الاسيت ببليشر

خدمات

نظام السلوك المهني

يهدف نظام السلوك المهني إلى تعريف المهنيين بمبادئ السلوك المهني المطلوب منهم خلال القيام بمسؤولياتهم وممارستهم للمهنة. كما يهدف أيضا إلى تعريف المجتمع والعاملين بالمهن الأخرى بمبادئ السلوك المهني المتوقع من الممارس المسجل. على الكوادر التمريضية المسجلة و القابلة المسجلة أن: o تحمي وتساند صحة المرضى والمتلقين o تحمي وتعزز صحة المجتمع o تتصرف بشكل يبرز الثقة والإطمئنان الذي يضعه المجتمع فيك o تؤيد وتعمل على دعم السمعة الجيدة للمهنة o تحمي نفسها من أي ضرر قد تؤثر على عطائه وإنتاجه المهني.

التطوير المهني المستمر

التطوير المهني المستمر للكوادر التمريضية يعني عملية التوثيق وتتبع المهارات والمعرفة والخبرة المكتسبة سواء بصفة رسمية أوغير رسمية من قبل هذه الكوادر منذ بدء التسجيل الأولي. ويوفر التطوير المهني المستمر للكوادر التمريضية سجلا من الخبرة ذات الصلة والتعلم وتطبيق ما تم تعلمه عند الممارسة السريرية. حيث تحافظ هذه الكوادر على سجل لتوثيق تجاربهم من خلال الممارسة المهنية، وتتمكن هذه الكوادر من بناء الشخصية الخاصة بهم والمحافظة على تطويرهم المهني كممارسين. التطوير المهني المستمر يسمح للكوادر التمريضية بإدارة التنمية الشخصية والمهنية الخاصة بهم على أساس مستمر. وهذا ينطوي على تسجيل ومراجعة وتأمل في التعلم المتصل بدورهم المهني. يوجد العديد من مقدمي خدمات التطوير المهني المستمر على الصعيدين الوطني والمحلي لمختلف المستويات المهنية ضمن منظومة الرعاية الصحية. كما يلتزم جميع مقدمي خدمات التنمية المهنية بالمعايير المعتمدة من قبل المجلس العماني للإختصاصات الطبية. كما يتم إعتماد أنشطة التطوير المستملر من قبل المجلس حيث يجب أن تتوافق مع المعايير المطلوبة لكل نشاط، ويتم منح المشاركين نقطا حسب النشاط المعتمد. ويقر نظام الإعتماد العديد من الانشطة وتشمل ورش العمل ودورات قصيرة وأنشطة فردية متعلقة بالتأمل والدراسة. القائمة الكاملة للأنشطة المعتمدة متوفرة في كتيب التطوير المستمر CPD التي يمكن الحصول عليه في جميع مؤسسات الرعاية الصحية.

برنامج الإمتياز للكوادر التمريضية

لقد تم تصميم برنامج الإمتياز خصيصا لتسهيل عملية إنتقال حديثي التخرج من الكوادر التمريضية إلى مجال العمل كممرضين مسجلين ومرخصين، وذلك من توفير الدعم وتوفير فرص للنمو المهني والاستقلالية والمشاركة الفعالة كأعضاء في الفريق الطبي. يعتبر حضور برنامج الإمتياز الذي يمتد لفترة ستة أشهر إجباري لكل الممرضين العمانيين حديثي التعيين في المؤسسات الصحية. وللبرنامج فوائد عديدة للمشاركين منها تعزيز الثقة في المعرفة ومهارات التقييم وتحديد الأولويات وحل المشاكل وصنع القرار. هذا بالإضافة الى منحهم الفرصة لتطبيق الإطار المعرفي والأخلاقي والشرعي والتنظيمي للممارسة وإستخدام المعايير المهنية لممارسة التمريض بطرق منظمة لرفع مستوى الأداء المهني. يشمل البرنامج يشمل التعريف بالمستشفى بشكل عام بالإضافة إلى التعريف بالأقسام التي يتم العمل فيها. تتم عملية التقييم بصفة مستمرة كما تعتبر عنصرا أساسيا في البرنامج مستمرة . كما يعطى جميع الخريجين الفرصة للمشاركة في التقييم التكويني، والحصول على تغذية راجعة منتظمة من المرشدين على مستوى التقدم والإنجازات التي يحرزونها. تتم في نهاية برنامج الإمتياز (ستة أشهر) عملية التقييم النهائي، حيث تتم مقارنة أدء المشاركين مع الكفايات المطلوبة للممارسة (تحقق الأداء أ/ لم يتحقق).

