الاسيت ببليشر

الأستعداد والتجهيزات للمرحلة الثانية من الحملة الوطنية للتحصين ضد مرض الحصبه في الفترة من 10- 16 سبتمبر 2017

الأستعداد والتجهيزات للمرحلة الثانية من الحملة الوطنية للتحصين ضد مرض الحصبه في الفترة من 10- 16 سبتمبر 2017

الأستعداد والتجهيزات للمرحلة الثانية من الحملة الوطنية للتحصين ضد مرض الحصبه في الفترة من 10- 16 سبتمبر 2017

23/8/2017

عقدت وزارة الصحة صباح اليوم (الأربعاء) بفندق جراند ملينيوم  اجتماعا لمناقشة الاستعدادات  والتجهيزات لتنفيذ الحملة الوطنية للتحصين ضد مرض الحصبة للفئة العمرية (20- 35 ) في مرحلتها  الثانية في الفترة  من 10-16 سبتمبر 2017، وذلك  برئاسة معالي  الدكتور أحمد بن محمد بن عبيد السعيدي  وزير الصحة، بحضور أصحاب السعادة وكلاء وزارة الصحة وسعادة السيد الدكتور/ مستشار الوزارة للشئون الصحية وعدد من المسؤولين  بديوان عام الوزارة والمديريات العامة  للخدمات الصحية بالمحافظات والمستشفيات المرجعية وممثلين عن المؤسسات الصحية الحكومية الأخرى المدنية والعسكرية بالسلطنة.

كما حضر الاجتماع عدد من وسائل الاعلام المحلية (المقروءة والمسموعة والمرئية والالكترونية).

وألقى معالي الدكتور أحمد بن محمد السعيدي -وزير الصحة-تصريحا صحفياً اشار فيه: تعد السلطنة في مرحلة القضاء على مرض الحصبة والحصبة الألمانية والتي اعتمدت على العديد من الاستراتيجيات، كما تضمنت على خطط التقصي الوبائية والإجراءات الوقائية لبلوغ هذه المرحلة والتي تهدف من خلالها الوصول الى معدلات منخفضة للحالات المسجلة خلال الأعوام السابقة والذي وصل قرابة الواحد للحالات المحلية لكل مليون حالة وذلك حسب المعايير التي وضعتها منظمة الصحة العالمية للقضاء على الحصبة.

وحول التطعيمات المدرجة قال معاليه: أن التطعيمات تم إدراجها في جدول تحصينات الأطفال منذ بداية النهضة المباركة وهي عبارة عن ستة أمراض مستهدفة بالتحصينات في ذلك الوقت ومن ضمنها لقاح ضد مرض الحصبة وكان يعطى للأطفال في عمر 9شهور وفي عام 1994م أدخلت السلطنة التطعيم الثنائي للحصبة والحصبة الألمانية MR، وخلال الأعوام الثلاث السابقة سجلت السلطنة عدد من الفاشيات لمرض الحصبة في مختلف محافظات السلطنة حيث بلغ إجمالي عدد الحالات المسجلة في السلطنة في العام المنصرم عدد 111 حالة إيجابية، واستمر ظهور الحالات في  بعض المحافظات حيث سجلت عدد 89 حالة من بداية عام 2017

وأضاف معالي الوزير: نظرا لتسجيل عدد من الفاشيات، قامت وزارة الصحة بعمل دراسة مصلية لمرض الحصبة في عام 2015/ 2016م بهدف معرفة مدى حصانة المجتمع من مرض الحصبة والفجوات المناعية وكان عدد العينات المفحوصة قرابة 2000 عينة من مختلف الفئات العمرية التي شملت مختلف محافظات السلطنة، وقد أشارت النتائج الى وجود فجوة في المناعة لمرض الحصبة للفئات العمرية من 20-35 سنة.

