الاسيت ببليشر

الاحتفال بتخريج طلبة كلية عمان للعلوم الصحية والمعهد العالي للتخصصات الصحية بمحافظة مسقط

الاحتفال بتخريج طلبة كلية عمان للعلوم الصحية والمعهد العالي للتخصصات الصحية بمحافظة مسقط

الاحتفال بتخريج طلبة كلية عمان للعلوم الصحية والمعهد العالي للتخصصات الصحية بمحافظة مسقط

25/12/2019

     احتفلت وزارة الصحة بتخريج الدفعة الثانية من طلبة كلية عمان للعلوم الصحية بمحافظة مسقط ، وفوج جديد من طلبة المعهد العالي للتخصصات الصحية وذلك للعام الاكاديمي 2018/2019  من مختلف التخصصات  .                     

 رعى الحفل بمسرح مركز عمان للمؤتمرات والمعارض سعادة الدكتور سعيد بن حمد الربيعي - آمين عام مجلس التعليم  وبحضور عدد من اصحاب السعادة والمسؤولين بالوزارة وعـدد من الجهات الحكومية والعسكرية والهيئة التدريسية والادارية بالمؤسستين التعليميتين وأولياء أمور الخريجين وجمع من المدعوين .

     وقد تضمن برنامج الحفل  كلمة للبروفيسور مصطفى بن فهمي بن محمد- عميد كلية عمان للعلوم الصحية – قال فيها : إن كلية عمان للعلوم الصحية تعد من الصروح العلمية التي نفتخر بها لمساهمتها الملموسة والفعالة في تحقيق الجودة والنهوض بالمؤسسات الصحية من خلال تبني مناهج وبرامج دراسية وتدريبية عالية الجودة تتماشى مع المعايير العالمية لتخريج كفاءات قادرة على المضي قدما في تحقيق الأهداف الطموحة لوزارة الصحة وإرساء منظومة صحية متكاملة الاركان، تتماشى مع النظرة المستقبلية للنظام الصحي 2050 والتي تؤمن بأحقية كل مواطن في نظام صحي عادل وفعال متجاوب مع متطلبات الحياة العصرية ، وبما يتوافق مع قيم المجتمع العماني، وذلك من خلال توفير عناية فائقة ورعاية صحية حديثة مستدامة لجميع المواطنين والمقيميين على هذه الأرض الطيبة.

  ثم وجه العميد كلمته لابنائه الخريجين والخريجات قائلا : إنني أوصيكم وانتم تشمرون عن سواعد الجد والعمل للمساهمة في بناء وتطوير عماننا الحبيبة أن تجعلوا – نصب اعينكم التوجيهات السامية لحضرة صاحب الجلالة القائد المفدى السلطان قابوس بن سعيد المعظم حفظه الله ورعاه والتي أكد فيها على أهمية العلم والمعرفة وضرورة متابعة مستجداتهما بكافة السبل المتاحة بذهن متقد وعلى اساس من التدبر والتجربة لأخذ الصالح المفيد وترك ما لا طائل           من ورائه.

 واضاف : كما ادعوكم بأن تتمسكوا بالقيم والاخلاق الانسانية التي نستمدها جميعا من ديننا الحنيف ، فحسن الخلق ونشر الابتسامة والبشاشة في وجه من تعرفون ومن لا تعرفون من المرضى ، رسالتكم التي خصكم الله تعالى بها، فقد تميزتم عن سائر المهن بالرحمة والانسانية .

 ثم توجه بالحديث الى اعضاء الهيئة التدريسية وأولياء أمور الخريجين والخريجات قائلا : أتقدم اليكم ببالغ الشكر والتقدير للهيئة التدريسية على جهودها المجيدة التي بذلهتا لإيصال المعلومة الصحيحة للطالب والاشراف على تدريبه واكتسابه الثقة ليتمكن من القيام بعمله على أكمل وجه ولكي يتحقق لنا هذا الإنجاز اليوم .

