الاسيت ببليشر

الصحة قـول وعـمل

الصحة قـول وعـمل

الصحة قـول وعـمل

10/12/2019

الشؤون الرياضية تنظم فعالية البرنامج الرياضي الترفيهي للمشاركين في الاجتماع العالمي لمنظمة الصحة العالمية

ضمن الفعاليات المصاحبة للاجتماع العالمي لمنظمة الصحة العالمية حول الامراض غير المعدية والصحة النفسية الذي تستضيفه السلطنة حاليا ، وتحت شعار (الصحة قول وعمل) نظمت وزارة الشؤون الرياضية بالتعاون مع وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية مساء أمس (الاثنين) فعالية البرنامج الرياضي الترفيهي وذلك بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر.

 رعى الفعالية معالي الشيخ سعـد بن محمد المرضوف ــ وزير الشؤون الرياضية وبحضور سعادة الدكتور علي بن طالب الهنائي ــ وكيل وزارة الصحة للشؤون التخطيط وسعادة الدكتور أحمد بن سالم المنظري المدير الاقليمي  لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط ، وبمشاركة ايجابية من المشاركين في الاجتماع العالمي للمنظمة ومن المنتخبات واللجان الرياضية ومن عدد من الكليات والمدارس الحكومية والخاصة.

 الفعالية الرياضية الترفيهية بدأت بتنفيذ عملية الاحماء العام للمشاركين ، مع قيامهم باداء بعض الحركات والتمارين الرياضية الخفيفة بالملعب الرئيسي بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر ، بعـدها قام معالي الشيخ وزير الشؤون الرياضية بقص الشريط ، بعدها توجه معاليه والحضور بالمشي حول مضمار الملعب الرئيسي ، حيث كانت نقطة الانطلاقة لفعالية المشي لمسافة كيلو و600 متر ، بدأت بالخروج من الملعب الرئيسي والمرور على ملعب الهوكي ، والمشي حتى  الوصول الى الملاعب الشاطئية للمجمع بمصافحة الفرقة الموسيقية للكشافة ، ليتواجد الجميع هناك لمتابعة استعراض لمهارات لرياضة التزلج بالعجلات وعلى الالواح قدمها مجموعة من الشباب لفريق عمان سيكتين بقيادة المدرب بدر الخزيلي.

   بعدها قام معالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف وزير الشؤون الرياضية والحضور بمتابعة مجموعة من الالعاب التقليدية العمانية ، كان للعبات (اليوس واللكد ودن الحصى) وشهدت تفاعلا جيدا من المشاركين والحضور وشارك عدد منهم في بعض اللعبات التقليدية التي نالت على استحسانهم.  

 ان اقامة فعالية (الصحة قول وعمل) بمجمع السلطان قابوس الرياضي نفذت بشكل مناسب كون الملعب الرئيسي يعد معلما حضاريا لزيارته من قبل المشاركين في الاجتماع العالمي لمنظمة الصحة العالمية حول الامراض غير المعدية والصحة النفسية ،  حيث يضم ملعبا كبيرا لكره القدم وملاعب تنس وصاله متعـددة الرياضات لألعاب القوي. ويتسع الملعب ل34,000 شخصا ويشتمل على إنارة كافية ومرافق مناسبة.

الجدير بالذكر أن 31  % تقريباً من السكان في العالم لا يمارسون نشاطاً بدنياً كافياً يقيهم من هذه المشكلات الصحية الخطيرة، وتتحقق لهم بموجبه فوائد حماية الصحة التي من الممكن أن تكفلها ممارسة نشاط معتدل. وفي سلطنة عمان تبلغ نسبة الخمول البدني في سلطنة حوالي 38.6 % (41.6 بين العمانيين) حسب احصائيات المسح الصحي للامراض غير المعدية 2017.

 ان الخمول البدني يعد هو عامل الخطر الرئيسي الرابع للوفاة المبكرة على الصعيد العالمي  وإذ يسبب 3.2 مليون حالة وفاة سنوياً. كما أن النشاط البدني غير الكافي هو أحد عوامل الخطر الرئيسية الأربع المسؤولة عن الزيادة المُقلِقة في حجم الأمراض غير المعدية، وهذه العوامل الأربعة (تعاطي التبغ والخمول البدني والنظم الغذائية غير السليمة وتعاطي الكحول) مسؤولة اليوم عن أكثر من 60 % من الوفيات في العالم. ونسبة كبيرة من هذه الوفيات وفيات مبكرة، تحدث في الفترة الأكثر إنتاجية من حياة الأفراد، وتؤدي إلى معاناة بشرية هائلة ليس هذا فحسب، بل وتُعيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية لاسيَّما في البلدان النامية.

