الاسيت ببليشر

مؤتمر أمراض و زراعة الكلى

مؤتمر أمراض و زراعة الكلى

مؤتمر أمراض و زراعة الكلى

14/6/2015

نظم المستشفى السلطاني ، ممثلاً بقسم أمراض الكلى ، مؤخراً ، مؤتمر أمراض و زراعة الكلى ، تزامناً باليوم العالمي لمرض الفابري ، بحضور الدكتور عيسى بن سالم السالمي ، إستشاري أول أمراض الكلى ، ورئيس قسم أمراض الكلى بالمستشفى السلطاني ، و بمشاركة خمسة وأربعين من الكوادر الطبية العاملين في مجال أمراض الكلى من مختلف المؤسسات الصحية بالسلطنة ، وذلك في قاعة الكهف للمؤتمرات بولاية مطرح .

وأفتتح المؤتمر بكلمة ترحيبية ألقاها الدكتور عيسى السالمي ، رحب فيها بالمشاركين في المؤتمر ، وأوضح بأن " تأتي أهمية تنظيم هذا المؤتمر من أجل تعزيز الجوانب النظرية والتطبيقية للكوادر الطبية حول أمراض الكلى بصفة عامة ، ومرض الفابري بصفة الخاصة ، و توحيد الأراء الطبية في مجال علاج مرض الفابري بمختلف المؤسسات الصحية بالسلطنة وذلك للأرتقاء بجودة الرعاية الصحية في وطننا المعطاء " .

يهدف المؤتمر إلى تسليط الضوء على آخر المستجدات حول أمراض الكلى ، ورفع مستوى وعي العاملين حول الأساليب العلاجية الحديثة لمرض الفابري ، إضافة إلى وضع سياسة موحدة لتشخيص وعلاج مرض الفابري في مختلف المؤسسات الصحية بالسلطنة .

شهد المؤتمر مناقشة عدد من أوراق العمل منها شرح تفصيلي عن مرض الفابري من إلقاء الدكتور إيهاب بن محمد ، إخصائي أول أمراض الكلى بالمستشفى السلطاني ، كما إستعرض الدكتور ياسر بن محمد ، طبيب كلى بالمستشفى السلطاني ، بعض الحالات لمرض الفابري  التي تم تشخيصها و علاجها في المستشفى السلطاني ، إضافة إلى تناول الطرق التشخيصية لمرض الفابري ، وآلية الحصول على عينة الدم من المريض من إلقاء نادية بنت حمود الرحبي ، مسؤولة التمريض بقسم الكلى .

وحول مرض الفابري أوضح الدكتور إيهاب بن محمد بأن " مرض الفابري شخص للأول مرة منذ أكثر من مائة عام ، و غالباً يصيب المرض الأطفال من عمر ستة سنوات ، كما يمكن أن يمتد تأثير مرض الفابري على أعضاء رئيسية في الجسم كالكلى و القلب والجهاز العصبي ، علماً بأن المرض قد يتسبب في وفاة المصاب في العقد الرابع من عمره في حال لم يتم تشخيص وعلاج المريض في مرحلة مبكرة " .

وأضاف " هنالك العديد من أعراض مرض الفابري أبرزها الشعور بألآم شديد في أطرف الجسم ، و حدوث إضطرابات في الجهاز الهضمي ، إضافة إلى ظهور طفح جلدي في مواقع متفرقة من الجسم و قصور في أداء وظائف القلب والكى " .

وأكد الدكتور إيهاب بأنه " تعتبر التشخيص المبكر للمرض الفابري ذات أهمية في مرحلة العلاجية حيث يتم منح المريض إنزيمات تعويضية بهدف التقليل من مضاعفات والأثار الجانبية للمرض كما يتم إجراء فحص وراثي للأسرة المصاب من أجل التحقق من سلامتهم الصحية ، " .

الجدير بالإشارة ، تتجلى أهمية تنظيم هذا المؤتمر من أجل نوحيد الأراء الطبية حول الأساليب العلاجية للمرض الفاربي في مختلف المؤسسات الصحية في محافظات السلطنة من أجل إيجاد أفضل الطرق التشخيصية والعلاجية لهذا المرض ، وتعزيز جودة الرعاية الصحية في السلطنة .



Comments