الاسيت ببليشر

حصول الباحثة الدكتورة يسرى الناصرية على أفضل أطروحة دكتوراه من جامعة كاليفورنيا لوس أنجلوس UCLA بالولايات المتحدة الأمريكية

حصول الباحثة الدكتورة يسرى الناصرية على أفضل أطروحة دكتوراه من جامعة كاليفورنيا لوس أنجلوس UCLA بالولايات المتحدة الأمريكية

حصول الباحثة الدكتورة يسرى الناصرية على أفضل أطروحة دكتوراه من جامعة كاليفورنيا لوس أنجلوس UCLA بالولايات المتحدة الأمريكية

30/9/2018

حصلت الباحثة الدكتورة يسرى بنت سليمان الناصرية أستاذ مساعد بكلية عمان للعلوم الصحية بوزارة الصحة على درجة الدكتوراه في مجال التمريض من جامعة كاليفورنيا لوس أنجلوس (UCLA) بالولايات المتحدة الأمريكية ، وقد نالت على جائزة أفضل أطروحة دكتوراه من الجامعة لهذا العام.

وتتمحور الفكرة العامة للدراسة حول تصميم تطبيق للهواتف الذكية لأولياء أمور الأطفال المصابين بأنيميا الخلايا المنجلية في سلطنة عُمان ؛ وذلك لغرض تحسين جودة الحياة المرتبطة بصحة الأطفال المصابين بهذا المرض (HRQOL). 

وقد ركزت الدراسة بشكل خاص على استخدام تكنولوجيا الهواتف الذكية لإعداد برنامج تدخل تعليمي للوالدين (PEIP) ؛ وذلك من أجل رفع مستوى المعرفة لدى الوالدين وتعزيز كفاءتهم الذاتية ، إضافة إلى تحسين جودة الحياة المرتبطة بصحة هؤلاء الأطفال المصابين بهذا المرض في السلطنة.

حيث قامت الباحثة بتصميم برنامج تعليمي صحي متكامل (PEIP) لأولياء أمور الأطفال المصابين بأنيميا الخلايا المنجلية في السلطنة ، ودرست فعالية هذا البرنامج في رفع مستوى معرفة الوالدين حول هذا المرض ، إضافة إلى قدرتهم في التعامل مع أعراض المرض في المنزل وعلى تحسين جودة حياة هؤلاء الأطفال.

باستعمال برنامج (PEIP) فإن هذه الدراسة تعتبر أول دراسة تقوم بتقييم الكفاءة الذاتية للوالدين حول مدى قدرتهم على التعامل مع أعراض المرض في المنزل، كما أنها الدراسة الأولى التي تستهدف جميع جوانب جودة الحياة المرتبطة بالصحة (HRQOL) لدى الأطفال وهي الجوانب الجسدية، والمعنوية، والاجتماعية والعقلية، مقارنة بالدراسات السابقة والتي ركزت فقط على جانب الألم (الجانب الجسدي) ، فركزت بشكل خاص على تأثير مرض الخلايا المنجلية في جميع الجوانب ، وقد وفرت الدراسة دليلاً متكاملاً لأولياء الأمور حول كيفية تحسين تلك الجوانب لتحسين جودة حياة أطفالهم. 

استخدمت الأطروحة تقنية الهواتف الذكية لإعداد ودراسة البرنامج ، مما جعلها الدراسة الأولى في هذا المجال والتي استخدمت هذه التقنية لإعداد برنامج تعليمي صحي متكامل عالي الجودة ؛ لذلك فإن الباحثة تطمح إلى تصميم تطبيق تفاعلي يتمتع بميزات متطورة للهواتف الذكية لأولياء أمور الأطفال المصابين بأنيميا الخلايا المنجلية ؛ لتحسين جودة حياة أطفالهم ، وأيضا لإمكانية استخدامه مستقبلا في تحديد المؤشرات الحيوية لنوبة ألم مرضى أنيميا الخلايا المنجلية.

 وبالنسبة للبحث فقد تمكنت الباحثة من تطوير المحتوى الذي سيندرج ضمن التطبيق وتصميم الميزات الأساسية للتطبيق ، كما أنها تخطط مستقبلا لتطوير التطبيق التفاعلي بميزات خاصة ومتقدمة ، حيث تمكن المريض من تقييم درجة الألم، وعلاج الآلام الخفيفة عن بعد ، والتواصل مع مقدمي الرعاية الصحية لعلاج الأعراض في وقت مبكر ، مع وجود ركن خاص للدردشة المباشرة بين أولياء أمور الأطفال ؛ للاستفادة من تجارب بعضهم البعض بما يختص بالمرض ، بالإضافة إلى ألعاب تعليمية تفاعلية للأطفال لرفع معرفتهم عن مرض الخلايا المنجلية ، وأيضا إمكانية ربط التطبيق بالدفاع المدني في السلطنة ، للاستخدام في حالات الطوارئ ، ومراعاة لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة ستضاف لغة الإشارة إلى التطبيق التعليمي الصحي للاستفادة منه ، كما تأمل الباحثة بعد إضافة هذه الميزات إلى التطبيق التفاعلي القدرة على اختبار إمكانية استخدامها وتنفيذها بسهولة.

سيخدم هذا التطبيق شريحة كبيرة من المجتمع ، وبشكل خاص مرضى أنيميا الخلايا المنجلية وأولياء أمورهم ، وبشكل عام سيستفيد منه معلمو المدارس والحضانات  ؛ كونهم يتعاملون مع شريحة كبيرة من الطلاب المصابين بهذا المرض ، كما أنه سيخدم بقية أفراد المجتمع حيث سيساهم في رفع معرفتهم بكل ما يتعلق بمرض الخلايا المنجلية ، والذي قد يعزز لديهم أهمية الفحص قبل الزواج.

 



Comments