الاسيت ببليشر

انطلاق أعمال ملتقى صلالة الأول للأمراض الجلدية

انطلاق أعمال ملتقى صلالة الأول للأمراض الجلدية

انطلاق أعمال ملتقى صلالة الأول للأمراض الجلدية

17/8/2019

انطلقت صباح يوم (السبت) اعمال ملتقى صلالة الأول للأمراض الجلدية التي نظمته الرابطة العمانية للأمراض الجلدية بالتعاون مع مستشفى النهضة، تحت رعاية معالي الدكتور/ أحمد بن محمد السعيدي - وزير الصحة- وبحضور سعادة الدكتور/ هلال بن علي السبتي الرئيس التنفيذي للمجلس العماني للاختصاصات الطبية، وعدد من المسؤولين بوزارة الصحة، وذلك بمنتجع ملينيوم بمدينة صلالة.

وألقت الدكتورة/ فائزة بنت أحمد الراعي - نائبة رئيسة الرابطة العمانية للأمراض الجلدية، رئيسة الملتقى - كلمة الافتتاح رحبت خلالها براعي الفعالية والحضور، وقالت ضمن كلمتها: "يعتبر الطفح الجلدي هو الاكثر شيوعا بين التفاعلات العكسية الدوائية التي يواجهها الطبيب العام قبل المختص في أغلب الاحيان. وبما أن فئة الأطباء العموم تمثل الشريحة الكبرى للأطباء في القطاعين الصحيين العام والخاص؛ فقد تم إعداد المواد العلمية للمؤتمر لتركز على تلك الفئة بشكل خاص، علاوة على مواضيع أخرى تهتم بالفئات الطبية الأخرى تتضمن جانب التفاعلات العكسية الدوائية. كما تم الاعداد لتغطية أهم الجوانب السريرية والتشريعية لموضوع المؤتمر".

تضمن الملتقى مؤتمرا علميا حول التفاعلات العكسية الدوائية وحلقة عمل تدريبية حول الحقن الجلدي التجميلي شارك في تقديمهما عدد من الأطباء الاستشاريين والمختصين من اقسام الأمراض الجلدية والأمراض المناعية وطب الطواري والطب التجميلي من السلطنة ومن دول مجلس التعاون. علاوة على مشاركة اداريون مختصون في مجال التيقظ الدوائي وضمان الجودة، وحضور عدد من الفئات الطبية والطبية المساعدة العاملين بالمؤسسات الصحية الحكومية ومؤسسات القطاع الصحي الخاص. 

وحول أهداف مؤتمر التفاعلات العكسية الدوائية قالت الدكتورة فائزة الراعي: " إن هذا المؤتمر الذي يعكس توجهات السلطنة في مجال التنمية الطبية واستعراض كل ما هو جديد في مجال التفاعلات العكسية الدوائية يهدف إلى تعزيز المسيرة التعليمية لكافة العاملين بالرعاية الطبية، والتعريف بالأشكال السريرية الأكثر شيوعا للتفاعلات العكسية الدوائية، واستعراض آخر المستجدات حولها، وتبادل المعلومات وتعزيز الخبرات السريرية من قبل استشاريين في الأمراض الجلدية والمناعية وطب الطوارئ والطب التجميلي".

وأضافت رئيسة الملتقى بأن المؤتمر يهدف أيضا إلى ابراز السياسات والبروتوكولات المتعلقة بتصنيف وتشخيص وفحص التفاعلات العكسية للأدوية حسب المعايير الدولية، وتوضيح الآليات المعتمدة والمشاكل المتعلقة بتسجيل التفاعلات العكسية من قبل مختصين في التيقظ الدوائي وضمان الجودة.

