الاسيت ببليشر

تدشين النظام الإلكتروني لتسجيل الأحداث الضائرة والتعلم منها (أمان)

تدشين النظام الإلكتروني لتسجيل الأحداث الضائرة والتعلم منها (أمان)

تدشين النظام الإلكتروني لتسجيل الأحداث الضائرة والتعلم منها (أمان)

29/4/2019

نظمت وزارة الصحة امس ( الأحد)  ممثلة بالمديرية العامة لمركز ضمان الجودة والمديرية العامة لتقنية المعلومات تدشين النظام الإلكتروني لتسجيل الأحداث الضائرة والتعلم منها (أمان) ، وذلك تحت رعاية   معالي الدكتور أحمد بن محمد بن عبيد السعيدي  وزير الصحة ، بديوان عام الوزارة  وبحضور كل من أصحاب السعادة  و عدد من مدراء العموم . تم خلال التدشين تقديم  عرض مرئي تعريفي عن النظام قدمه كل من  الدكتورة قمرة  بنت سعيد السريرية مدير عام مركز ضمان الجودة وأسماء الهديفية رئيسة قسم معلومات الحوادث الطبية وسمراء البروانية مديرة دائرة سلامة المرضى وادارة المخاطر. حيث تم عمل ربط وبث مباشر لأستخدام النظام من المديرية العامة لمستشفى خولة.

ويعد نظام تسجيل الأحداث الضائرة  والتعلم منها "أمان" الخطوة الأحدث ضمن جهود تسجيل ومعالجة الابلاغ عن الحوادث ، والتي تقوم بمتابعتها ومعالجتها المديرية العامة لمركز ضمان الجودة بالتعاون مع المديريات والمؤسسات الصحية المعنية في إطار عمليات الوقاية من تكرار حدوثها ، مما يضمن كفاءة علاجية أفضل في بيئة أكثر أمانا للمراجعين والعاملين الصحيين بالمؤسسات الصحية في السلطنة.

و تشرف المديرية العامة لمركز ضمان الجودة على فاعلية وجودة الخدمات الصحية المقدمة في كافة المؤسسات الصحية في  السلطنة ، حيث أن الهدف الرئيسي للمركز هو ضمان استيفاء أعلى معايير الجودة في الرعاية الصحية ، ولتحقيق ذلك فقد دأب المركز  على تطوير المعايير والسياسات والمبادئ الإرشادية لتوجيه القطاع الصحي نحو رعاية صحية آمنة وفق أحدث وأفضل الممارسات العالمية، كما يعمل المركز على تطوير أدوات ومؤشرات الأداء وذلك لغرض مراقبة وتقييم أداء المؤسسات الصحية ومردود ذلك على المرضى، أيضا تبني وتنفيذ مبادرات سلامة المرضى الإقليمية وبالتعاون مع منظمة الصحة العالمية مثل مبادرة المستشفيات المراعية لسلامة المرضى ومن اجل ذلك يتم التركيز على تحسين مستوى سلامة المرضى والموظفين والمؤسسات الصحية من خلال استحداث برنامج  يحافظ  على سلامة المرضى مثل برنامج تسجيل الأحداث الضائرة .

والجدير بالذكر فإنه ابتداء من التدشين سيتوجب على المؤسسات الصحية أن تقوم بالإبلاغ عن جميع الحوادث في نظام ( أمان)  من خلال نظام الشفاء يتبعه تحليل لأسباب الجذرية للأحداث العكسية السلبية .

بعدها قام معاليه بتكريم جميع القائمين على العمل على هذا النظام وخروجه إلى حيز التنفيذ .



Comments