وتطرق معاليه في حديثه: قد يعزى زيادة الحالات خلال الأعوام السابقة لأسباب عدة منها الزيادة المضطردة لأعداد الوافدين من الدول المجاورة وارتفاع حركة العبور بين هذه الدول التي تشهد فاشيات لعدة أمراض منها مرض الحصبة، كما أن هذا التفشي يأتي تزامنا مع الوضع الراهن العالمي حيث سجلت فاشيات في عدة دول في العالم مثل الأمريكيتين وأوروبا، كما ساهمت انخفاض المناعة في بعض الفئات العمرية التي أوضحتها الدراسة المصلية في ظهور هذه الحالات في الفئات العمرية من 20-35 سنه التي لم تتلقى التطعيم.

وبعد الاطلاع ودراسة الوضع الراهن للمرض ومناقشة وتحليل النتائج والتوصيات من قبل اللجان الفنية للخبراء والمعنيين في هذا المجال على مختلف المستويات تم تنفيذ عدة حملات منها:

  • حملة التطعيم ضد مرض الحصبة في بعض ولايات السلطنة وشملت جميع الفئات المستهدفة

(6 شهور الى 45 سنة) في عام 2015

  • تنفيذ حملة تطعيم العاملين الصحيين في المؤسسات الصحية.

  • الحملة الوطنية للتحصين ضد مرض الحصبة والتي ستنفذها الوزارة على المستوى الوطني في جميع محافظات السلطنة وستساهم هذه الحملة الوطنية في القضاء على مرض الحصبة وقطع سرايا المرض وتقليل حدته وسد الفجوات المناعية وتعزيز المناعة لدى المجتمع والمحافظة على خلو السلطنة من المرض وستشمل حملة التطعيمات الفئات العمرية من 20 الى 35 سنة بلقاح الثلاثي الفيروسي للحصبة والحصبة الألمانية والنكاف (MMR).

  تم من خلال الاجتماع مناقشة الوضع العالمي والمحلي لمرض الحصبة والخطة العالمية لاستئصال المرض لعام 2020 وعرض طريقة تنفيذ الخطة التفصيلية للحملة الوطنية للتحصين ضد مرض الحصبة الخاصة بالمحافظات ومناقشة الخطة العالمية للوضع العالمي والمحلي لمرض الحصبة لاستئصال مرض الحصبة على عام 2020، وخطة استلام وصرف اللقاح واللوجستيات اثناء الحملة والاستعدادات والتجهيزات الشاملة لتنفيذ الحملة على نطاق المؤسسات الصحية الحكومية والقطاع الخاص المصرح لها والمؤسسات الصحية الغير تابعه لوزارة الصحة مثل الجهات العسكرية والديوان وغيرها.

وقد سبق هذا الاجتماع حلقات عمل تدريبيه للكوادر الصحية من القطاعي الحكومي والخاص والمؤسسات الصحية العسكرية وتدريبهم على آلية التخطيط والاستعداد لتنفيذ الحملة   في جميع المحافظات.

الجدير بالذكر لقد أثبتت الحملة الوطنية للتحصين ضد مرض الحصبة في مرحلتها الأولى على متانة النظام الصحي في السلطنة، وجدية العاملين الصحيين والمواطنين والمقيمين الذين حرصوا على الاستفادة من هذه الحملة ودعمها وإنجازها.

وحرصا على سلامة المجتمع وحمايته فإن وزارة الصحة تناشد المواطنين والمقيمين من الفئات العمرية ما بين 20 و35 سنة (مواليد 1982 وحتى 1997) بضرورة التوجه الى المؤسسات الصحية ومراكز التطعيم حسب التواريخ المحددة لكل محافظة وذلك لتلقي التحصين المذكور من أجل حمايتهم من الإصابة بالمرض وقطع سرايته، كما تناشد جميع المسؤولين في القطاع الخاص توجيه العاملين لديهم لأخذ التطعيم، كما تنوه وزارة الصحة بأن التطعيم مجاني للمواطنين والمقيمين ومتوفر في المؤسسات الصحية الحكومية ومراكز التطعيم التي سيعلن عنها لاحقا.

وتهيب الوزارة المواطنين الكرام والمقيمين التجاوب مع المرحلة الثانية للحملة الوطنية للتحصين ضد مرض الحصبة عند انطلاقها بتاريخ 10سبتمبر 2017 م، وعلى الجميع أخذ المعلومة الصحيحة من مصدرها الموثوقة وعدم الالتفات للشائعات.



Comments