الاسيت ببليشر

الحلقة الوطنية الافتراضية حول فحص قصور الغدة الدرقية الخلقي لدى الأطفال حديثي الولادة

الحلقة الوطنية الافتراضية حول فحص قصور الغدة الدرقية الخلقي لدى الأطفال حديثي الولادة

الحلقة الوطنية الافتراضية حول فحص قصور الغدة الدرقية الخلقي لدى الأطفال حديثي الولادة

27/5/2021

نظمت دائرة صحة المرأة والطفل بوزارة الصحة صباح يوم (الخميس) الحلقة الوطنية الافتراضية حول الدليل الوطني المحدث لفحص قصور الغدة الدرقية الخلقي لدى الأطفال حديثي الولادة، بمشاركة 230 مشارك من المؤسسات الصحية الحكومية والخاصة، بالإضافة لعدد من المحاضرين من وزارة الصحة ومستشفى جامعة السلطان قابوس.

بدأ برنامج الحلقة الوطنية بكلمة ترحيبية للدكتورة جميلة بنت تيسير العبرية مديرة دائرة صحة المرأة والطفل، حيث استعرضت فيها مسيرة البرنامج الوطني لفحص قصور الغدة الدرقية لدى الأطفال حديثي الولادة منذ عام 2005م، وأهم الانجازات والمعوقات والخطط المستقبلية.

وأكدت الدكتورة على أهمية متابعة وتتبع الحالات والتأكد من التشخيص وذلك لضمان تلقيهم الرعاية الصحية الازمة للحد من أي مضاعفات أو اعاقات.

تضمنت الحلقة الوطنية الافتراضية على العديد من المحاضرات العلمية تمحورت حول  الصورة العامة عن الدليل المحدث  لفحص قصور الغدة الدرقية الخلقي، وأهمية الاستفادة منه كمرجع للعامليين الصحيين للتعامل مع هذه الحالات، حيث قدمت الدكتورة موزة بنت ناصر الحاتمية  رئيسة قسم صحة الطفل بدائرة صحة المرأة والطفل، فيما استعرضت الدكتورة حنان الأزكوية استشاري أول غدد صماء طب أطفال المركز الوطني لعلاج السكري والغدد الصماء والدكتورة عزة الشيذانية (استشاري أول غدد صماء، طب أطفال، مستشفى جامعة السلطان قابوس سمات وخصائص المرض وبروتوكول التشخيص والتقييم الاكلينيكي وأهمية متابعة الحالات المشخصة وضمان تلقيها للعلاج.

كما تطرق سلام الراشدي رئيس قسم المختبرات الطبية، وزارة الصحة للبروتوكول المتبع في المختبرات الطبية من حيث أخذ العينات وتتبع النتائج.

تطرقت الحلقة لأهم الأدوات التشخيصية كالأشعة من تقديم الدكتورة نعيمة البلوشية استشاري أول طب نووي، المستشفى السلطاني.

ومن المحاور التي تناولتها الحلقة مناقشة كيفية متابعة النتائج، والإبلاغ عن الحالات وإدارة البيانات، حيث أكدت الدكتورة آسيا بنت محمد النعمانية طبيب اختصاصي بقسم صحة الطفل) على أهمية استخدام نظام الإبلاغ الإلكتروني من جميع المؤسسات الصحية لتسجيل جميع الحالات وسهولة متابعتها، فيما تطرق سليمان الرواحي رئيس قسم الإحصاء الحيوي بوزارة الصحة في محاضرته عن ضمان الحصول على بيانات وطنية دقيقة. بينما تناولت الدكتورة فاطمة الهديفية مديرة الرعاية الأولية بالخدمات الصحية بمحافظة شمال الشرقية محور هام وهو التواصل والتغذية الراجعة بين المؤسسات الصحية، وكذلك التواصل مع الوالدين والتوعية بأهم خصائص المرض وضرورة تظافر جهودهم لمواصلة العلاج وتحقيق أفضل النتائج.

واختتمت الحلقة بعدد من التوصيات منها الالتزام باتباع البروتوكول المعتمد من وزارة الصحة، وضرورة الابلاغ عن الحالات المؤكدة لضمان تلقيها الرعاية الطبية اللازمة وأهمية تظافر جهود القطاع الخاص في هذا المجال لما له من تأثير بعيد المدى على النمو العقلي والبدني للأطفال.

الجدير بالذكر تولي وزارة الصحة عناية خاصة برعاية الطفل منذ بدأ تكوينه في بطن أمه من خلال المتابعات الدورية لرعاية الحامل، وعند ولادته حيث يتم إجراء فحص شامل للطفل بالمؤسسة الصحية للتأكد من سلامته وخلوه من أي مشكلات صحية أو إعاقات، حيث يتم التعامل والتدخل واتخاذ التدابير المناسبة وتوعية الأم ومن أهم البرامج المعنية بصحة الأطفال حديثي الولادة فحص قصور الغدة الدرقية.

 إن الغدة الدرقية هي إحدى الغدد الصماء، وتوجد في الرقبة وتقوم بإفرازهرمون الثيروكسين الذي يلعب دوراً هاماً في النمو الطبيعي للأطفال، وعند وجود قصور في هذه الغدة ينخفض مستوى هرمون الثيروكسين مما ينتج عنه تأخر في النمو الطبيعي والنمو الذهني عند الأطفال.

ان الطريقة الوحيدة لاكتشاف وعلاج قصور الغدة الدرقية مبكراً هي إجراء فحص الغدة الدرقية، حيث يتم أخذ عينة دم من الحبل السري للطفل فور ولادته وفي حال كانت النتيجة مرتفعة عن المعدل الطبيعي، يتم أخذ عينة أخرى من دم الطفل للتأكد من التشخيص ومتابعة الطفل وضمان تلقيه العلاج المناسب. الجدير بالذكر أن وزارة الصحة دشنت البرنامج الوطني لفحص قصور الغدة الدرقية لدى الأطفال حديثي الولادة في عام 2005م، وقد لاقى هذا البرنامج نجاحا كبيراً حيث بلغت نسبة تغطية الفحص للمواليد في عام 2019م نسبة 100%.

 

 

 

 



Comments