الاسيت ببليشر

الرابطة العربية لجراحة العظام

الرابطة العربية لجراحة العظام

الرابطة العربية لجراحة العظام

28/11/2014

عقد بفندق قصر البستان يوم الخميس الموافق 27 من الشهر الجاري فعاليات المؤتمر الثامن عشر للرابطة العربية لجراحة العظام الذي تستضيفه السلطنة لثلاثة أيام وذلك تحت رعاية سعادة الدكتور سلطان بن يعرب البوسعيدي -مستشار وزارة الصحة للشؤون الصحية –.

تضمن الافتتاح كلمة للدكتور محمد حسن درويش -رئيس الرابطة العربية لجراحة العظام. رئيس الجمعية الخليجية لجراحة العظام. رئيس الرابطة العمانية لجراحة العظام. رئيس المؤتمر الحالي – قال فيها: قبل (21) عاما في نفس هذا المكان قمت مع بعض الاصدقاء المقربين الذين معنا اليوم بتأسيس الرابطة العربية لجراحة العظام، ومنذ ذلك الحين وبفضل دعمهم نمت الرابطة لتكون واحدة من أكبر الجمعيات التي تمثل (24) دولة عربية في آسيا وأفريقيا.

وأضاف: قد تم الاعتراف بمؤتمر رابطتنا اليوم كتجمع يتمتع باستحسان عالمي كبير على تقويم المحافل العلمية. ولقد أضاف تعاوننا مع جمعيات العظام اليونانية والايرانية والتركية في هذا الحدث الهام بعدا جديدا ومهّد الطريق لاستمرار التعاون الذي سيكون مفيدا للجميع.

واستطرد: إن هذا المؤتمر يقدم مجموعة واسعة من المحاضرات وحلقات العمل التي تشمل كافة تخصصات العظام الرئيسية والتخصصات الفرعية، ويمثل جهد أعضاء لجنتنا العلمية الدولية التي تتكون من (17) عضوا بارزا بالتنسيق مع مجلسنا العلمي المحلي.

من جهته القى الدكتور محمد بن قاسم اللامي -رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر الثامن عشر للرابطة العربية لجراحة العظام. رئيس جراحة العظام بالمجلس العماني للاختصاصات الطبية. رئيس قسم جراحة العظام بمستشفى خولة. الأمين العام لجمعية جراحي العظام عمان – كلمة بالمناسبة أعرب في بدايتها عن شكره لأعضاء اللجنة العلمية لما بذلوه من تفان وحماس لضمان نجاح هذا المؤتمر.

وقال: بفضل مشاركة نشطة من جراحين وعلماء بارزين من القارات الخمس والتعاون المثمر من روابط جراحة العظام العربية والتركية والإيرانية واليونانية والعمانية والخليجية فقد تم هيكلة البرنامج العلمي بكل جد، مع الأخذ في الاعتبار احتياجات جميع المشاركين.

واستطرد اللامي: يضم المؤتمر ما يربو على (150) ضيفا تم توزيعهم على (24) جلسة على مدار ثلاثة أيام، تشمل (14) من تخصصات العظام. وتقدم قائمة المتحدثين الدوليين والمحليين نبذة تعريفية لجراحي العظام، الذين نحمل لهم كل الامتنان على كل ما قدموه من الدعم والتوجيه والمشاركة. وهناك أكثر من (45) ورقة عمل حرة لعرض الأنشطة السريرية والأكاديمية والبحثية التي يجري تنفيذها في المنطقة. كما تم تنظيم سلسلة من المناقشات التفاعلية حول القضايا الخلافية في مختلف المجالات، حيث سيتم مناقشة أحدث الاختلافات السريرية. وتم اعداد مساحة مخصصة للمعرض حيث سيعرض فيها جميع شركائنا الراعين أحدث المعدات وطرق العلاج.

وأضاف: يعد مستشفى خولة المركز الرائد في مجال جراحة العظام في السلطنة، ومؤخرا تم الاعتراف به كمركز SICOT للتدريب والتعليم، وهذا المركز هو الأول من نوعه في منطقة الخليج والخامس عالميا، والذي جاء ثمرة للتعاون الناجح بين الرابطة العمانية لجراحة العظام ومؤسسة SICOT.