التسجيل والتراخيص المهنية

نظرا لتعدد التخصصات التمريضية ضمن نطاق ممارسة مهنة التمريض والقبالة على مستوى الرعايةالصحية الأولية والثانوية والثالثية، يهدف تسجيل المملرسين ومنح التراخيص المهنية إلى تنظيم المهنة وضمان سلامة المستفيدين من الرعاية التمريضية. وبالتالي ضمان أن الممارسين لديهم التخصص المطلوب وممارستهم آمنة لتقديم رعاية التمريضية ذات جودة في سلطنة عمان. يتم ذلك عن طريق: 1. تسجيل جميع فئات التمريض ومجموعات الدعم الصحي في السلطنة وإنشاء قاعدة بيانات شاملة ومحدثة. 2. تداول وتجديد وإنهاء تراخيص الممارسة ووضع الإجراءات اللازمة، وفقا لأحكام القوانين واللوائح والقرارات ذات الصلة. 3. منح شهادات تسجيل لجميع فئات التمريض في القطاعات الحكومية في السلطنة (مدنية وعسكرية) والقطاع الخاص على أساس السجلات. 4. إصدار شهادات الكفاءة المهنية (براءة الذمة المهنية - Good Standing) لفئات التمريض في وزارة الصحة، تمنح الشهادة للمارسين المغادرين للخدمة مع وجود تقرير لا يقل عن "جيد" من قبل المؤسسة التي يعمل بها الممارس. 5. إصدار شهادات نهاية الخدمة للفئات التمريضية. هناك إمتيازات عديدة عند تنظيم المهنة، وهي لا تقتصر على ما يلي: 1. تحديد الكفايات والمؤهلات والخبرات لدى الممارسين المهنيين 2. تعزيز حماية المرضى والسلامة والرعاية الجيدة والرفاهية العامة 3. وضع سياسة ونظم لضمان نزاهة المهنة والمعايير المهنية العالية و مبادئ السلوك المهني 4. تأديب المرخص لهم الذين ينتهكون مبادئ السلوك المهني أو أداء أقل من الحد الأدنى من المعايير المقبولة.

البحوث التمريضية

الإستراتيجيات المعتمدة لتعزيز البحوث التمريضية يعتبر تعزيز التميز في مجال البحوث التمريضية على مستوى الخدمات الصحية والتعليم من أهم الأوليات، حيث تدرك المديرية العامة لشؤون التمريض مدى أهمية الممارسة المبنية على الأدلة والبراهين العلمية. لذلك تواصل جهودها لتطوير الباحثين في مجال التمريض وشحذ مهاراتهم البحثية وإستخدام هذه المهارات لمعالجة القضايا المستجدة التي تهم المهنة ومتلقي الخدمات الصحية. وقد تم إقرار الإستراتيجيات التالية ضمن أولويات المديرية العامة وأتخذت خطوات ملموسة لضمان تطبيقها: 1. تطوير نظام االتواصل لبناء القدرات بين الكوادر التمريضية المهتمة بالبحوث لتعزيز جودة الممارسة 2. رفع مستوى الوعي حول تأثير الممارسة المبنية على الأدلة والبراهين والبحوث وإستخدام نتائج البحوث في الممارسة السريرية 3. تطوير نظام بنك معلومات بحثية تحتوي على مشاريع الأبحاث التي أجريت في عمان، وكذلك التواصل مع مرافق ومراجع الأدبيات المحلية والإقليمية والدولية للبحوث. 4. توفير الدعم للباحثين محليا وإقليميا وإجراء المشروعات البحثية. الإستشارات بالإضافة إلى تم ذكره من خلال رؤية الصحة 2050، تعتبر الممارسة المبنية على الأدلة والبراهين ضرورية لمستقبل المهن الصحية، حيث يجب أن تكون ذات مصداقية في نظر الممارسين ومتلقي الخدمات الصحية. وجود رؤيا واضحة في مجال البحوث التمريضية يعتبر عنصرا حيويا من خلال المنشورات العلمية والعروض الخاصة بالبحوث المبتكرة ومن خلال التمثيل على مستوى عال في وزارة الصحة. وقد تم تنفيذ أنشطة متقدمة ومكثفة في مجال الممارسة المبنية على الأدلة والبراهين والبحوث لتمكين قيادي الكوادر التمريضية من قيادة وإجراء مشروعات بحثية وفقا للاحتياجات المحددة على مستوى الخدمة والتعليم. في هذا السياق تمت دعوة خبراء دوليين في مجال البحوث والنشر لعقد برنامج تدريبي "تدريب المدربين"، حيث تم تدريب أربعة عشر ممرضا ك "موجهين أبحاث" يساهمون حاليا رفع مستوى وعي الكوادر التمريضية بأهمية تأثير الممارسة المبنية على الأدلة والبراهين وإستخدام نتائج البحوث في الممارسة السريرية وكذلك الإشراف على المشاريع البحثية التمريض داخل مؤسساتهم الصحية التي يعملون بها.

خدمات النقل للكوادر التمريضية

تقدم خدمات النقل لطالبي النقل من المؤسسة الصحية التي يعملون بها إلى مؤسسة صحية أخرى سواء داخل المحافظة أو خارجها. وتتم عملية النقل إستنادا إلى توفر درجة شاغرة أو البديل في نفس التخصص بعد موافقة المؤسسة التي يعمل بها وقبول من المؤسسة المستقبلة (وفقا لسياسة النقل المتبعة بالوزارة ).

التعيينات

المديرية العامة لشؤون التمريض هي الجهة المسؤولة عن تحديد الإحتياجات من الموارد البشرية في جميع المؤسسات الصحية التابعة لوزارة الصحة لضمان تقديم خدمات تمريضية ذات كفاءة وجودة عالية . التعيينات لفئات التمريض تتم عن طريق : o تعين خريجي معاهد التمريض العمانيين التابعة لوزارة الصحة . o الإعلان عن الوظائف الشاغرة لفئات التمريض العمانيين الخريجين من معاهد التمريض من خارج وزارة الصحة . o التعيينات لغير العمانيين تتم عن طريق الأعلان عن الشواغر لمختلف فئات التمريض بالتنسيق مع الجهات المعنية بالوزارة .

تقييمات الصفحة

معدّل (0 أصوات)