الاسيت ببليشر

ختام الاجتماع العالمي لمنظمة الصحة العالمية بشأن الأمراض غير المعدية والصحة النفسية

ختام الاجتماع العالمي لمنظمة الصحة العالمية بشأن الأمراض غير المعدية والصحة النفسية

ختام الاجتماع العالمي لمنظمة الصحة العالمية بشأن الأمراض غير المعدية والصحة النفسية

12/12/2019

اختتمت بفندق كمبنسكي اليوم (الخميس) اعمال الاجتماع العالمي لمنظمة الصحة العالمية بشأن الأمراض غير السارية والصحة النفسية الذي استضافته السلطنة ونظمته المنظمة لعدة ايام بدعم من وزارة الصحة ومجلس الصحة لدول مجلس التعاون.

يُعد هذا الحدث أول اجتماع عالمي بشأن الأمراض غير السارية منذ إعلان الأمم المتحدة الرفيع المستوى لعام 2018 بشأن الأمراض غير السارية وإعلان الأمم المتحدة الرفيع المستوى لعام 2019 بشأن التغطية الصحية الشاملة. ووفر الاجتماع منصة متقدمة لتمكين مختلف الجهات العاملة في مجال الصحة على الصعيد العالمي، وتسهيل عملها ، وتوسيع نطاق العمل الوطني بشأن الأمراض غير السارية، مع ربط ذلك بخطة تحقيق غاية التنمية المستدامة التي تصبو إلى تخفيض الوفيات المبكرة الناجمة عن الأمراض غير السارية بمقدار الثلث بحلول عام 2030 وتعزيز الصحة النفسية.

وقد اختيرت السلطنة ممثلة في وزارة الصحة لاستضافة هذا الحدث العالمي الهام نظرا لما حققته من نجاح في التعاون مع منظمة الصحة العالمية بشأن التصدي لمراحل الأمراض غير السارية، وتقديم نماذج لتمكين الجهات المعنية المتعددة على الصعيد العالمي في مجال الصحة ، وبالتالي الإسراع في تنفيذ الاستجابات الوطنية للأمراض غير السارية وحالات الصحة النفسية.

شاركت خلال الاجتماع العالمي أكثر من 150 دولة، مع مجموعة مختارة من شركاء الأمم المتحدة ومنظمات المجتمع المدني والقطاع الخاص والمؤسسات الخيرية والأوساط الأكاديمية والجهات المانحة، لعقد اجتماع مؤثِّر لبناء القدرات ركِّز على كيفية تنفيذ الحكومات لـ"أفضل الخيارات" المنخفضة التكلفة المعتَمَدة من المنظمة والتي من شأنها الحد من الوفيات المبكرة الناجمة عن الأمراض غير السارية على نطاق هائل حتى يمكن إنقاذ عشرات الملايين من الأرواح. وعلاوةً على ذلك، يمكن من خلال هذه التدابير إنقاذ حياة 8 ملايين شخص في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل وذات الدخل الأكثر انخفاضاً بحلول عام 2030، وتحقيق نمو اقتصادي يصل إلى 350 مليار دولار أمريكي. وتتراوح أمثلة هذه الحلول بين حظر التسويق وفرض الضرائب بهدف الحد من التعرُّض للتبغ والأطعمة والمشروبات غير الصحية، وإتاحة الحصول على الخدمات الصحية الأساسية لجميع الناس لحمايتهم من هذه الحالات المَرضية. 

تمثل الهدف الشامل للاجتماع العالمي في الإسراع بتنفيذ تدابير وطنية للتصدي للأمراض غير السارية واعتلالات الصحة النفسية بهدف الحدّ من الوفيات المبكرة وتوسيع نطاق التدخلات من أجل بلوغ الغاية 3.4 من أهداف التنمية المستدامة بحلول عام 2030. وتمحور الاجتماع حول تبادل التجارب الناجحة للبلدان وما تواجهها من صعوبات.

واندرج الاجتماع العالمي ضمن الرؤية المبيّنة في برنامج العمل العام الثالث عشر للمنظمة (2019-2023) من أجل تحقيق ثلاث أولويات استراتيجية (تحقيق التغطية الصحية الشاملة، والتصدي لحالات الطوارئ الصحية، وتعزيز صحة المجموعات السكانية) من خلال غايات المليارات الثلاثة.

