عرض محتوى الويب

إن وثيقة الصحة 2050هي محاولة لتصُّور كيف نود أن يكون النظام الصحي لدينا في المستقبل حتى حلول عام2050 وقد يكون توقّع مستقبل تقديم الرعاية الصحية محفوفا بالشكوك والمخاطر ولا سيما بوجود أعداد من المحددات التي تؤثر على الرعاية الصحية؛ وهي المحددات الديموغرافية والسياسية واالقتصادية واالجتماعية والتكنولوجية والبيئية والقانونية. تعرض "الصحة 2050" مضمون الرؤى التي تهدف إلى تطوير النظام الصحي على مدى السنوات الأربعين المقبلة. وهي تستعرض النظام الصحي الحالي في سلطنة عُمان باعتباره الأساس الذي يُستَنَد عليه في وضع رؤية صحية طويلة الأجل حتى عام 2050 . ويتمثل الهدف الذي تتوخى "الصحة 2050 " تحقيقه بأن يعيش الشعب العُماني حياة صحية ومنتجة، من خلال إنشاء نظام صحي عادل وفعال ومتجاوب ويتمتع بتنظيم جيد، ويستند على القيم المجتمعية من الإنصاف والعدالة الاجتماعية.

يعد الأطلس الصحي هو أحد مخرجات " النظرة المستقبلية للنظام الصحي 2050 " حيث يضع بين أيدي المخططين ومتخذي القرارات مجموعة من المؤشرات والمعلومات التي تعتبر استقراءً علميا للمستقبل وما يحمله من توقعات ومتغيرات تتطلب منا أن نكون مستعدين لمواجهتها بالأدوات والوسائل العلمية الحديثة والتي تضمن لنا ليس فقط توفير رعاية صحية بالكم والجودة المطلوبة بل أيضا وضع نظام صحي قادر على استيعاب كافة المتغيرات ومواجهة مختلف التحديات والمصاعب بالمرونة والكفاءة التي تحقق أعلى معدلات الرعاية الصحية. ويعرض " الأطلس الصحي" أعداد المؤسسات الصحية وتوزيعها على محافظات السلطنة وأعداد الموارد البشرية المتوقع احتياجها ، وهي أحد أهم مكونات النظام الصحي، والتي تم تقديرها بما يحقق معدلات توفرها بالنسبة للسكان مشابهة لمثيلاتها في الدول المتقدمة كما يعرض بعض الأجهزة الطبية التي يتوقع أن يحتاجها النظام الصحي لتوفير التغطية الشاملة للسكان لتقديم أعلى مستويات الرعاية الصحية.