الاسيت ببليشر

تدشين الاستراتيجيات الوطنية للقاحات ومرض الحصبة وإدراج لقاحات جديدة في برنامج التحصين الوطني

تدشين الاستراتيجيات الوطنية للقاحات ومرض الحصبة وإدراج لقاحات جديدة في برنامج التحصين الوطني

تدشين الاستراتيجيات الوطنية للقاحات ومرض الحصبة وإدراج لقاحات جديدة في برنامج التحصين الوطني

8/1/2020

أكد معالي الدكتور أحمد بن محمد بن عبيد السعيدي وزير الصحة بأن البرنامج الوطني للتحصين  حقق إنجازات كبيرة في مكافحة الأمراض المعدية والمستهدفة بالتحصين من أهمها حصول السلطنة على اعلى معدل عالمي في الإدارة الفاعلة للقاحات عام 2016 م. كما أصبح عدد التطعيمات التي يتضمنها البرنامج الان عدد 13 طعماً وبلغت معدلات تغطية المستهدفين بالتحصين أكثر من 99% لجميع الجرعات لمختلف أنواع الطعوم، وقد أدى ذلك إلى انخفاض كبير في معدلات المراضة والوفيات الناجمة عن الامراض السارية لدى الاطفال وخاصة وفيات الرضع وكذلك وفيات الاطفال دون الخامسة من العمر.

وقال معاليه: إن الانجازات التي تحققت في برنامج التحصين الموسع في سبيل القضاء على الامراض المعدية المستهدفة بالتحصين في السلطنة لم تتحقق لولا العمل الدؤوب والدعم الدائم من الحكومة الرشيدة، ولا يزال الطريق أمامنا طويل ومحفوفا بالمخاطر والتحديات مع زيادة السفر وزيادة العمالة الوافدة الى السلطنة ومع تغييرات المناخ الدائمة لذلك فإننا بحاجة الى وضع استراتيجيات وخطط عمل للقضاء المتواصل على الامراض المعدية في السلطنة.

جاء ذلك في كلمة لمعاليه خلال رعايته صباح اليوم(الأربعاء) لحفل تدشين الاستراتيجيات الوطنية للقاحات ومرض الحصبة وإدراج لقاحات جديدة في برنامج التحصين الوطني، تحت شعار (معاً نحو خدمات تحصين أفضل)، والذي نظمته وزارة الصحة ممثلة بالمديرية العامة لمراقبة ومكافحة الأمراض، وبحضور عدد من اصحاب السعادة وعدد من مدراء العموم من الجهات الحكومية والعسكرية، بالإضافة لمشرفي برنامج التحصين ومسئولات عيادات التحصين من جميع محافظات السلطنة، وذلك بفندق كمبنسكي مسقط.

يأتي هذا التدشين ضمن إهتمامات وزارة الصحة من أجل القضاء على الأمراض المعدية

 حيث يعد تدشين استراتيجية العمل الوطنية للقاحات هي الخارطة العملية التي سوف تحدد الرؤية للتحصينات في السلطنة خلال الخمس سنوات القادمة والتي تتضمن حزمة من الأهداف والانشطة التي سوف تنفذها السلطنة في هذا المجال.

وتهدف استراتيجية الوضع الوبائي المحلي وعبء المراضة والاولويات الوطنية والتوجهات العالمية إلى عدة اهداف منها رفع معدلات التغطية للقاحات وإدراج لقاحات جديدة، كذلك القضاء على الامراض المستهدفة بالتحصين وإدخال أحدث التكنولوجيا في هذا المجال من أجل ضمان جودة وفعالية ومأمونية اللقاحات.

تضمن برنامج التدشين على كلمة ترحيبية القاها الدكتور سيف بن سالم العبري مدير عام المديرية العامة لمراقبة ومكافحة الامراض أوضح فيها بأن السلطنة قطعت شوطاً كبيراً في رفع معدلات التغطية بجميع الفئات المستهدفة بالتحصين والقضاء على الامراض المعدية والتخلص منها، حيث أننا اليوم هنا من أجل تدشين هذه الاستراتيجيات وتطبيقها عن طريق إدراج لقاح الالتهاب الكبدي أ والذي سيتم إدراجه في جدول تحصينات الاطفال 2020 بواقع جرعتين الاولى عند عمر 13 شهر والثانية عند عمر 24 شهر لمواليد يناير 2019م وسوف تكون الجرعة الاولى في فبراير 2020.

وأضاف: كما يدشن اليوم لقاح التهاب السحائي الرباعي القرني (Meningococcal Conjugate) بديلاً عن (Meningococcal Polysaccharide) والذي يعطى في السلطنة ضمن الجدول الوطني للقاحات للفئات الاكثر عرضة للإصابة (كالحجاج والمعتمرين، المسافرين الى الدول المؤبوئة، العامليين الصحيين في المختبرات الطبية، وناقصي المناعة)، الذي سوف يعطي مناعة أطول ومأمونية أعلى مقارنة بالطعم السابق وحيث أنه يمكن أن يعطى لجميع الفئات العمرية فوق 9 أشهر.

كما أشار العبري في كلمته يأتي تدشين الاستراتيجية الوطنية لمنع عودة توطن مرض الحصبة والحصبة الالمانية في السلطنة حيث أعلنت منظمة الصحة العالمية في الاجتماع الذي عقد في الاردن خلال الفترة من 15 الى 16 مايو 2019 م من خلال لجنة التحقق الاقليمية للقضاء على الحصبة والحصبة الالمانية على خلو السلطنة من مرض الحصبة والحصبة الالمانية.

وأكد الدكتور سيف بأن تدشين هذه الاستراتيجية جاء من أجل المحافظة على هذا الانجاز الوطني وإبقاء السلطنة خالية من حالات الحصبة المحلية ومنع عودتها مرة أخرى والتي تهدف إلى الوقاية والاكتشاف المبكر والاستجابة ويتحقق ذلك عن طريق المحافظة على نسب تغطية عالية وتقوية الترصد الوبائي والحفاظ على جودة نظام المراقبة المخبرية والاستعداد والاستجابة لأي جائحة وعمل الدراسات والبحوث في هذا المجال، وعرض التقرير النهائي للحملة الوطنية للتحصين ضد مرض الحصبة والتي نفذت عام 2017.

  وتضمن برنامج الفعالية على تدشين خطة العمل الوطنية للقاحات والامراض المشمولة باللقاحات وتدشين الاستراتيجية الوطنية لمنع عودة توطن مرض الحصبة والحصبة الألمانية واعتماد الاستراتيجيات الوطنية، كذلك تدشين اللقاحات الجديدة لقاح التهاب الكبدي (أ) ولقاح التهاب السحايا، كما تضمن برنامج التدشين على فقرة ترحيبية للأطفال ومسرحية هادفة حول أهمية تطعيمات السفر.

 وفي الختام قام راعي بالمناسبة بافتتاح المعرض المصاحب وتجول في أركانه، واستمع من القائمين عليه لشرح واف عن محتوياته، حيث يضم لوحات علمية تحتوي على الاستراتيجيات واللقاحات.

 

 

 

 



Comments