   كما شكر وهنأ أولياء أمور الخريجين والخريجات على دعمهم المستمر لابنائهم ومتابعتهم الجادة لهم اثناء دراستهم في الكلية. وخاطب اولياء الامور قائلا : ايها الاباء والامهات ؛ ان هذا التكريم الذي تشهدونه اليوم لابنائكم والذي انتظرتموه وقاسمتم ابناؤكم الامه وآماله ، هو ايضا تكريم لكم ، فهنيئا لكم تخرجهم وتحقيق ما كنتم تأملونه وترجونه منهم.

  كما القت الدكتورة منال بنت عبدالمجيد الزدجالية عميدة المعهد العالي للتخصصات الصحية كلمة  قالت فيها أنه      لا يخفى عليكم بأن جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ منذ ان تقلد الحكم في البلاد وضع قواعد واستراتيجيات لوزارة الصحة ، شعارها بأن "الصحة حق لكل مواطن" ومنذ ذلك الحين الى يومنا هذا سعت وزارة الصحة على تبني وتطبيق هذا المبدأ وهذا ما نشاهده ونعيشه في واقعنا الملموس، حيث الحرص على توصيل هذه الخدمات للمواطنين في كل مكان وتوفير التكنولوجيا الحديثة الملائمة اجتماعيا واقتصاديا ، كما ان الوزارة تؤمن بأن العلم هو ركيزة أي تقدم وأي ابتكار أو نهضة حديثة ، لذا فهي توليه جل اهتمامها وما تأسيس المعهد العالي للتخصصات الصحية الا دليل على حرصها على تقديم هذه الخدمات بحرفية عالية ومهارة منقطعة النظير، وذلك من خلال تأهيل وتدريب هذه الكوادر الشابة، فها نحن اليوم نحتفل بتخريج (117) خريج وخريجة من التخصصات المختلفة، والتي ستساهم في تقديم خدمات صحية متطورة تضمن لكل مواطن ومقيم على أرض هذا الوطن ان يتمتع برعاية صحية شاملة ومتكاملة، في بيئة صحية آمنه خالية من الأمراض والأوبئة.

 وأشارت الزدجالية الى أن المعهد العالي للتخصصات الصحية والذي كان يعرف سابقا بمعهد عمان للتمريض التخصصي من المعاهد القلائل ان لم يكن الأول على المستوى الخليجي ، من حيث تفرده بتدريس التخصصات الصحية المختلفة، حيث يقدم المعهد 9 برامج تخصصية تدرس على مستوى دبلوم الدراسات العليا وواحد على مستوى بكالوريوس تخصصي والتي أسهمت وتساهم في نشر الوعي الصحي ورفع كفاءة وجودة الخدمات الصحية والتي تحرص الوزارة على توفيرها بشكل مدروس ومتطور وذلك ضمن خططها الخمسية الهادفة.

 وأضافت أنه تماشيا مع هذا النهج فقد قام المعهد منذ تأسسه في عام ١٩٩٥ بتخريج حوالي (3129) ثلاثة الاف ومائة وتسعة وعشرون خريج وخريجة من حملة شهادة البكالوريوس والدبلومات التخصصية المختلفة.

    وقدمت الزدجالية وافر شكرها لأولياء أمور الطلبة والطالبات على كل ما  بذلوه  في سبيل وصول أبنائهم وبناتهم  وأفراد أسرهم الى منازل الشرف والتقدير هذه، فهنيئا لكم فرحة تخرجهم والى الامام دائما .

  كما قدمت شكرها لزملائها وزميلاتها في الهيئة الأكاديمية والإدارية من أسرة المعهد العالي على جهودهم وعطائهم المتواصل والمستمر لمساندة الطلبة للوصول الى أهدافهم، فقد كنتم لهم الأسرة البديلة طوال فترة دراستهم في السنوات الماضية  ، مشيرة الى انها حظيت بلقائكم والعمل معكم، على الرغم من التحديات الكثيرة التي واجهتكم الا انكم اليوم تحتفلون بنجاحاتكم ، وهذا ان دل على شي فأنه يدل على أنكم أهل للثقة وجديرون بتحقيق ما يطلب منكم على أكمل وجه.

  وأضافت ان تخرجكم اليوم لهو رصيد يضاف لمشوار النجاح الذي تحقق سابقا ويتحقق اليوم، فحافظوا على هذه المسيرة من خلال التمسك بمبدأ العلم وتطوير الذات لتضمنوا مسيرة مهنية زاخرة بالانجازات والمكتسبات التي تصب في مصلحتكم ومصلحة هذا الوطن والمواطن.

