الاسيت ببليشر

توصيات مؤتمر مسقط الدولي لطب العيون

توصيات مؤتمر مسقط الدولي لطب العيون

توصيات مؤتمر مسقط الدولي لطب العيون

31/3/2019

اختتمت يوم أمس (السبت) بمركز عمان للمؤتمرات والمعارض فعاليات مؤتمر مسقط الدولي لطب العيون الذي نظمه لثلاثة أيام مركز طب العيون بمستشفى القوات المسلحة بالتعاون مع الرابطة العمانية لطب العيون ووزارة الصحة .

الدكتور راشد السعيدي – رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر – أكد بأن المؤتمر خرج بالعديد من التوصيات الهامة منها ما يتعلق بالمجال العلمي الذي كانت فيه السلطنة بارعة ومتقدمة منذ القدم كعلم الطب والمثال عليه الطبيب العماني راشد ابن عميرة الذي ابهر المشاركين في المؤتمر بمستواه العلمي المتقدم وخاصة في طب العيون حيث قدم تشريحا علميا دقيقا لمكونات العين رغم انعدام الاجهزة الحديثة وقتها اثبت صحته العلم الحديث بعد مئات السنين ، ولا تزال بعض النظريات التي تطرق اليها تدرس الان في المؤسسات التعليمية الطبية دون ان يعرف العالم عنه ذلك ما دعى المشاركين الى التوصية بضرورة ابراز دور السلطنة العلمي القديم في مجال الطب والتعريف باشهر الاطباء العمانيين الذين كانت لهم اسهامات في مجال الطب كالطبيب ابن عميرة الذي طالب الحضور بترجمة كتابه باللفة الانجليزية وتزويد الجامعات في دول العالم بنسخ منه ونشر اجزاء من اثاره العلمية التي تصلح ان تكون مرجعا في الطب، كما دعوا الى توفير ما يمكن عن السيرة العلمية لهذا العالم العماني ومؤلفاته ومنهجه العلمي التجريبي في مجال الطب.

 وأضاف : على صعيد اخر دعى المشاركون الى ضرورة الترويج للسياحة العلمية في السلطنة حيث الموقع الاستراتيجي والبيئة المناسبة لاستضافة المؤتمرات والفعاليات العلمية المختلفة .

واستطرد السعيدي : أما على صعيد التوصيات العلمية فقد أوصى المؤتمر بضروروة الاهتمام بالتشخيص المبكر لبعض الامراض كالقرنية المخروطية بدءا في المدارس ، العناية والمتابعة لمرضى زراعة القرنية بعد العملية وتثقيف المرضى بأهمية المتابعة المستمرة ، ضرورة تدريب وتثقيف فنيي العيون بالمحافظات على كيفية التعامل مع حالات العيون كالقرنية بعد الزراعة او القرنية المخروطية ، ضرورة الفحص الدوري لمرضى ضغط العين (النزول الأسود) ، ضرورة المتابعة وتثقيف مرضى السكري للحفاظ على شبكية العين من مضاعفات المرض .

المؤتمر شهد مشاركة محلية واقليمية ودولية واسعة زادت عن (600) مشاركا من العاملين في تخصصات العيون المختلفة من السلطنة وعدد من دول مجلس التعاون والدول العربية ومختلف دول العالم من الاطباء والممرضين، وفنيو البصريات، والباحثون في مجال طب العيون، وغيرهم من المشتغلين بهذا المجال.

وسعى المؤتمر لتحقيق العديد من الاهداف منها : اطلاع المشاركين على جديد طب العيون ، تبادل الخبرات والتجارب مع المشاركين الاقليميين والدوليين ، التعرف على التقنيات الجراحية الجديدة المستخدمة في تشخيص وعلاج امراض العيون ، تسليط الضوء على الدور العماني الرائد في مجال الطب واسهامات الاطباء العمانيين البارزة في هذا المجال .

كما شهد المؤتمر هذا العام تدشين جائزة الطبيب العماني ابن عميرة التي تعد الاولى من نوعها على المستوى الوطني في مجال الطب والتي جاءت بشكل رئيسي للتاكيد على الدور العماني الرائد في مجال الطب منذ القدم واسهامات الاطباء العمانيين فيه ، وتذكيرا للأجيال بما قدمه الاجداد في هذا المجال ، وتكريما وتقديرا للاطباء في الوقت الحالي الذين يتفانون في اداء مهنتهم الانسانية النبيلة.

المؤتمر اشتمل على دورات وحلقات عمل وجلسات عمل عديدة حفلت بالكثير من أوراق العمل والمحاضرات العلمية ناقشت في مجملها طب وجراحة العيون المتعلقة بامراض الشبكية وزراعة القرنية وتصحيح النظر والعين المخروطة واعتلال الشبكية المرتبط بالسكري وجفاف العين وامراض العين الخلقية والساد واعصاب العين والجلوكوما (النزول الاسود) والنزول الابيض والتقنيات والجراحات الجديدة المستخدمة لعلاج هذه الامراض

حاضر في المؤتمر نخبة من المحاضرين المتخصصين من السلطنة ومن عدد من دول مجلس التعاون والدول العربية والدول الاوربية ومن مختلف دول العالم .

وفي اضافة جديدة ؛ شهد مؤتمر هذا العام مختبرات محاكاة طبية للعديد من العمليات الجراحية مثل طرق تركيب الاعين الصناعية وتوظيف الموجات الصوتية في طب العيون ، اضافة الى افراد مساحة توعية خاصة بامراض العيون وعلاجاتها وطرق الوقاية منها للجمهور .

كما اشتمل المؤتمر على معرض للمنتجات الطبية والتقنيات الحديثة المستخدمة في علاج أمراض العيون المختلفة للعديد من الشركات الدولية المتخصصة في انتاج المعدات والاجهزة والتقنيات الطبية العلاجية، علاوة على المطويات والكتيبات التوعوية، وركن خاص عن الطب العماني القديم في القرون الوسطى .

يذكر أنه تم اعتماد (17.5) ساعة تعليمية من الفئة (أ) من قبل المجلس العماني للاختصاصات الطبية للمشاركين في مؤتمر طب وجراحة العيون 2019 وحلقات العمل المصاحبة . 



Comments