الاسيت ببليشر

المؤتمر العماني الألماني الأول للسكتة الدماغية

المؤتمر العماني الألماني الأول للسكتة الدماغية

المؤتمر العماني الألماني الأول للسكتة الدماغية

22/2/2015

أفتتح مساء يوم السبت الماضي المؤتمر العماني الألماني الأول للسكتة الدماغية الذي تنظمه وزارة الصحة ممثلة في قسم المخ والأعصاب بالمستشفى السلطاني، وذلك تحت رعاية سعادة الدكتور سلطان بن يعرب البوسعيدي مستشار وزارة الصحة للشؤون الصحية وحضور معالي ايفيلين لمكه وزيرة الاقتصاد وشئون البيئة والطاقة والتخطيط المحلي بمقاطعة راينلاند فالز بجمهورية ألمانيا الاتحادية، وسعادة السفير الألماني في السلطنة، والدكتور قاسم السالمي مدير عام المستشفى السلطاني وذلك بفندق جراند حياة بمسقط. 

وسوف يشارك في المؤتمر الذي يستمر لمدة يومين أطباء متخصصون في مجال السكتة الدماغية بجمهورية ألمانيا الاتحادية وأطباء من دول مجلس التعاون وبعض الدول العربية بالإضافة إلى استشاريين وأطباء من مختلف المؤسسات الصحية في السلطنة.

وقد أفتتح المؤتمر بعرض فيلم وثائقي عن السلطنة والخدمات الصحية التي تقدم في المؤسسات الصحية بالسلطنة ومنها المستشفى السلطاني. ثم القت الدكتورة أمل الهاشمية استشاري أول في طب المخ والأعصاب ورئيسة وحدة السكتة الدماغية بالمستشفى السلطاني ورئيسة المؤتمر كلمة رحبت فيها براعي الحفل والحضور وقالت: بأن هذا المؤتمر يأتي كحصيلة للتعاون المتبادل والزيارات وحلقات العمل المشتركة بين الجانب الألماني متمثلا بمقاطعة راين فالز ووزارة الصحة ممثلة في المستشفى السلطاني على مدى السنتين الماضيتين في مجال طب المخ والأعصاب وتحديدا السكتة الدماغية. وأضافت الهاشمية بأن هذا المؤتمر فرصة لجميع الخبراء والمهتمين في مجال طب المخ والأعصاب وتحديدا السكتة الدماغية وكل ما يتعلق بها للتشاور وتبادل المعلومات والمعرفة، كما أنه يساهم في تسليط الضوء على اهم المستجدات والدراسات في مجال السكتة الدماغية.

ثم ألقى راعي المؤتمر سعادة الدكتور سلطان بن يعرب البوسعيدي مستشار وزارة الصحة للشؤون الصحية كلمة أكد فيها ان التعاون بين الدولتين (سلطنة عمان وألمانيا) يمتد عبر التاريخ في مجالات عديدة، واليوم نضيف مجالا اخر نأمل فيه الكثير بالنسبة للبحث الطبي والتدريب كحد سواء، والذي من شأنه تعزيز وتقوية العلاقات بين البلدين.  وأضاف سعادته بأنه على ثقة بأن هذا المؤتمر قد خطط له بعناية فائقة حتى يخرج بأفضل رعاية صحية لمجتمعنا وبالأخص مرضى السكتة الدماغية وذلك من خلال تبادل ونقل الخبرة العملية والتقنية.

ثم القت معالي ايفلين لمكة كلمة ترحيبية أعربت فيها عن سعادتها بزيارة السلطنة التي تعتبر الأولى من نوعها وأشادت بمظاهر الحفاوة التي لقيتها إثناء استقبالها ووجودها في البلاد. وقالت بأن هذا المؤتمر يعبر عن عمق علاقات الصداقة التي تربط بين السلطنة وجمهورية ألمانيا الاتحادية ومقاطعة راينلاند فالز، وأضافت بأننا نعتمد على العلاقات الدولية في نقل المعرفة وتبادل الخبرات والتجارب في سبيل تطوير آفاق العلاقات الوطيدة التي تربط بين الدولتين بالإضافة إلى توفير الحلول الطبية في مجال السكتة الدماغية من خلال التعاون مع المستشفى السلطاني. مؤكدة بأننا قد كسبنا شركاء خبراء الذين يلعبون دورا مهما في تحسين وتطوير علاج السكتة الدماغية معتبرة إنشاء وحدة السكتة الدماغية في المستشفى السلطاني أحد اهم الإنجازات التي تحققت حتى الآن.

ثم ألقى الدكتور برند رينجلشتاين رئيس اللجنة الأوروبية لوحدات السكتة الدماغية السابق كلمة أوضح فيها أن المؤتمر يهدف إلى تبادل الخبرات في مجال الرعاية المنظمة للسكتة الدماغية والذي يعد موضوع مهم في الطب الحديث؛ وذلك بسبب تزايد اعداد المرضى الذين يصبحون ضحايا هذا المرض المدمر. مضيفا بأن شهادة ونظام الاعتماد في الوحدة الألمانية للسكتة الدماغية تعد أحد أكثر المفاهيم الشاملة المعترف بها في علاج السكتة الدماغية حول العالم. وحديثا، استرعت هذه الوحدة انتباه الدول في الخليج العربي. فجاءت هذه الندوة بين المانيا وعمان حيث تم عمل مجهود بالغ في بناء الخدمة الحديثة للسكتة الدماغية في عمان أولها في المستشفى السلطاني.

ويهدف المؤتمر إلى تعزيز التعاون المشترك بين السلطنة ودول مجلس التعاون الخليجي وجمهورية ألمانيا الاتحادية في المجال السكتة الدماغية، وتسليط الضوء على أخر المستجدات العلمية والطبية في هذا المجال. والارتقاء بمستوى خدمات الرعاية الصحية في المؤسسات الصحية بالسلطنة في مجال السكتة الدماغية. وتبادل الخبرات بين الكوادر الطبية في مجال السكتة الدماغية على المستوى الدولي والإقليمي، وتنمية مهارات الكوادر الطبية في مجال علاج مرضى السكتة الدماغية بداءاً من مرحلة دخول المستشفى تلقي العلاج في وحدة السكتة الدماغية ومراحل التأهيل.  .

وفي نهاية جلسة افتتاح المؤتمر تم تبادل الهدايا التذكارية بين الجانبين العماني والألماني.

 



Comments