  وفي النهاية قدمت الدكتورة منال الزدجالية عميدة المعهد العالي للتخصصات الصحية شكرها لراعي لسعادة الدكتور سعيد الربيعي  ــ أمين عام مجلس التعليم ـ على تفضله لراعية المناسبة وللمسؤولين في وزارة الصحة

ولكافة اعضاء اللجنة المنظمة ،  وللشركات والمؤسسات الراعية والمساهمة في اقامة حفل التخرج الطلبة لهذا العام .

  بعدها القت الخريجة منى بنت محمد بن سعيد شماس كلمة الخريجين قالت فيها: كنا ولا زلنا في رحاب كلية عمان للعلوم الصحية والمعهد العالي للتخصصات الصحية، أسرة واحدة، نستظل بظلال العلم، و نكافح من أجل رفعة هذا البلد المنقوش في أرواحنا، ليكون الغد أجمل و أبهى.

  واضافت إنه لشرفٌ عظيمٌ لي أن اليكم اليوم أصالة عن نفسي ونيابة عن زملائي الخريجين والخريجات في هذا اليومِ، يومِ الاحتفالِ ويومِ الإنجازِ ويومِ التقديرِ، في هذا المساءِ الطيبِ العابقِ فرحًا والممتزجِ سعادةً والمتوهّجِ ألفاً ونوراً بزملائي خريجي وخريجاتِ الفوج الثاني لكلية عمانَ للعلومِ الصحيةِ والمعهدِ العالي للتخصصاتِ الصحية ، وقد حصدنا ثمارَ سنواتٍ مضتْ من الجدِّ والاجتهادِ سنواتٍ محملةٍ بذكرياتٍ رائعةٍ ستبقى عالقةً في قلوبِنَا جميعًا. 

 واضافت يجب علينا أن نرفع أجلَّ وأجملَ وأجزلَ آياتِ الشكرِ والتقديرِ للقيادةِ الرشيدةِ لصاحبِ الجلالةِ السلطانِ قابوس بن سعيد - حفظَهُ اللهُ ورعاه - الذي علمنا: أن المستقبلَ الحق يَكْمُنُ  في الارْتباطِ بهذهِ الأرضِ الطيبة وفي الاجتهاد لتحصيل العلم والمعرفة وأنه يكمن في تقديسِ العملِ والارتباطِ بهِ. ونحن اليوم نقف متضرعين للمولى عزَّ وجلَّ أن نكونَ كما أرادنا سلطانُ البلادِ حفظه اللهُ، متقدين معرفةً، وعزيمةً، وولاءً لهذه الأرضِ الطيبةِ، فشكرًا لكلِّ من أوصلنا لهذه اللحظةِ، ميسِّرا صعوباتِ سنوات الدراسة، شكرًا لأساتذتنا ألأجلاء لعطائهم وإرشادهم وتوجيههم لنا، وشكرًا لأولياءِ أمورنا ألأعزاء اللذين سهروا لأجلنا ويسروا كل عسير من اجل هذه اللحظة المباركة.

  أخوتي الخريجين وأخواتي الخريجات ، كم هي كبيرةٌ أحلامُنا! وكم هي متنوعةٌ طموحاتُنا! وإنّ كلّاً منّا ليتوقُ إلى الانخراطِ ذاتَ يومٍ في بيئةِ العملِ، والإنسانُ الناجحُ في الحياةِ هو الذي يحدّدُ هدفَهُ، ويعرفُ بنفسِ الوقتِ أن يختار َالسبيلَ إلى تحقيقِهِ.

فلتكنِ الغايةُ ساميةً والوسيلةُ كذلك، لا تتنازلوا عن مبادئِكُم وقناعاتِكُم من أجلِ تحقيقِ مصالحَ ذاتيةٍ ، اقرنُوا القولَ بالفعلِ والوعدَ بالتنفيذ ، وليكن إيمانُكم بربِّكم عظيمًا وإيمانُكم بوطنِكم عميقًا، وثقتُكمْ بأنفسِكم راسخةً ، هنيئًا لي ولكمُ التخرجُ ولأهلينا ولهذا الوطنِ الغالي.

