الاسيت ببليشر

الاجتماع العاشر للجنة الوطنية لمكافحة التبغ 2019

الاجتماع العاشر للجنة الوطنية لمكافحة التبغ 2019

الاجتماع العاشر للجنة الوطنية لمكافحة التبغ 2019

5/12/2019

عقدت اللجنة الوطنية لمكافحة التبغ صباح اليوم الأربعاء اجتماعها العاشر برئاسة سعادة الدكتور/ محمد بن سيف بن سلطان الحوسني - وكيل وزارة الصحة للشؤون الصحية، رئيس اللجنة- وبحضور أعضاء اللجنة الوطنية من مختلف الجهات الرسمية وذلك بقاعة الاجتماعات بوزارة الصحة.

استعرض الاجتماع جملة من الموضوعات المتعلقة بحضر بيع وتداول منتجات التبغ مثل السجائر والشيشة وضوابط تقديمها.

وأكدت اللجنة على أهمية قرار السلطنة المتعلق بحظر بيع وتداول السيجارة الإلكترونية بالسلطنة الذي تم اعتماده عام 2015. حيث اشارت المنظمات والهيئات الصحية الدولية ارتفاع عدد المستخدمين الجدد لهذه المنتجات بشكل كبير جدا وأكدت على أضرارها الصحية الكبيرة التي يترتب عليها تبعات وبائية وصحية خطيرة ومصاريف علاجية إضافية.

واطلعت اللجنة على تجربة المملكة العربية السعودية في فرض ضرائب على جميع الخدمات التي تقدمها المطاعم والمقاهي الخاصة بتقديم الشيشة وحجب رؤية منتجات التبغ في المحلات.

كذلك ناقشت اللجنة قرارات اللائحة الجديدة لبلدية مسقط المتعلقة بتداول الشيشة مثل حظر الشيشة في الأماكن العامة المغلقة والتعامل مع وجود مقاهي الشيشة الموجودة في البنايات السكنية التجارية وفي الشواطئ، وتوحيد اشتراطات تقديم الشيشة من البلديات المختلفة من ناحية الرسوم السنوية، والمسافة التي تفصل مكان تقديمها واقرب مسكن او مسجد او مستشفى او مدرسة، وكذلك من ناحية منع دخول الأطفال دون سن الثامنة عشر من العمر في مقاهي وصالات تقديم الشيشة، والشروط الخاصة بأنواع المأكولات والمشروبات المقدمة لمرتادي هذه المقاهي، وشروط أماكن حفظ معدات الشيشة.

علاوة على ذلك أبدت اللجنة مقترحاتها حول ظاهرة تخصيص أماكن للمدخنين في المطاعم والمقاهي والأماكن العامة المغلقة.

وتضم اللجنة في عضويتها ممثلين عن كل من وزارة الصحة وشرطة عمان السلطانية ومنظمة الصحة العالمية ووزارات التجارة والصناعة، والبلديات الإقليمية وموارد المياه، والتربية والتعليم، والقوى العاملة، والزراعة والثروة السمكية، والإعلام، والهيئة العامة لحماية المستهلك وبلديتي مسقط وظفار.

ويعتبر موضوع الحد من أضرار آفة التدخين أحد أولويات وزارة الصحة واللجنة الوطنية لمكافحة التبغ في برنامجهما الرامي لتحسين الحالة الصحية في السلطنة؛ ففي كل عام تثبت الإحصاءات أن التدخين مسؤول عن عدد كبير من الحالات المرضية المزمنة وحالات الوفيات في العالم.



Comments