 وكما هو معروف فإن الفوائد الصحية الناجمة عن الممارسة المنتظمة للنشاط البدني عديدة وتشمل صحة مجموعة من الأجهزة في الجسم، مثل: القلب والدورة الدموية، والرئتين والجهاز التنفسي، والجهاز العصبي، والعضلات والمفاصل والعظام، بالإضافة إلى الصحة النفسية. بالإضافة إلى الحد من الوفيات والمراضة الناجمة من الأمراض غير المعدية فإن زيادة مستويات النشاط البدني لدى السكان تترافق مع مجموعة واسعة من الفوائد غير الصحية مثل الحد من الازدحام المروري والتلوث الضوضائي وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون وتوطد العلاقات الاجتماعية وتساهم في الحد من السلوكيات الخطورة في المجتمع وبالتالي تساهم في زيادة الإنتاج وتحسين نوعية الحياة.

بما أن ممارسة النشاط البدني حوالي 60 دقيقة عند الناشئين ، ونصف ساعة لدى البالغين وكبار السن يومياً معززة للصحة وتحمي من الأمراض المزمنة فإن منظمة الصحة العالمية إعتادت أن تقوم  بترجمة ما يقال خلال الاجتماعات إلى أفعال لذا تعمل على بتنفيذ فعاليات على هامش هذه الاجتماعات من أجل إبراز أهمية ممارسة النشاط البدني المنتظم وترسيخ مفهومه وتعميق الإيمان به.

 اللقاءات

سعادة الدكتور أحمد بن سالم المنظري المدير الاقليمي  لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط قال ان اقامة الفعالية الرياضية الترفيهية كانت ترجمة حقيقية للاجتماع العالمي الذي يعقد لأول مرة بالسلطنة بمشاركة أكثر من 150 دولة  لهدف مكافحة الامراض الغير سارية والصحة النفسية كامراض (الشرائين والقلب والسكري والنفسية وامراض السمنة والتدخين وغيرها من الامراض الاخرى).

 واضاف سعادته ان ااقامة الفعالية الرياضية هي بمثابة رسالة قوية توجه للجميع  وقد اصبحت نمط عالمي جديد يتم ربطه مع اي اجتماع قادم للمنظمة بالفترة القادمة ، ويعد ارتباطا وثيقا وعالميا ، وان الرياضة هي اصبحت للانسان ضرورة اساسية في حياة الفرد منا ليمارسها في حياته اليومية  ، وان الفعالية الرياضية التي نظمتها وزارة الشؤون الرياضية بالتعاون مع وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية حملت شعار (الصحة قول وعمل) قد حققت الاهداف المنتظرة منها ولله الحمد ، وشهدت مشاركة ايجابية من الجميع.

 خليفة بن سيف العيسائي مدير عام الانشطة الرياضية بوزارة الشؤون الرياضية أوضح ان هذه الفعالية تم التنسيق لها مسبقا لتوضيح الهدف المنشود وللدور الذي تلعبه الرياضة بشكل عام على المستوى الجسماني والنفسي والاجتماعي .

 واضاف العيسائي ان الفعالية الرياضية الترفيهية جاء اقامتها مصاحبة للاجتماع الصحة العالمي لمنظمة الصحة العالمية حول الامراض غير المعدية والصحة النفسية الذي تستضيفه السلطنة حاليا ، وشهدت مشاركة ما يقارب من 300 من المشاركين بالاجتماع ، ومن عدد من المنتخبات واللجان الرياضية ومن الكليات والمدارس الحكومية والخاصة ، مقدما شكره لجميع المشاركين بالفغالية الرياضية ولكافة اللجان التي قامت وساهمت في بتنظيم الفعالية ولكافة الجهات الداعمة لها  وقد حققت الاهداف المرجوة منها اقامتها.

من جانبها تحدثت الدكتورة هـدى بنت خلفان السيابية مديرة دائرة المبادرات المجتمعية بوزارة الصحة عن الاهداف التي اقيمت من اجلها الفعالية الرياضية  والتي كانت لحشد التأييد تجاه أهمية النشاط البدني ، ولتعزيز النشاط البدني وأنماط الحياة الصحية ، ولأشراك أفراد المجتمع العماني والمشاركين في الاجتماع العالمي في الاحتفال بأنماط الحياة الصحية ، ولرفع مستوي الوعي والتعريف بعمل منظمه الصحة العالمية والأمم المتحدة وغيرها من المؤسسات الصحية ، ولتسليط الضوء علي دور السلطنة كرائده في تعزيز العمل القطاعي  في تحقيق التنمية المستدامة  الدول وإبرازها كمثال في تعزيز الصحة من خلال توفير خيارات متعددة للناس ليعيشوا حياه صحية.


Comments