الاسيت ببليشر

حملة تسريع وتيرة عمليات القلب في المركز الوطني لطب وجراحة القلب بالمستشفى السلطاني

حملة تسريع وتيرة عمليات القلب في المركز الوطني لطب وجراحة القلب بالمستشفى السلطاني

حملة تسريع وتيرة عمليات القلب في المركز الوطني لطب وجراحة القلب بالمستشفى السلطاني

4/11/2019

رعى صباح اليوم ( الإثنين) معالي الدكتور أحمد بن محمد بن عبيد السعيدي وزير الصحة حفل تكريم المشاركين في حملة تسريع وتيرة عمليات القلب ، وذلك في القاعة الرئيسية بالمركز الوطني لطب وجراحة القلب بالمستشفى السلطاني ، وبحضور مدير عام المستشفى السلطاني.

جاء هذا التكريم للجهود الذي بذلها فريق جراحة القلب على مدار حملتين لعمليات جراحة القلب ، حيث بلغ عدد المرضى في قائمة الإنتظار عام 2017م وإلى  160 مريض ، حيث تم تحسين كفاءة الخدمات الصحية وزياة العمليات بنسبة 27% .

وقد ارتفعت قائمة الإنتظار إلى 264 في مارس 2018 ، لذا ساهمت هذه الحملة في تقليل قوائم الإنتظار تلك .

حيث أشاد معاليه بفريق العمل و للجهود المبذولة في تقليص عمليات جراحة القلب المتعددة  مما كان له بالغ الأثر في تحسين جودة الخدمات المقدمة  في أقرب وقت ممكن دون الحاجة إلى الإنتظار لفترات طويلة .

كما رحبت الدكتورة فايزة بنت عبدالله الكندية المدير المساعد للمركز الوطني لطب وجراحة القلب ، إستشارية أولى أشعة القلب ، براعي المناسبة والحضور وقالت : جاءت فكرة هذه الحملة من  الموظفين أنفسهم وذلك لتنامي حس المسؤولية لدى الموظفين ، وقد حققت هذه الحملة عدة نتائج منها تقليص قائمة الإنتظار ، والحملة التي ساهم فيها طاقم متكامل من المركز الوطني لجراحة القلب بالتعاون مع أقسام مشاركة من المستشفى السلطاني  أثبتت روح الفريق الواحد الذي يتميز به موظفي المركز وعكست توحد توجهات جميع الأفراد للأهداف التي ساهمت في تحسين الخدمة الصحية بالمركز ، وتسريع فترة بقاء مرضى القلب إلى أقل مدة ممكنة مما ساعد على تخفيض المصروفات .

هدفت هذه الحملة على مدار مرحلتين إلى تقليص قوائم الإنتظار بسبب زيادة تكاليف العلاج ، حيث ساهمت  الحملة للتسريع من عمليات القلب المفتوح وإيجاد عدد من الحلول والتي تتضمن ساعات عمل إضافية لمدة أسبوعين مع زيادة عدد الأسرة في العناية المركزة ، وفريق العمل شمل كافة أقسام المركز بدون إحتساب أية ساعات عمل إضافية ، بالإضافة إلى إستمرار العمل بغرفة العمليات لمدة 12 ساعة في اليوم لفريق عمل متكامل .

 وقد انقسمت الحملة إلى مرحلتين المرحلة الأولى في الفترة بين 9-12 سبتمر من العام المنصرم ، حيث تم إجراء 41 عملية ، وبمساندة طاقم تمريض تطوعي من استراليا لتبادل الخبرات .والحملة الثانية من 13 -26 اكتوبر 2019 و تم إجراء 33 عملية جراحية ، حيث تم إجراء عمليات معقدة وتقلصت قائمة الإنتظار إلى 81 مريض.

أهم العمليات التي تم إجرائها هي ، إصلاح الفتحة بين الاذينتين و اصلاح الفتحة بين البطينين و إصلاح عيب الحاجز الأذينة البطيني الجزئي أو الكامل وإصلاح شذوذ العود الوريدي الجزئي و إصلاح رباعي فالوت إصلاح الصمام التاجي وعمليات البطين الوحيد و إصلاح تضيق برزخ الأبهر و إغلاق القناة الشريانية السالكة .

وقال الدكتور علاء اللواتي استشاري جراحة قلب أطفال ، منظم الحملة :

تم بنجاح الانتهاء من الحملة الثانية لتسريع وتيرة عمليات القلب المفتوح للأطفال بذل فيها العاملون في المركز الوطني لطب وجراحة القلب  جهودا جبارة وساعات طويلة لإجراء هذا التدخلات الجراحية للأطفال. كان النجاح ملحوظا سواء من ناحية الاستجابة الطبية للأطفال ونتائج العمليات الجراحية أو من ناحية التعافي السريع بعد عمليات القلب وتقليل مدة البقاء في العناية المركزة والمستشفى بشكل عام. هذا النجاح ينسب إلى فريق العمل باكمله الذي اتسم بروح عمل الفريق الواحد ولم يألوا جهدا في سبيل إنجاح الحملة. أيضا كانت نتائج تقليص قوائم الانتظار ملحوظة ففي خلال ١٨ شهرًا تم تقليص فترات الانتظار لعمليات القلب المفتوح للأطفال من ٩ اشهر الى اقل من ثلاثة اشهر ونسعى الى تقليصها اكثر في الفترة القادمة ان شاء الله بجهود العاملين في المركز.

وعبرت نادية بنت علي البروانية ممرضة قانونية أولى مسؤولة إدارة وتوجيه المرضى بالمركز الوطني لطب وجراحة القلب عن سعادتها لنجاح هذه الحملة ليس في التقليل من قوائم افنتظار وإجراء العمليات الجراحية  فحسب بل في المساهمة في إنقاذ حياة المرضى ، وتقديم حياة صحية لهم ، وأشعر بالفخر أنني كنت جزء من هذه الحملة

أما الفرق الطبية المشاركة  في الحملة والتي تم تكريمها  فهي طاقم التمريض الطبي و جراحي القلب للأطفال و أطباء القلب للأطفال وأطباء  العناية المركزة القلبية للأطفال و أطباء التخدير للأطفال و أخصائيي التروية  قسم إدارة وتوجيه المرضى فريق الصيادلة و أخصائيي العلاج الطبيعي و أخصائيي العلاج التنفسي و فريق التعقيم المركزي

 

 



Comments