة عمل حول تطبيق سياسات مكافحة العدوى

29/10/2014

تحت رعاية سعادة الدكتور محمد بن سيف الحوسني وكيل وزارة الصحة للشؤون الصحية نظمت المديرية العامة للمؤسسات الصحية الخاصة ممثلة في دائرة التقييم وضبط الجودة (قسم سلامة المرضى) صباح اليوم الأربعاء حلقة عمل حول تطبيق سياسات مكافحة العدوى في إطار سعيها للارتقاء بمستوى الكوادر الصحية العاملة في مجال مكافحة العدوى بالمؤسسات الصحية الخاصة وذلك في فندق مجان ببوشر

افتتحت الحلقة بكلمة لسعادة الدكتور وكيل وزارة الصحة للشؤون الصحية أكد فيها على أهمية دور المؤسسات الصحية الخاصة في مكافحة العدوى لحماية المرضى والممارسين الصحيين حيث أن هذا القطاع يعتبر شريك استراتيجي لوزارة الصحة في هذا المجال. وأضاف سعادته بأن كثيرا من المرضى يرتادون المؤسسات الخاصة من أجل الحصول على الرعاية الطبية ولذلك فأنه من الأهمية على  هذا القطاع أن يكون على قدر عال من المسؤولية والجودة من حيث الممارسات الصحية وخاصة طرق وآليات مكافحة العدوى وحماية المرضى

ثم ألقى الدكتور سيف بن سالم العبري مدير عام المديرية العامة لمراقبة ومكافحة الأمراض بالإنابة محاضرة أوضح فيها بأن العدوى المكتسبة في المنشآت الصحية تشكل تحديًا كبيرًا لجودة الخدمات الصحية على مستوى العالم و لذلك تعاظمت أهمية مكافحة العدوى وتزايد الإدراك بحاجة المنشآت الصحية للكوادر المدربة في هذا التخصص. وأضاف بأن مصطلح مكافحة العدوى يشير إلى الترتيب الخاص بالوقاية من عدوى المستشفيات أو العدوى المصاحبة لتقديم خدمات الرعاية الصحية. كما انه يعتبر أحد المكونات الضرورية لرعاية المرضى بشكل آمن وتوفير أفضل مستويات الرعاية لهم وهي ضرورية لصحة كل من المرضى وفريق العمل. وختم العبري محاضرته بأهمية اجراءات مكافحة العدوى وإنها تمثل جزءاً من البنية الأساسية التحتية للرعاية الصحية، كما أنها قابلة للتطبيق في كافة الأماكن التي تقوم بتقديم الرعاية الصحية في كل أنحاء العالم

وقد هدفت حلقة العمل الي رفع مستوى الوعي لدى العاملين الصحيين بالقطاع الخاص بالممارسات الصحيحة الآمنة حيث تم تقديم عدة أوراق عمل من قبل كوادر صحية متخصصة في مجال مكافحة العدوى والتي شاركت من جهات مختلفة حيث تضمنت أوراق العمل على الأهداف والمفاهيم الآتي

استخدام التدابير الصحية لنظافة اليدين /غسل اليدين بطريقة صحيحة وآمنة لما لها من مزايا في حماية المرضى وحماية العاملين الصحيين من التعرض لمخاطر عدوى المستشفيات-  

كيفية تنظيف/ تطهير وتعقيم الادوات المستخدمة - 

كيفية استخدام الوقائيات اثناء التعامل مباشرة مع المريض- 

4-تدريب العاملين الصحيين في القطاع الخاص على كيفية التخلص من النفايات الطبية بطريقة صحيحة وآمنة ولكونها تعتبر من أخطر ملوثات البيئة اذا لم يتم معالجتها بالطرق السليمة ولتحاشي الاصابات الضارة من التعامل معها في عملية النقل والمعالجة وتكون عملية فرز لها دقيقة ووضع كل شيء في الكيس المخصص لها

وتعني مكافحة العدوى بالعوامل المرتبطة بانتشار العدوى داخل أماكن تقديم الرعاية الصحية (سواءً من مريض إلى مريضٍ آخرٍ، أو من المرضى لطاقم العمل بالمستشفيات، أو العكس من طاقم العمل إلى المرضى، أو فيما بين أعضاء طاقم العمل نفسه)، ومنها الوقاية (سواءً من خلال التدابير الصحية لنظافة اليد/غسل اليدين، تنظيف وتعقيم الادوات المستخدمة ، التطعيم،  والمراقبة)، بالإضافة إلى إجراءات الرقابة / التحقيق في انتشار العدوى المشتبه بها داخل إحدى مناطق تقديم الرعاية الصحية (مراقبة وتفشي العدوى)، وكذلك إدارة (مقاطعة حوادث تفشي العدوى)

و تعد مكافحة العدوى مسئولية كل فرد يعمل بالمنشأة الصحية و ذلك عن طريق الاستمرار في المحافظة على تطبيق المعايير الصحية وتقليل مخاطر العدوى . وبما أن القطاع الصحي الخاص يمثل جزءا لا يتجزأ من الرعاية الصحية المقدمة في السلطنة فكان لابد من الاهتمام بتعريف هذا القطاع بسياسات مكافحة العدوى وتطبيقها لضمان الرعاية الصحية المثلى

وفي ختام حلقة العمل قام سعادة الدكتور محمد بن سيف الحوسني وكيل وزارة الصحة للشؤون الصحية راعي حلقة العمل بتكريم المحاضرين والمساهمين في إنجاح هذه الفعالية 



Comments