كذلك أكدت الدكتورة فائزة بنت أحمد الراعي - نائبة رئيسة الرابطة العمانية للأمراض الجلدية، رئيسة الملتقى - في كلمتها بأن حلقة عمل الحقن الجلدي التجميلي التدريبية المصاحبة للملتقى؛ تهدف إلى تعريف أطباء الامراض الجلدية والجراحة التجميلية على استخدامات مادة الحقن المعترف بها من هيئات الدواء الاقليمية والعالمية، والتعرف على أهم مناطق وطرق الحقن الآمنة في الوجه واليد، والمشاكل الناتجة عن سوء استخدام او سوء اختيار المادة المحقونة وسبل تجنبها، كما توفر الحلقة التدريبية عرضا عمليا مباشرا للحقن على يد مدرب اقليمي معتمد.

من جانبها أوضحت رئيسة الرابطة العمانية للأمراض الجلدية الدكتورة/ عائشة بنت عبدالله بن علي العلي بأن هذه أول فعالية تنظمها الرابطة خارج محافظة مسقط. وأشارت إلى أن موضوع التفاعلات العكسية الدوائية يعتبر احد اهم المواضيع الحيوية المطروحة للنقاش في الوقت الراهن ويحظى باهتمام عالمي واسع إذ انه يهم أغلب العاملين بالقطاع الصحي سواء أولئك العاملين في العيادات اليومية والمراكز الصحية أو العيادات التخصصية والمستشفيات. حيث ان هذا الموضوع يهتم بالدواء الذي يلامس بشكل مباشر سلامة وصحة المريض وكذلك جودة الخدمات التي توفرها المؤسسات الصحية. ولذلك تتجدد الحاجة لتوعية العاملين بالقطاع الصحي في ظل تأثير التقنيات الحيوية الحديثة على توفر الادوية وتداولها.

وضمن تصريحه لوسائل الاعلام؛ أكد معالي الدكتور أحمد بن محمد السعيدي – وزير الصحة- بأن مثل هذه الملتقيات العلمية وورش العمل الطبية من شأنها ان ترفع جودة وكفاءة العاملين في القطاع الصحي، وبالنسبة للأمراض الجلدية فهناك تطور مستمر وادوية جديدة وإجراءات جديدة لابد من اطلاع العاملين الصحيين عليها وهذا هو دور ورش العمل الطبية المقامة للاطلاع على كل ما هو جديد وأيضا فرصة للقاء بين العاملين الصحيين العاملين بالسلطنة واقرانهم العاملين بمختلف دول مجلس التعاون والدول الاخرى.

وبعد حفل افتتاح الملتقى قام معالي الدكتور وزير الصحة بتكريم المحاضرين المشاركين في الملتقى والمنظمين. وبعد ذلك افتتح معاليه المعرض المصاحب للملتقى الذي ضم عدد من شركات الادوية والاجهزة الطبية المختصة بالأمراض الجلدية.

وعلى صعيد متصل أعلن مجلس ادارة الرابطة العمانية للأمراض الجلدية خلال هذا الملتقى عن إقامة مؤتمر دولي للأمراض الجلدية في ربوع مدينة صلالة الخضراء كل عامين بالتناوب مع مؤتمر مسقط الدولي للأمراض الجلدية والذي يقام كل عامين أيضا.

وتسعى الرابطة العمانية للأمراض الجلدية منذ نشأتها عام 2006م إلى تعزيز عملية التعليم والتدريب في فروع الأمراض الجلدية والطب التجميلي الجلدي، وزيادة الاهتمام بهذا التخصص الطبي الهام. حيث قامت الرابطة بدور رئيسي في تنظيم عدد من المؤتمرات الدولية والوطنية وورش عمل عامة وتخصصية حول الأمراض الجلدية. واستمرارا منها على هذا النهج ولتفعيل نشاط الرابطة في كافة ربوع السلطنة؛ فقد تم تنظيم هذا الملتقى بالتنسيق والتعاون المشترك بين الرابطة وقسم الجلدية بمستشفى النهضة.

جدير بالذكر بأن التفاعلات العكسية تُعرَف بأنها ردود فعل سلبية ناتجة من جراء تناول جرعات من دواء معين تصيب مناطق أخرى من الجسم غير المعنية بالعلاج.



Comments