وقال: بكل الفخر والاعتزاز تبارك الرابطة العربية لجراحة العظام والرابطة العمانية لجراحة العظام الاعتراف بمستشفى خولة كمركز معتمد لعمليات تصحيح وترميم الاطراف، وكمركز للتدريب والتعليم ليكون المركز الثاني من نوعه في الدول العربية. ونحن سعداء لهذه الفرصة، ونتطلع إلى العمل بنجاح مع شركائنا في العالم العربي وخارجه.

كما ألقى الدكتور وليد بن خالد الزدجالي -رئيس الجمعية الطبية العمانية – كلمة أشار فيها الى ترحيب الجمعية باستضافة السلطنة للمؤتمر، مؤكدا على أهميته في عرض ومناقشة أحدث الطرق لعلاج أمراض ومشاكل العظام والكسور وتبادل الخبرات في كيفية إيجاد احدث طرق التعليم والتدريب في مجال طب جراحة العظام.

كما أكد الزدجالي على دعم الجمعية الطبية العمانية للروابط العلمية المتعددة تحت مظلتها التي يبلغ عددها عشرون رابطة تخصصية، حيث ساهمت الجمعية في تأسيسها وذلك لأهميتها بالمساهمة في رفع المستوى العلمي والعملي لدى الاطباء في السلطنة، والمساهمة مع وزارة الصحة وجميع المؤسسات الصحية في إيجاد بيئة صحية للمجال الطبي والصحي في السلطنة. 

الى ذلك قدم الدكتور روبرتو فيدالي – الخبير الدولي لشؤون الكوارث وممثل منظمة الامم المتحدة في هذا المجال – محاضرة عن الحوادث والكوارث وطرق التعامل معها، مستشهدا بتسونامي سيرلانكا وزلزال هاييتي كنموذجين.

وفي ختام الافتتاح قام سعادة الدكتور سلطان بن يعرب البوسعيدي -مستشار وزارة الصحة للشؤون الصحية – بافتتاح المعرض المصاحب الذي يشتمل على منتجات الشركات الدولية المتخصصة في انتاج المعدات والاجهزة والتقنيات الطبية الحديثة المستخدمة في علاج أمراض العظام وجراحاتها المختلفة، حيث تجول في أروقة المعرض، واستمع والحضور من القائمين عليه الى شرح واف عن محتوياته. 

المؤتمر يأتي بدعم من وزارة الصحة، وتنظمه الرابطة العربية لجراحة العظام بالاشتراك مع الروابط العمانية والخليجية والتركية والايرانية واليونانية لجراحة العظام. ويشهد مشاركة أكثر من (400) من استشاري وأطباء العظام وأخصائي العلاج الطبيعي والتأهيل والممرضين والفنيين والعاملين الصحيين من السلطنة ودول مجلس التعاون والدول العربية ومختلف دول العالم.

وهذا ويحاضر خلال المؤتمر (120) محاضرا من الخبراء الدوليين في مجال إصابات وامراض وجراحات العظام من السلطنة ودول مجلس التعاون والدول العربية ومختلف دول العالم كل في تخصصه.

المؤتمر يسعى إلى تحقيق العديد من الأهداف المرسومة منها: اثراء معارف وصقل مهارات المشاركين وخبراتهم واطلاعهم على جديد طب العظام، التواصل مع أطباء العظام في مختلف دول العالم والاستفادة من تجاربهم العلاجية في مختلف تخصصات العظام. وقد اعتمد المجلس العماني للاختصاصات الطبية للمشاركين في المؤتمر (9) نقاط للحضور، و(14) نقطة للمحاضرين، وللمنظمين (21) نقطة.

          المؤتمر يشتمل على العديد من جلسات العمل العلمية تحفل بالكثير من أوراق العمل التي تناقش في مجملها طب العظام بتخصصاته المختلفة. وقد احتوى اليوم الاول على جلسات عدة هي: الجلسة العلمية حول اصابات الركب ومن أوراق العمل المطروحة خلالها: اعادة ترميم تشوهات عظم الفخذ بالاستبدال الكلي لمفصل الورك، الممارسات والاستراتيجيات الحالية المتبعة في عملية الاستبدال الكلي لمفصل الورك للمرضى المصابين باحتشاء العظام.

          وفي الجلسة المعنية بإصابات القدم والكاحل ناقشت بعض أوراق العمل: جراحات القدم والكاحل ومقدمة القدم، العلاج الجراحي لأعصاب مفاصل القدم والكاحل لدى المصابين بالسكري. أما جلسة الاورام فسلطت الضوء على اورام العظام الحميدة المجهولة المصدر وغيرها من المواضيع. ومن أوراق العمل التي تناولتها جلسة هشاشة العظام تثبيت هشاشة العظام التي تصيب العمود الفقري. وكانت هناك كذلك جلسة الاصابات المعقدة لليد. 

