الاسيت ببليشر

الاجتماع الثالث والثلاثين للجنة الإقليمية المعنية بالإشهاد على إستئصال شلل الأطفال

الاجتماع الثالث والثلاثين للجنة الإقليمية المعنية بالإشهاد على إستئصال شلل الأطفال

الاجتماع الثالث والثلاثين للجنة الإقليمية المعنية بالإشهاد على إستئصال شلل الأطفال

23/4/2019

بدأت صباح الیوم  ( الثلاثاء) أعمال الاجتماع الثالث والثلاثين  للجنة  الإقليمية المعنية بالإشهاد على إستئصال شلل الأطفال ، الذي تستضيفه السلطنة و تنظمها منظمة الصحة العالمیة تحت رعایة سعادة الدكتور محمد بن سيف الحوسني  وكيل وزارة الصحة للشؤون الصحية وبحضور سعادة الدكتورة أكجيمال ماجتي موفا ممثلة منظمة الصحة العالمیة بالسلطنة وبمشاركة رؤساء وأعضاء لجان الاشھاد على استئصال مرض شلل الأطفال بدول إقلیم شرق المتوسط في فندق جراند ملاينيوم .

حيث يهدف الإجتماع إلى إستعراض التحديثات السنوية المقدمة من البلدان الخالية من شلل الأطفال وذلك للنظر فيما إذا كانت هناك ثغرات متبقية ما زالت موجودة لدى تلك البلدان  ، منها التقارير المرحلية السنوية المقدمة من أفغانستان وباكستان بشأن استئصال شلل الأطفال ، والتقدم المحرز في مجال استئصال شلل الأطفال والإشهاد الإقليمي واحتواء المخزونات المختبرية لفيروس شلل الأطفال ، والتعريف بممارسة تقييم المخاطر وضمان تنفيذ البرامج القُطرية ولجان الإشهاد الوطنية لها في مجال الإشهاد وتدابير التخفيف من المخاطر ، و صياغة توصيات للدول الإعضاء والإقليم حتى يتحقق الإشهاد على استئصال المرض على الصعيد الإقليمي.

وقد رحب سعادة الدكتور محمد بن سيف الحوسني  بالمشاركین في الاجتماع وتمنى لھم طیب الإقامة في بلدھم الثاني ، مقدراً جھود الجمیع في مجال استئصال مرض شلل الأطفال ، رغم الظروف التي تمر بھا بعض الدول والتي تقف عائقاً في وجه تلك الجھود كما أشاد سعادته بدول أقلیم شرق المتوسط فيما يتعلق  بالترصد الوبائي لهذا المرض في المناطق الحدودیة .

كما وتضمن الاجتماع كلمة الدكتور أحمد بن سالم المنظري المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط ، قدمها بالإنابة عنه الدكتور هومايون أصغر المنسق لبرامج استئصال شلل الأطفال بمنظمة الصحة العالمية بإقليم شرق المتوسط 

الذي وجه خالص الشكر للمعنين لاستضافة هذا الإجتماع وتقديمهم الدعم اللازم ، كما نوه بجهود العاملين والمتطوعين في المجال الصحي الذين يعملون في ظل ظروف صعبة في العديد من بلدان الإقليم ولكن بفضل جهودهم تم تحصين الأطفال واكتشفت حالات الشلل الرخو الحاد وجرى استقصاؤها وأضاف  : وللبرنامج الإقليمي لإستئصال شلل الأطفال استراتيجية واضحة لدعم الدول الأعضاء التي صنفت على أساس تقدير المخاطر بصورة منتظمة على المستوى الوطني ، وتضم بلدان الفئة 1  بلدين يتوطن فيهما المرض وهما افغانستان وباكستان ، ويأتيان على رأس الأولويات القصوى لبرنامج استئصال شلل الأطفال ، وتشمل بلدان فئة 2 الصومال وجمهورية العربية السورية واليمن ، أما بلدان الفئة 3 فتشمل جيبوتي والعراق وليبيا والسودان وتصنف البلدان الثلاثة عشر المتبقية ضمن بلدان الفئة 4 .

وتتضمن كل فئة مجموعة من الأولويات التنفيذية تركزأساسا على اكتساب السكان مناعة عالية والحفاظ على هذه المناعة وإرساء نُظم فعالة وحساسة للترصد والحفاظ عليها ، ووضع خطط التأهب والإستجابة  وقد وضع البلدان اللذان يتوطن فيهما المرض خططا وطنية مفصلة للطوارئ ينبغي تنفيذها على نحو شامل لوقف انتقال فيروس شلل الأطفال وتتوافق هذه الإستراتيجية العالمية لإستئصال شلل الأطفال 2019-2023 مع مواضيعها الثلاثة المتمثلة في الإستئصال ، وأضاف : ولا يزال العمل جاريا على وضع الخطط الخاصة بالمرحلة الإنتقالية لشلل الأطفال ويكتسب هذا العمل زخما متزايدا حيث يعمل الفريق الإستشاري الإسلامي بالتنسيق مع مجمع الفقه الإسلامي الدولي والأزهر الشريف لإشراك علماء الدين في التشيجع على التلقيح ضد الأطفال.

و ذكر الدكتور یعقوب المزروعي رئیس اللجنة الإقلیمیة للاشھاد بإقليم المتوسط في كلمته : لا يزال لدينا، في منطقة شرق البحر المتوسط، دولتين يستوطن فيها مرض شلل الأطفال بعدد كبير غير متوقع من الحالات المصابة في الربع الأول من العام 2019، وهو أمر مثير للقلق، مما يستدعي اتخاذ التدابير اللازمة للقضاء على المرض، علماً أننا احرزنا تقدماً ملحوظاً في الدول الأخرى، وأنا على يقين بأنه سنتمكن من استئصال المرض من هذه الدول.

الجدير بالذكر فإن الإجتماع سيتناول خلال ثلاثة أيام مناقشة عدة موضوعات متعلقة بشلل الأطفال منها تقارير التحديثات السنوية لبدان إقليم شرق المتوسط .



Comments