تمثلت أغراض الاجتماع العالمي في تعزيز قدرات المديرين الوطنيين ومديري البرامج المعنيين بالأمراض غير السارية من أجل: تنفيذ مجموعة من التدخلات ذات الأولوية التي ستضع بلدانهم على مسار مستدام لتحقيق الغاية 3.4 من أهداف التنمية المستدامة بشأن الأمراض غير السارية والصحة النفسية بحلول عام 2030؛ الوفاء بالالتزامات التي اتخذها رؤساء الدول والحكومات في الإعلانات السياسية التي اعتمدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة في أعوام 2011 و2014 و2018؛ المساهمة في تحقيق غايات "المليارات الثلاثة" المتعلقة بإجراءات مكافحة الأمراض غير السارية التي حددتها منظمة الصحة العالمية في برنامج العمل العام الثالث عشر

 اشتمل برنامج الاجتماع طيلة ايام انعقاده على العديد من الجلسات العلمية حيث تضمنت جلسات اليوم الاول (الاثنين) تحديد أولويات العمل لضمان استفادة وحصول عدد كبير من الناس على الرعاية الصحية الشاملة ، المبادرة العالمية لمنظمة الصحة العالمية للحد من سرطان الأطفال ، المبادرة العالمية لمنظمة الصحة العالمية حول الصحة النفسية ، تحديد أولويات العمل لضمان حماية عدد أكبر من الناس من حالات الطوارئ الصحية وتعزيز صحة اللاجئين والمهاجرين ، علاج الأمراض غير المعدية والوقاية منها في مجتمعات اللاجئين والمهاجرين.

وتناولت جلسات أول أمس (الثلاثاء) الوقاية من الأمراض غير السارية من خلال وجود بيئات وأنماط حياة صحية، والهدف منها هو كيفية الحد من عوامل الخطر المتعلقة بالأمراض غير المعدية وتلوث الهواء وحالات الصحة النفسية عن طريق وجود عمل متعدد القطاعات ، الأخذ بالنهج الشامل للوقاية من الأمراض غير السارية وتعزيز الصحة النفسية ، أدوات منظمة الصحة العالمية لتعزيز الرقابة على الأمراض غير السارية ومساءلتها.

اضافة الى ذلك تضمن برنامج يوم (الثلاثاء) اجتماعان رفيعا المستوى (1) حول إمكانية التقدم السريع والحصول على نتائج سريعة في معالجة الأمراض غير المعدية ، والثاني (2) حول الشراكة من أجل وضع طرق جديدة لتنفيذ الحلول الخاصة بالوقاية من الأمراض غير المعدية والصحة النفسية ومكافحتها.

أما جلسات امس (الاربعاء) فكانت عن الحوكمة التعاونية للأمراض غير المعدية: عمل متعدد القطاعات ومتعدد الأطراف لتسريع الاستجابات على المستويات الاقليمية والقُطرية ، التغلب على تحديات التنفيذ الوطنية ، تحديد أولويات جدول أعمال البحوث المتعلقة بمعالجة الأمراض غير المعدية وتعزيز الصحة النفسية من منظور النظم الصحية ، السياسات والممارسات المدعومة بالأدلة ، تدشين النسخة الخاصة بالأمراض غير المعدية (BMJ) حول حشد المجتمع لتنفيذ الحلول المعنية بالوقاية من الأمراض غير المعدية ومكافحتها. اضافة الى مبادرة الصحة في المدن الحضرية .

اما برنامج اليوم (الخميس) فتمثل في زيارات ميدانية ، ندوة حول المبادرات القُطرية لمنع الانتحار ، حلقة عمل لإشراك المجتمع ووسائل الاعلام في رفع مستوى الوعي حول الصحة النفسية . علاوة على ثلاثة اجتماعات اقليمية ضم اولها جهات الاتصال في كلاً من وزارة الصحة والدول الأعضاء للمكتب الاقليمي لشرق البحر المتوسط ، والاجتماع الثاني حول تسريع التقدم لتحقيق الهدف 3.4 في منطقة غرب المحيط الهادي ، فيما كان الاجتماع الثالث مختصا بمنطقة جنوب شرق آسيا.

يذكر بأن الأمراض غير السارية (القلب والأوعية الدموية، وأمراض الرئة، والسرطانات، والسكري في المقام الأول) تتسبب في وفاة أعداد كبيرة من الناس مقارنة بأي سبب آخر، إذ تستأثر بما يعادل 70% من جميع الوفيات في مختلف أنحاء العالم، بما في ذلك الوفاة المبكرة لعدد يصل إلى 15 مليون شخص تتراوح أعمارهم بين 30 و70 عاماً (ويحدث نصف هذه الوفيات تقريباً في البلدان المنخفضة الدخل والبلدان ذات الدخل الأكثر انخفاضاً) ، ولكن يمكن تجنب العديد من الوفيات المبكرة الناجمة عن الأمراض غير السارية في حال اتخاذ إجراءات للحد من التعرُّض للمخاطر الرئيسية المسبِّبة لتلك الوفيات (وهي التبغ، والنُظم الغذائية غير الصحية، وتعاطي الكحول على نحو ضار، والخمول البدني) وتعزيز العلاج الفعَّال، من خلال التغطية الصحية الشاملة. 

 

 



Comments