أما جلسات يوم غد (الجمعة) فتدور احداها حول اصابات الركبة ومن أوراق العمل التي تناقشها: الالتهابات التي تصيب الركبة والاستبدال، علاج آلام التقويم الكلي لمفاصل الركبة، العلاج الخوارزمي واختيار الزرع. وفي الجلسة المتعلقة بالطب الرياضي تتناول بعض اوراق العمل المطروحة فيها: الاصابات الرياضية عند الاطفال، التقنيات الجديدة المستخدمة للتثبيت الوسطي لعظمة رأس الركبة، تعديل الرباط الصليبي الامامي.

ومن جلسات يوم (الجمعة) كذلك جلسة حول الكتف والكوع حيث تستعرض عدة أوراق عمل امن بينها: الكسور. من علاج الرضوض الى جراحة الكتف، كسور الكوع المعقدة، التقنيات الحديثة في جراحة استبدال الكتف، التثبيت الجراحي لكسور الترقوة. اضافة الى ذلك هناك جلسة حول جراحة العظام لدى الاطفال تتناول عدة اوراق عمل هامة في هذا الخصوص كعلاج الورك لدى الاطفال المصابين بالشلل الدماغي، التسمير في حالات الكسور لدى الاطفال، اصابات العضلات والعظام لدى الاطفال في السلطنة.

وبالنسبة لبعد غد (السبت) فهناك جلسة عن تشوهات العمود الفقري يسلط من خلالها الضوء على تقييم وعلاج التشوه الخلقي في العمود الفقري، اعوجاج العمود الفقري لدى المراهقين لأسباب غير معروفة (التقييم والعلاج)، الاورام الحميدة في العمود الفقري مواضيع أخرى.

ومن جلسات يوم (السبت) كذلك: جلسة تعنى بالحوض والحق تناقش: علاج كسور الحوض في الحالات الطارئة، العلاج الجراحي لكسور منطقة الحق وغيرها من ارواق العمل.

الى جانب ذلك هناك جلسة عن اعادة الترميم ومن أوراق العمل المطروحة فيها: اعادة ترميم العظام والانسجة اللينة، اعادة ترميم تشوهات العظام. فيما تناقش أوراق عمل جلسة إعادة التأهيل: إعادة تأهيل الكتف لدى المرضى الرياضيين، تقييم المرحلة الثانية من اعادة التأهيل بعد جراحة الاستبدال للفخذ والركبة وغير ذلك من أوراق العمل.

وضمن الفعاليات السابقة للمؤتمر أقيم بفندق قصر البستان يوم أمس (الأربعاء) يوم تدريبي وحلقتي عمل حضرها (120) فردا من مختلف المؤسسات الصحية في السلطنة ما بين مشاركين ومحاضرين محليين ودوليين. حلقتا العمل دارت احداهما حول الطب الرياضي وجراحة الركبة وخصوصا قطع الرباط الصليبي، فيما كان موضوع الاخرى اصابات الحوادث والكسور. وقد استعرضتا مستجدات الطب في هذين المجالين.

أما بالنسبة لليوم التدريبي فكان بين أطباء متدربين من المجلس العماني للاختصاصات الطبية والمنظمة العالمية لجراحة العظام والكسور (سيكوت) بمحاضرين من وزارة الصحة وألمانيا، حيث هدف المنظمون من هذه الفعالية الى صقل مهارات الفئات الطبية العمانية الشابة في مجالات جراحات اليد والرسغ. وفتح آفاق مستقبلية للتعاون بين المجلس العماني للاختصاصات الطبية والمنظمة بعد اعتراف هذه المنظمة بمستشفى خولة كمركز تدريبي وتعليمي عالمي يعتبر الاول من نوعه في منطقة الخليج العربي والخامس على مستوى العالم.

يذكر بأن المؤتمر الثامن عشر للرابطة العربية لجراحة العظام يعتبر من المؤتمرات العالمية الهامة حيث يعد الاول من نوعه على مستوى منطقة الخليج والسلطنة الذي يجمع الرابطة العربية لجراحة العظام والروابط العمانية والخليجية والتركية والايرانية واليونانية لجراحة العظام في حدث واحد.



Comments