معلومات إضافية عنا

معلومات إضافية عنا

لقد أحرزت سلطنة عمان في ظل القيادة الحكيمة لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ، حفظه الله ورعاه ، وبقيادته المستنيرة ، تقدماً كبيراً ونماءً بيناً في مجال توفير الخدمات الصحية الشاملة لأبناء الشعب العماني . ولقد شهد قطاع الصحة في عهد النهضة المباركة تطورا كميا ونوعيا كبيرا حيث أولت الحكومة عناية خاصة بتطوير المرافق الصحية بالسلطنة حتى أصبحت واحدة من ضمن أفضل الخدمات الصحية على المستويين الإقليمي والدولي. لم تكن محافظة ظفار قبل السبعينات من القرن الماضي تحظى بجانب يذكر من الخدمات الصحية مثلها في ذلك باقي مناطق السلطنة ، واقتصرت طرق العلاج على الطب الشعبي بمختلف أنواعه إلى جانب الحجامة والكي وتجبير الكسور ، ولم تكن هناك سوى عيادة واحدة تابعة للقصر يديرها طبيب ويعمل معه أحد العاملين الصحيين ، وكانت الإمكانيات ضعيفة جداً مع بعض الأنواع اليسيرة من الأدوية والحبوب ولم تتوفر المعدات الطبية اللازمة . ومع بداية النهضة المباركة إنتهجت الحكومة الرشيدة وبتوجيهات من صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم سياسة عصرية متطورة من أهم أولوياتها نشر مظلة الخدمات الصحية في كافة ربوع السلطنة وإيصالها إلى كافة التجمعات السكانية المنتشرة على طول البلاد وعرضها ومنها محافظة ظفار وذلك من خلال نشر شبكة من المؤسسات الصحية في كافة الولايات والنيابات والتجمعات السكانية بمحافظة ظفار المترامية الأطراف إلى جانب الفرق الطبية المتنقلة بوسائل النقل البرية وكذلك باستخدام الطائرات العمودية إلى الأماكن الصحراوية والمناطق الجبلية الوعرة.

الخطط المستقبلية للمحافظة

-نشر مظلة الخدمات الصحية بالمناطق البعيدة التي لا تتوفر بها الخدمة حتى الآن .
-تنمية القوى العاملة البشرية وتأهيلها .
-وضع البرامج التدريبية المناسبة لكافة الفئات الطبية والطبية المساعدة والإدارية وبرامج التعليم الطبي المستمر .
-تأهيل الكوادر الوطنية عن طريق الإبتعاث والمنح الدراسية والتدريبية .
-الإعداد لخطة الخمسية التاسعة للتنمية الصحية (2016 – 2020م) وحصر الإحتياجات من المنشآت والأجهزة .
-البدء في الإعداد لإقامة مستشفى السلطان قابوس الجديد .
-توفير القوى العاملة للمؤسسات الصحية حسب المؤشرات الوطنية .