 وها ونحن على وشك مغادرة كليةِ عمانَ للعلومِ الصحيةِ والمعهد العالي للتخصصات الصحية لمتابعةِ رحلتِنا في خدمة هذا الوطنِ الغالي، وفي نهايةِ ختامِ عامنا هذا أوصيكم ونفسي بالتمسكِ بالقيمِ التي اكتسبناها خلالَ دراستِنا، اعملوا بشغفٍ وحبٍ لمهنتكم العظيمة ، أخلصوا النيةَ دائمًا، أحدثوا التغيير حيثما كنتم واستقبلوا عامَكمُ الجديدَ بكلِّ حماسٍ وتفاؤُلٍ لتحقيقِ أهدافِكم لخدمةِ هذا الوطنِ العزيزِ على قلوبِنا جميعاً.

 والشكر موصول لكل من ساهم في أنجاح الحفل وأخراجه الشكل الجميل الرائع الذي يليق بهذا الوطن العزيز ,وأيضاً أود أن أشكرَ جميعَ الضيوفِ وأولياء الأمور. حيث إننا لم نكن لنصلَ إلى هذه اللحظةِ لولا تفانيكم ودعمكم لنا في كل خطوة من رحلتِنا.

خريجي الفوج الثاني من كلية عمان للعلوم الصحية والمعهد العالي للتخصصات الصحي، مبارك لكم التخرج وأرجو من الله أن يحقق لنا مستقبلاً زاهراً.

 واختتمت كلمتها موجهة حديثها للجميع : نعاهدكم بأن نكون مسؤولين عن هذه الامانة وأن نبذل قصارى جهدنا في الرقي بمستويات الرعاية الصحية وأن نخدم وطننا العزيز عمان باخلاص وتفاني.

  بعد ذلك أدى الخريجين قسم المهنة الذي أكدوا من خلاله على أهمية اخلاقيات المهنة وان تكون مهنيتهم وإنسانيتهم ظاهرة أينما ذهبوا وأينما عملوا دون تفريق بين أي مريض وآخر.

   في ختام الحفل قام سعادة الدكتور سعيد بن حمد الربيعي - آمين عام مجلس التعليم  ــ راعي المناسبة- بتوزيع شهادات التخرج على الخريجين وعلى أوائل الدفعات والطلبة المثاليين . وكذلك تم تكريم الشركات الراعية للحفل .

  هذا وقد وصل اجمالي الخريجين الى (428 ) خريجا وخريجة للعام الاكاديمي 2018/2019 من مختلف التخصصات ، منهم (311) طالبا وطالبة ، خريجو الدفعة الثانية من طلبة كلية عمان للعلوم الصحية بمحافظة مسقط من حملة شهادة البكالوريوس والدبلوم في برامج : التمريض ، العلوم الصحية ، الصيدلة ، ادارة المعلومات الصحية ، المختبرات الطبية ، التصوير الطبي ، العلاج الطبيعي ، صحة الفم .

 أما خريجي المعهد العالي للتخصصات الصحية فوصل عددهم الى (117) خريجا وخريجة من حملة شهادة دبلوم الدراسات العليا في تخصصات تمريض : ( الطواري ادارة المعلومات الصحية ، مكافحة العدوى ، الصحة النفسية ، العناية الحرجة للكبار ، صحة المجتمع ، القبالة ) .

   تجدر الاشارة الى ان كلية عمان للعلوم الصحية والمعهد العالي للتخصصات الصحية قد انشئا بموجب المرسوم السلطاني (18/2018) . حيث تمنح الكلية شهادة البكالوريوس في برامج العلوم الصحية (التصوير الطبي ، المختبرات الطبية ، العلاج الطبيعي ، صحة الفم والاسنان) . وبرامج الصيدلة ، ادارة المعلومات الصحية ، التمريض .

فيما يمنح المعهد العالي للتخصصات الصحية شهادة دبلوم الدراسات العليا في تخصصات تمريض : (الكلى ، العناية الحرجة للاطفال وحديثي الولادة ، العناية الحرجة للكبار ، الصحة النفسية ، الطوارئ ، صحة المجتمع) . وتخصصات : (ادارة الخدمات الصحية ، ومكافحة العدوى والقبالة) . اضافة الى شهادة بكالوريوس التمريض العام (تجسير) .

  وفيما كانت مشاعر السعادة تغمرهم جميعا ، جمع الخريجين على نيتهم الاستمرار في مشوارهم التعليمي واكمال دراساتهم العليا . وفي لقاء مع احدهم قال الخريج محمد بن أحمد الجرداني من كلية عمان للعلوم الصحية ( تمريض عام ) : التخرج هو لحظة لطالما حلمنا بها واليوم نعيشها حقيقة امام اعين الجميع ينتهي بها الاجتهاد والسهر ، ولكنها ايضا بداية لمرحلة جديدة وطموح اكبر بمواصلة التعليم في المرحلة القادمة بأذن الله .

  وبذات الوصف أوضحت الخريجة ثمريت بنت مراد الزدجالية من المعهد العالي للتخصصات الصحية ( مكافحة العدوى ) بأن الشهادة التي حصل عليها الخريجين اليوم قد اهلتهم لتقديم رعاية صحية خاصة للمجتمع زيادة على الرعاية الصحية العامة ، مؤكدة ان المشوار لن يتوقف وصولا لشهادات الماجستير وما بعدها فيما هو قادم  .

فيما قال سالم بن سيف الرزيقي ــ كلية عمان للعلوم الصحية : أن حفل التخرج  هو يعد انطباع ايجابي لانه لحظة لا توصف تأتي مرة واحدة في العمر ،  واهدى تخرجه لأسرنه الكريمة ولكل من وقف وسانده بالفترة الماضية وابدى امنياته كذلك ان يستطيع تحقيق طموحاته العلمية ، مشيرا الى تظل ظروف الحياة من اهم تحديات المستقبل .

    كذلك اعربت الخريجة رحمه السيفية من المعهد العالي للتخصصات الصحية عن سعادتها بالتخرج حالها كحال  باقي زملاتها الخريجات . ووجت شكرها للمنظمين والعاملين في المعهد لجهودهم الكبيرة في الاخذ بأيدي الطلبة ، مؤكده ان طموحها يتمثل في مواصلة مسيرة التعليم والدراسة وتطوير القدرات الذاتية والمساهمة في تعليم وتدريب الزملاء من العاملين في المجال الصحي .

   واكدت الخريجة خلود بنت سالم فتح من كلية عمان للعلوم الصحية ان التخرج هو شعور لا يوصف ابدا ، حيث بعد خمس سنوات جاءت فرصة السعادة والابتهاج لحصاد نتاج السنوات الماضية ، مؤكدة نيتها في اكمال الدراسات العليا والحصول على شهادات الماجستير والتزود من نبع المعرفة في نفس الوقت .

  وقاسم الخريج  محمد بن سيف البرومي زملاءه الخريجين سعادتهم بالتخرج ؛ مؤكدا أن اكمال الدراسات العليا واثبات النفس في المهنة هما اهم طموحاته للمستقبل حيث يسعى جاهدا لتحقيقهما وبذل كل الجهود لتذليل أي صعوبة دون ذلك  ، واعرب عن سعادته الطيبة بتخرجه من الكليه وانه شعور كثير طيب ولايوصف ابدا .

  أما الخريجة ايمان بنت طالب الربيعية من كلية العلوم الصحية فعبرت عن سعادتها بيوم التخرج قائلة : يوم كنت في انتظاره طوال الخمس سنوات الماضية ، يوم اتوج فيه بالتخرج وارفع رأس والداي عاليا بنجاحي وتفوقي ، عاقدة العزم للارتقاء بنفسي عاليا . ووجهت  الربيعية الشكر لكل من اوصولها للكلية وتخرجها منها .

   كما اعرب الخريج عبدالعزيز بن جاسم الغيلاني من كلية العلوم الصحية عن سعادته بالتخرج مع اخوانه الخريجين والخريجات ، وقدم شكره للوالديه ولاسرته الكريمة على وقفتهم خلفه خلال سنوات الدراسة التي استمرت 6 سنوات ، مشيرة الى ان اكمال الدراسات العليا من اهم طموحاته للمستقبل القادم باذن .

 

 

 



Comments